موقع صوت المسيحي الحر

العودة الى الرئيسية

نداهة الخلافة.. أبوشعيب فنان مصري أهدر دمه تنظيم داعش الإرهابي

منذ 4 شهر May 19, 2017, 3:57 pm


فتوى «ابن عثيمين» بتحريم الفنون حولت مصيره والمعزول دفعه للسفر إلى سوريا
■ منع من صالة تحرير «الفتح» بعد تعديه على زميل له بسبب صلاح أبوإسماعيل
■ أسس لداعش هيئة قضايا الشام التي أهدرت دمه فيما بعد
السيرة الذاتية
■ الاسم: على خاطر
■ المؤهل فنون جميلة عام 2005
■ عمل فى «مجلة توت ـ علاء الدين ـ باسم ـ موهوب ـ وشركة كارتون آرت تون ـ دوت ميديا ـ كايرو كارتون»
■ سافر إلى سوريا بعد مؤتمر «مرسى» لدعم الثورة السورية ولقب بـ«أبو شعيب»
■ وجد مقتولًا فى 15/1/2015

ندّاهة الخلافة الندّاهة من الأساطير الريفية المصرية القديمة، حيث يزعم الفلاحون أن امرأة جميلة وغريبة تظهر في الليالي الظلماء في الحقول، لتنادى باسم شخص معين فيقوم هذا الشخص مسحورًا ويتبع النداء إلى أن يصل إليها ثم يجدونه ميتًا فى اليوم التالي.
تناولها الأديب يوسف إدريس في عمل أدبي بنفس العنوان، وجسدتها السينما المصرية ببطولة الفنان الراحل شكري سرحان (البواب) والفنانة ماجدة الصباحي (زوجته)؛ وقد قدما للقاهرة بحثًا عن لقمة العيش، وخامرت الأحلام رأس المرأة بإمكانية الانتقال للعالم الآخر الأكثر رحابة من القرية الضيقة، لتفاجأ بورطتها فى عالم البندر الملىء بالرذيلة، وكلنا لا ينسى كلمات مرسى جميل عزيز «شيء من بعيد ناداني وأول ما ناداني جرالي ما جرالي».
هي ذاتها نداهة الخلافة في عقول بعض الإسلاميين، يذهب كل من (رفاعي وأحمد وهاني وأمين) وغيرهم ليتعلم في الجامعة (البندر)، ليجد صديقًا له يدعوه لعودة الخلافة، فـالخلافة اغتصبها أحفاد القردة والخنازير وبلادنا مستعمرة واستولى عليها حكام مرتدون، يذيقون المسلمين سوء العذاب، والعالم الإسلامي يحترق بدون الخلافة.
وعودة هذه الخلافة لا تكون إلا من قبل جماعة ومن ثم بيعة وسمع وطاعة، ويؤلون القاعدة الشرعية «ما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب»، وبالتالي فقد تحتم على الجميع، وفقًا لهذا الوهم، الانضمام لهذه التنظيمات.
في هذه السلسلة سوف نستعرض قصة «النداهة» التي أغوت عددًا من قيادات وعناصر هذه التنظيمات، ودفعتهم إلى حتفهم في النهاية، دون أن يقدموا شيئا، لا لأمتهم ولا لدينهم.
لم يكن يعلم على خاطر أن مصيره سيكون على يد الجماعات الإرهابية، وهو يعد نفسه للالتحاق بكلية الفنون الجميلة بعد حصوله على شهادة الثانوية العامة بمحافظة المنوفية، فقد أقبل على دراسة الفنون التشكيلية بروح جادة، وتعلم من رسوم الفراعنة، ومن جدران المعابد المصرية القديمة، بشكل أفاده كثيرا فى رسوم الكاريكاتير الذى احترفه، وكان يرى خطورته السياسية فى توجيه الناس، وبتعبيره: تعلمت من فن الكاريكاتير كيف أن الشعوب توجه برسمة أو رسمتين، وأن حروبًا تقام، وحكامًا يسقطون من على عروشهم بسببها.
