موقع صوت المسيحي الحر

العودة الى الرئيسية

احذروا انكسار القلب .. فإنه يسبب الموت المفاجىء!

منذ 1 اسابيع January 9, 2017, 8:16 pm

لم يكن وفاة الفنانة الأمريكية "ديبي رينولدز" بعد وفاة ابنتها الممثلة المشهورة "كاري فيشر" محض صدفة، خاصة أنها ماتت وهي تقول: "أود أن أذهب إلى كاري".
  ويعرف هذا الأمر بـ"متلازمة القلب المكسور"، أو الآثار النفسية للخسارة المفاجئة.  ونشر مجموعة من العلماء بحثا جديدا يثبت أن "انكسار القلب" ينجم عنه عدم انتظام في ضربات القلب ما يسبب الموت فجأة، وخضع للدراسة مليون شخص، وأظهرت النتائج أن من يعانون من فقدان شخص عزيز هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة بمرض القلب. 
  وسجلت الحالات الأخطر بين الذي تبلغ أعمارهم او تزيد عن 60 عاما، كما وجد العلماء أن الفترة الأشد تأثيرا هي الفترة التي تلي حالة الفقدان وتمتد 14 يوما، لينخفض خطر الإصابة بانكسار القلب بعد ذلك تدريجيا. 
  فالبعض يصاب باضطراب في المعدة، أو فقدان شديد في الشهية، والبعض الآخر قد يصاب بالأرق والصداع لفترات طويلة. ولكن في بعض الحالات، قد يصاب الشخص بضيق في الصدر، وصعوبة في التنفس لدرجة تجعله يعتقد أنه يصاب بنوبة قلبية، تستدعيه الذهاب إلى المستشفى، أي أن حزنهم يتجلى في ما يسميه البعض "متلازمة القلب المكسور". 
  كاتبة الموضوع، والتي فقدت زوجها من سنوات عدة، قالت إنه عند وفاة زوجها فإنها لم تشعر بذلك الضيق في الصدر أو بالحاجة إلى الذهاب إلى المستشفى، إلا أنها تقول إنه بمجرد مرور عدة أيام فقط بعد العزاء، تم تشخيصها بالتهاب الشعب الهوائية، والتهاب الأذن المزدوج مع التهاب في الجيوب الأنفية، كلهم في آن معًا، إلى درجة استدعت استخدام المضادات الحيوية.    على الرغم من أن عمرها في ذلك الحين كان 33 عامًا فقط، وكانت تمارس العدو بانتظام، إلا أن ما أثار كل ذلك كان شيئَا آخرًا، هو "القلب الجريح". 
  قررت الكاتبة بعد ذلك عمل مقابلات مع مجموعة واسعة من الأرامل اللائي فقدن أزواجهن مؤخرًا، واتسمت المجموعة التي اختارتها بأنها متنوعة للغاية من ناحية العرق، الدين والسن. 
  «جولي»، 34 عامًا، إحدى الأرامل التي قابلتهم الكاتبة، قالت أنها ظلت تختبر اضطرابًا في ضربات القلب لستة أشهر كاملة، كانت تصل أحيانًا إلى الشعور بانخلاع القلب من مكانه. 
  بينما "بيني" ذات الـ47 عامًا، قالت أنها أصبحت عصبية للغاية بعد وفاة زوجها، وأنها أصبحت قلقة طوال الوقت، كما أنها اختبرت أعراضًا عصبية شديدة، كارتعاشات مستمرة في ساقها، أو اضطراب مستمر في المعدة. 
  ولكن ذلك لا يعني أنه يجب أن تكون أرملة بالضرورة لتختبر تلك الأعراض الجسمانية الناتجة من الحزن، بعبارة أخرى، لا يوجد أحد منا بمنأى عن ذلك.
   فإذا شعرت أنك تختبر نوبة قلبية بعد صدمة نفسية كبيرة، لا تتردد في طلب الإسعاف مباشرة، واشرح للطبيب حالتك النفسية المصاحبة للأزمة، و لا تقلق، فالطبيب سيكون قادرًا بالتأكيد على تحديد الفرق. 
  دكتور "أنجيلا كوشيا"، كاتبة الموضوع، نوهت بأنه ليس الحزن هو المسؤول الوحيد عن تلك المتلازمة، بل قد تحفز عوامل أخرى تلك المتلازمة ، كضرر لحق بك أو بمنزلك، وربما عند بعض الأشخاص، مناقشة حادة مع صديق أو جار!  

كن أول من يعلق علي الخبر
ضع تعليقك
كتب بواسطة MrmrKero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.