البحث

بيان 18 نوفمبر2017 لحركة الإصلاح القبطي المعاصر

منذ 2 سنه
November 20, 2017, 10:57 pm
بيان 18 نوفمبر2017 لحركة الإصلاح القبطي المعاصر

Khalil
بيان 18 نوفمبر2017
لحركة الإصلاح القبطي المعاصر
نحن أعضاء المجموعة التأسيسية ل «حركة الإصلاح القبطي المعاصر» والموقعون على هذا البيان، ننتمي إلى الكنيسة القبطية الأرثوذكسية العريقة، ونسعى لصلاحها وخيرها ونتمسك بوحدتها داخل مصر وخارجها كوحدة صلبة تشكل أحد ملامح «العالم القبطي» الرئيسية.
نحن منزهون عن أي غرض شخصى، وكل ما نسعى إليه هو الاستمرار على الدرب الذي بدأه المتنيح حبيب جرجس ومحاولة تحقيق حلمه الذي أعلنه فى كتابه «الوسائل العملية للإصلاحات القبطية» (عام 1942)، لمواجهة التحديات المعاصرة الجديدة والمُلحّة.
لقد تنامى قلق الأقباط بشأن ما يجري داخل المؤسسة الكنسية وحولها فى العقود والسنوات الأخيرة. بينما تراوحت ردود أفعالهم تجاهه ، فالبعض تحاشى الخروج للعلن خوفا على سمعة الكنيسة أو تمسكا بشعارات ومفاهيم خاطئة أو أنتهى عصرها، والبعض يرى أن الأوضاع العامة في مصر لا تسمح بفتح هذه الملفات حاليا، والبعض لا يعرف كيف يبدأ الإصلاح ويكتفي بالدردشة في الجلسات الخاصة، بينما يخشى آخرون الاقتراب من ملف الإصلاح خوفا من اتهامهم بمعاداة المؤسسة الكنسية أو قياداتها.
وتزامن هذا مع تردد المؤسسة الكنسية في إقامة حوار حقيقي مع شعبها المشحون بالغضب النبيل حول ما يجرى، مكتفية غالبا بترديد شعارات لم يعد لها جدوى مطلقا.
*
سوف تركز حركة الإصلاح القبطى المعاصر على أمور عامة واضحة، بعيدة تماما عن المسائل العقائدية وعن التنظيم الداخلي (الهيراركي) الكنسي، وذلك طبقا للقضايا التالية:-
أولا: قضية فصل الدين عن السياسة تماما فى كنائسنا، داخل مصر وخارجها، وكيفية عدم كسر هذا المبدأ الإنجيلي العتيد، مع الالتزام بمبدأ الشهادة للحق.
ثانيا: قضية كنائس المهجر، التي تخضع ، بحكم التكوين، لقوانين ونظم الدول التى تأسست بها، وإن ظلت «قبطية» من ناحية الهوية والعقيدة الدينية، وكيفية حماية هذه الكنائس من التدخل السياسي من قبل أجهزة الدولة المصرية، مباشرة أو عن طريق رجال الدين الأقباط.
ثالثا: قضية تعظيم استفادة الشعب القبطي (في داخل مصر وخارجها) من تبرعات الأقباط بالمهجر، وكيفية استثمارها (فى صندوق عالمي يدار بصورة مهنية)، بما يعود بالخير على الشعب القبطي كله.
رابعا: قضية مشاركة الشعب القبطي بصورة فعالة وحاسمة في الأمور العامة التى تمس حياته، كالتمثيل السياسي للأقباط، ونظم الأحوال الشخصية، وبناء الكنائس، ودور المجالس المليةإلخ. فمن الخطورة الشديدة، كما أثبتت التجارب، أن تترك هذه المسائل الحيوية في أيدي رجال الدين بمفردهم.
خامسا: قضية تحديث النظم الإدارية والمالية في الكنائس بما يُعظّم المنفعة والكفاءة، ويحدد المسئوليات وقواعد المساءلة بصورة مؤسسية، مع مراعاة توفير حياة لائقة لرجل الدين أسقفا كان أو كاهنا، بما يجعله قادرا على تركيز جهده فى الرعاية الروحية للشعب الذى يخدمه.