لكن خاطر عاش صراعا كبيرا فى السنة النهائية بكلية الفنون الجميلة، بعد أن قرأ فتوى لمحمد بن صالح العثيمين الفقيه السعودى المعروف عن تحريم رسم ذوات الأرواح والتصوير والنحت، وكادت هذه الفتوى تقضى على مستقبله العلمى، حيث إن ممارسته للفن التشكيلى بعمومه، وفقا لعثيمين، تعد انتهاكا للحرمات، لكنه حسم المسألة بأن دخل الامتحان، مكتفيا برسم ملمح واحد فقط فى الوجه، بشرط ألا يكون هذا الملمح هو العين أو الفم أو الأنف، ليظهر الوجه بعدها بدون ملامح، وقد أرضت هذه الطريقة شعوره الدينى بأن ما يفعله فى هذا الفن ليس حرامًا.
وبعد أن تخرج «خاطر» فى كلية الفنون الجميلة عام ٢٠٠٥، عمل فى أماكن عديدة، أهمها مجلة (توت ـ علاء الدين ـ باسم ـ موهوب ـ وشركة كارتون آرت تون ـ دوت ميديا ـ كايرو كارتون)، كما شارك فى رسومات فى مجال قصص الأطفال، وعمل فى مجال أفلام الكارتون على برامج الأوتوكاد الحديثة.
وقد احترف فى هذه الأثناء رسم الكاريكاتير، واستقر فى مجلة «نونة» التى أسستها الفنانة المحجبة حنان ترك إلى أن تم اعتقاله، حيث تشاجر مع أحد أمناء الشرطة الذى طلب منه أثناء سيره فى الليل إثبات شخصيته فرفض، فما كان من الأمين إلا أن اصطحبه إلى مقر أمن الدولة فى الجيزة، وحرر له محضرا، على إثره تم اعتقاله فى ٢٧ ـ ١١ ـ٢٠٠٧، حيث قضى عامين وأربعة أشهر ما بين معتقل أبوزعبل والفيوم وسجن العقرب.
واستهوت فكرة عودة الخلافة «خاطر» فيما بعد، وخاصة فى السجن، فقد تجاذب أطراف الحديث مع الجماعات الإسلامية حول الخليفة الغائب، واضعا نصب عينيه لوحات الفراعنة على الجدران التى كان يستخدمها الحكام لتوجيه شعوبهم مثلما يظهر فى معبد هابو الجنائزى بالبر الغربى لمدينة الأقصر، حيث رسم الفنان الفرعونى القديم صورة لرمسيس الثالث، تظهر قوته ورأى خاطر أن ذلك يمكن أن يفيده فى إمكانية تجسيد دور البطل الغائب وصورة الخليفة الموعود.
وبعد ثورة الخامس والعشرين من يناير أسست الدعوة السلفية بالإسكندرية حزب النور ذراعًا سياسية لها، فالتحق به وانضم لجريدته «الفتح»، يقول «خاطر» قابلت الأخ الأكبر أحمد الوكيل، وأعطانى إشارة البدء وتأثرت منه بروح الجرأة والمبادرة والصمود، كان عملى مع هذه القامات العملاقة سببًا فى زيادة إدراكى لخطورة البعد الاستراتيجى والسياسى فى فن الكاريكاتير كيف أن الشعوب توجه برسمة أو اثنتين، كيف أن حروبًا تقام وحكامًا يسقطون من على عروشهم وثورات تندلع بسببها، كيف أن أمتى الإسلامية يمكننى أن أساهم فى إحيائها وعودة خليفتها برسمة أو رسمتين.
ولم يستقر «خاطر» كثيرا فى جريدة الفتح، فلم تعجبه طريقة إدارة الجريدة، وتعامل الحزب مع أعضائه، وخاصة بعد مشاجرة عنيفة بينه وبين أحد المحررين «م. ع» الذين يتولى الآن منصبًا قياديًا بالجريدة عندما تحدث أمامه بطريقة غير لائقة عن صلاح أبوإسماعيل، فقفز «على خاطر» فى وجهه، ووجه له لطمة شديدة، سقط على إثرها مغشيا عليه ونقل إلى المستشفى، مما اضطر رئيس التحرير طلعت رميح حينها إلى اتخاذ قرار بإبعاد «خاطر» من صالة التحرير.


