موقع صوت المسيحي الحر

العودة الى الرئيسية

فضيلة التطلع إلى السماء هى موضوع تأمل قداسة البابا فى قداس العيد

منذ 1 شهر January 6, 2017, 11:50 pm

كتبت: مريم راجى                       خاص لموقع صوت المسيحى الحر

قدّم قداسة البابا تواضروس الثانى تأملاً عن فضيلة التطلع إلى السماء ونماذج لقديسين عاشوا هذه الفضيلة. جاء ذلك خلال عظة قداسته التى ألقاها فى قداس عيد الميلاد المجيد بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية... إليكم التأمل:

لقد خلق الله الإنسان فى البدء بعدما أعد له كل مقومات الحياة، ثم سلّمها لادم متوجاً إياه ملكاً على كل المسكونة. لكن دخلت الخطيئة وانتشرت مع تكاثر البشر وامتدت الجرائم وكل أشكال الحياة الترابية وصار الإنسان بئر للرغبات يعيش فى خطايا كثيرة ولا يسعد بشئ.

مع انتشار البشر انتشرت بعض الفضائل مثل المحبة والتعاون ومساعدة الخير بين بعض البشر. فتكون لدى الإنسان رصيد من القيم والمبادئ والأخلاق، لكن مع زيادة الخطيئة ضاعت فضيلة هى فضيلة التطلع إلى السماء؛ فأصبح تفكير الكل فى الأرض، البعض ينظر للأرض والبعض ينساى السماء أو يتناساها وربما يتطلع إليها قليلاً. والبعض يطلبها ويتطلع إليها. سأقدم إليكم نماذج بعض القديسين الذين تطلعوا إلى السماء:

1- العذراء مريم الفتاة التى استقبلت بشارة الميلاد بدون استعجاب لأنها كانت متطلعة للسماء.

2- الرعاة الذين استجابوا لبشارة الملاك لهم.

3- المجوس وهم حكماء المشرق وعندما كانوا يطالعوا السماء يومياً بحثاً عن النجم الذى يبشرهم بميلاد السيد المسيح حتى ظهر لهم، فجمعوا هداياهم ووصلوا إلى بيت لحم تحت قيادة النجم الذين كان يقودهم ووجدوا الطفل يسوع مع أمه، وقدموا له هداياهم الذهب، اللبان والُمر.

4- سمعان الشيخ الذى كان يعمل فى بداية حياته مترجماً من العبرانية إلى اليونانية. وعندما حاول ترجمة عبارة "هوذا العذراء تحبل..." وجدها صعبة وحاول استبدالها، فظهر له الملاك وقال له اكتب ما تقرأه وسوف ترى بنفسك. وعاش بعدها متطلعاً إلى السماء حتى حمل الطفل يسوع على ذراعيه.

5- حنة النبيه التى عاشت عشرات السنين مترملة متطلعة إلى السماء منتظرة تحقيق نبوءة ميلاد المخلص.

نقول فى صلاتنا كما فى السماء كذلك على الأرض

ماذا ينفع الإنسان تطلعه إلى السماء وما هى فوائد هذه الفضيلة؟

1- عندما تتطلع إلى السماء فأنت تتطلع إلى الله سبب وجودك وواهبك الحياة والمسئولية التى أنت فيها سواء أكانت كبيرة أو صغيرة.

2- عندما تتطلع إلى السماء فأنت تتطلع إلى النور ولا أقصد الشمس أو النور المادى؛ إنما أقصد النور المعنوى الداخلى الذى يمنحك النقاء والاستنارة والحكمة. وعندما تطلع إلى السماء يهبك الله هذا النور الإلهى.

3- عندما يتطلع الإنسان إلى السماء فأنه يرتبط بالفرح الدائم. والسماء تمثل مجتمع السلام الكامل بالنسبة له.

4- عندما يتطلع الإنسان إلى السماء يصير صديقاً للشهداء والقديسين الذين سبقونا إليها وكل السمائيين الذين بها.

نصلى أن تكون بلادنا صورة من السماء وأن ينعم الله علينا دائما بالهدوء والسلام والفرح وأن يعطينا إلهنا أن نتطلع للسماء ونستمد منها حياتنا وكل فرحنا. ونصلى من أجل أن يحفظ الله بلادنا ويعطيها النمو والتحّسن. وما نعانيه من مشكلات هى فى طريقها للنهاية والحل. نصلى من أجل السلام فى كل مناطق الصراع والشرق الأوسط وأن يعيطهم الرب الحكمة والسلام. لإتأمللهنا كل مجد وكرامة من الآن وإلى الأبد أمين.


كن أول من يعلق علي الخبر
ضع تعليقك
كتب بواسطة mariamragy
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.