مؤتمر مرسي لدعم الفصائل السورية
حتى جاء اليوم الموعود يوم ١٥/٦/٢٠١٣ وهو مؤتمر دعم الثورة السورية فى الاستاد، والذى دعا فيه المعزول مرسى لتقديم العون للثورة السورية وتمكين الشباب من السفر والالتحاق بالثوار، من هنا بدأت الجماعة الإرهابية الدفع بمجموعة من الشباب إلى هناك، كان منهم فنان الكاريكاتير السلفى «على خاطر»، فشد الرحال إلى سوريا حتى استقر فى الريف الشمالى.
وتولى «خاطر» الذى كنى بعدها بأبو شعيب المصرى، قضاء الريف الشمالى فى حلب، وقام بتأسيس هيئة قضائية عرفت باسم هيئة قضاة الشام تحت راية تنظيم داعش الإرهابى، وظل هناك حتى نشأت مشكلة التحكيم بين التنظيمين الإرهابيين: جبهة النصرة وتنظيم داعش الإرهابى، حيث رفض (داعش) فكرة التحكيم، فأرسل أبوشعيب المصرى رسالة صوتية يشتكى فيها أمراء الخلافة الموعودة من تنظيم القاعدة الإرهابى، ظنا منه أن الأمر سوف يحل أو يتدخلون لإجبار قواعدهم التى تواليهم فى داعش على قبول فكرة التحكيم، فما كان منهم إلا أن سربوا الرسالة الصوتية وأذاعوها على الملأ، فأعلنت داعش ردته وأهدرت دمه، وأعلنت جائزة لمن يقوم بقتله، وتم القبض عليه، ووضع فى سجن تابع لداعش فترة من الوقت.


بعض رسومات خاطر الكاريكاتيرية
أبوشعيب قاضي قضاة داعش مرتد
واتهمت داعش فى هذه الأثناء أبوشعيب بأنه يحاول اختراق الجبهات السورية من قبل حزب النور والدعوة السلفية فى مصر، وأنه يزايد على الدولة الإسلامية بقضية رفض التحكيم، وأن علمه الشرعى بسيط، وأنه متسرع ومنحاز لآرائه الفقهية بشدة، ويعمل على الوقيعة بين المجاهدين، وأنه يمارس المحرمات الفنية، فهو يعمل بفن الكاريكاتير المحرم شرعا على حد وصفهم.
وخرج أبوشعيب من السجون الداعشية وانضم لجبهة النصرة بعدها، ونشر إصدارًا مرئيًا بعنوان «براءة القاضى أبوشعيب من الطعن فى الإخوة فى الدولة الإسلامية»، نفى فيه الهجوم على ما يسمى بداعش، واعتذر عن إصداره المسرب، وتحدث فى الإصدار الجديد عن مسألة علاقته بحزب النور وارتباطه به، وأنكر هذه العلاقة ودافع عن تعاونه مع بعض الصحف السلفية باعتباره مجال عمله، معللا ذلك بأنه متمسك بالمنهج السلفى أثناء تعاونه معهم، فلم يعجبهم ذلك، وأدى لطرده من الجريدة، فتعاون بعد ذلك مع مؤسسة إعلامية أخرى، وأثناء تعاونه معهم طلبوا منه بعض التنازلات عن منهجه فرفض وطرد مرة أخرى.
كما تحدث فى الإصدار عن عمله بكارتون الأطفال ورسم الكاريكاتير، فقال بحرمتها لأنها للكبار وليست من لعب الأطفال (البنات) التى رخص فيها النبى صلى الله عليه وسلم ولذلك فإنه كان يرسم الكاريكاتير ويطمس وجوهها، وأخرج بحثا، شرح فيه رأيه الغريب بعنوان «بحث شرعى فى طمس الصور».


اغتيال أبوشعيب
لكن هذه الدفوع لم تشفع له عند تنظيم داعش الإرهابى، وفى صبيحة يوم ١٥/١/٢٠١٥ وجد القاضى الشرعى فى تنظيم جبهة النصرة «أبوشعيب المصرى» مقتولًا فى بير فى مدينة إعزاز شمالى غرب حلب.
وأعلنت حسابات تابعة لجبهة النصرة آنذاك اغتيال القاضى شعيب بعد قرابة العام على تركه تنظيم الدولة، علمًا بأنه كان أحد مؤسسى المحاكم الشرعية التى تتبع للتنظيم قبل هروبه.
وعرف القاضى شعيب بشهادته المطولة عما رآه فى تنظيم الدولة خلال الفترة التى قضاها بينهم، وتحديدا إثارته لما أسماه بـ«دولة الأمنيين تحت الأرض»، كما نقلها القيادى الداعشى المنشق أبوصفية اليمنى فى كتابه «الانفجار فى كشف وفضح الأسرار من هم الأمنيون فى تنظيم دولة الإسلام فى العراق والشام» الذى تطرق فيه إلى أساليب التعذيب فيها كـ«الشبْح»، والصعق بالكهرباء، والمنع من الصلاة، أو إعطائهم مصاحف كونهم «مرتدين» بنظر سجانيهم.
ونقل الليبى شهادة شعيب عن «أبوعلى الأنبارى»؛ الضابط السابق فى عهد الرئيس العراقى السابق صدام حسين هو المسئول الشرعى العام لداعش الإرهابى، والمسئول الأول عن التجاوزات «الإجرامية» لعناصر التنظيم، موضحا أن الأنبارى دُعِيَ إلى التحاكم لشرع الله ثلاث مرات ورفض.
ونقل أبوصفية أن أبوشعيب المصرى هو أحد الذين خطّطوا لإنشاء دار القضاء التابعة لداعش، وكيف لقى هذا المشروع رفضا مطلقا من كل الفصائل السورية بسبب فكرة إقامة الحدود فى دار الحرب.
وأكد أبوصفية أن أبوشعيب كان متشدّدا فى تطبيق آرائه التى كان يعتبرها واجبة، وأنه تسبب فى مشاكل مع بعض أمراء النصرة مثل قضية أمير النصرة فى الساحل أبوإلياس والذى حاكمته دار القضاء المزعومة التى كان يتولاها بسبب رفعه صليبا كان ملقى على الأرض عند اقتحام كنيسة فى مدينة كسب، وهو الذى حكم على امرأة سورية خنقا فى فيديو شهير بسبب انتمائها للجيش السورى.
لقد كان خاطر ينتظر النداهة التى سوف تطل يوما، ليصل إلى الخلافة الموعودة، حيث رحل من مصر إلى سوريا، متصورا أنها سوف تكون وطنه الجديد، وسوف يصبح قاضي قضاة تنظيم داعش الإرهابى، لكن التنظيم لفظه، فتصور أنه قد يعيش آمنًا فى سرب جبهة النصرة، لكن النصرة سربت له محادثاته معها، وانتهت حياته فى بئر عميقة فى مدينة إعزاز شمال حلب، فتفرق دمه بين القبائل والجماعات.
هذا الخبر منقول من : البوابه نيوز

كن أول من يعلق علي الخبر
كتب بواسطة MinaMamdoh
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.