*
وفى سعى الحركة من أجل الإصلاح سيكون سلاحنا هو الكلمة والعمل القانوني والبحث والدراسة والنقاش والمؤتمرت ـ كل ذلك بأساليب موضوعية وبنّاءة. إن معركتنا الأساسية تعتمد على تنمية الوعي، فقد «هلك شعبى من عدم المعرفة»، وعلى مدى قرون أصبح الشعب القبطي أسيرا لجهل عميق الجذور ومتعدد الأسباب، وعلى رأسها ضغوط الذمية في الدولة الإسلامية.
ومن ناحية أخرى، يعلمنا التاريخ أن المؤسسات التى لا تنصت لصوت الإصلاح ستهوى وتنقسم مهما كانت قوتها، فلم يكن هناك أقوى ولا أغنى من مؤسسة البابوية فى العصور الوسطى، والتى كانت سلطتها فوق الملوك والأباطرة، ونصبت محاكم تفتيش للضمائر والعقول، ولم تسمع لصوت الإصلاح، وكادت تسقط، ولكنها استيقظت أخيرا بعد زلزال عاصف
تذخر الكنيسة القبطية بالأمناء على خدمتهم، لكن بالإضافة إلى تراكمات تاريخية سلبية يتسبب البعض فى العثرات، والنتيجة هي تزايد المظهرية والعبادة الشكلية مع تهاوي الأخلاق، وهروب البعض -خاصة الشباب- من كنيستنا، بل من المسيحية. وعموما، لقد فقد الأقباط دورهم كقاطرة ثقافية أخلاقية تجر المجتمع المصري وراءها بتميزها وأمانتها، وبدلا من أن يؤثروا في مجتمعهم تأثروا به سلبيا.
لكل هذه الأسباب وغيرها، نعلن قيام هذه الحركة الإصلاحية، مؤكدين مرة أخرى أننا مجموعة مستقلة تماما، ولا نسعى سوى لإرساء كلمة الحق لرفعة كنيستنا ولمجد المسيح، فكل ما يهمنا هو الشهادة للحق على خطى سيدنا له المجد.
الإصلاح ضرورة…الإصلاح مسئوليةالإصلاح شهادة للحق على خطى السيد المسيح.
«المجموعة التأسيسية» (أسماء).
أولا: مجلس الإدارة
1-المهندس ابرام مقار-كندا
2-السيدة دولا أندراوس-كندا
3-السفير دوس عدلى دوس-القاهرة
4-الأستاذ الدكتور شريف دوس-القاهرة
5-المهندس صفوت سمعان-الأقصر
6-المهندس عاطف رفلة يعقوب- أمريكا
7-الأستاذ الدكتور عصام عبد الله- أمريكا
8-دكتور مهندس ماهر عزيز-القاهرة
9- الدكتور ماهر رزق الله-كندا
10-الأستاذ مجدى خليل-أمريكا
11-دكتور مهندس نبيل نجيب ميخائيل-الإسكندرية
12-الأستاذ الدكتور وجدى ثابت غبريال-فرنسا
ثانيا: الأعضاء
1-م. أشرف يسى-مهندس كمبيوتر-القاهرة
2-أ.إبراهيم فهمى صليب جرجس-وكيل وزارة التخطيط والتعاون الدولى سابقا-القاهرة
3-د. سامح وليم مرجان-استشارى أمراض النساء والتوليد-بريطانيا
4-د. أيمن فرج-أستشارى تخدير-نيويورك
5-د. إيهاب ويصا-استشارى النساء والتوليد-بريطانيا
6-د. نبيل جرجس مؤسس ورئيس أئتلاف الولايات المتحدة ومؤسسة الطفولة PBC
7-د. شريف يعقوب-أستاذ أورام-فيرجينيا
8-م. مرقص كامل-مدير عام بالمعاش-القاهرة
9-د. ياسر جودة-طبيب ممارس عام-استراليا
10-د. ياسر جورج-طبيب وأستشارى تسويق-الأمارات العربية المتحدة
11-أ. ريمون كميل الياس-منتج تليفزيونى-الكويت
12-أ. جوزيف جيمس حبشى-وسيط عقارات-كاليفورنيا
13-م. بيشوى القمص-مهندس أتصالات وكاتب-الكويت
14-د. لوريس دانيال عبيد- صيدلانية-أمريكا
15-أ. سامح مصري-محاسب-كاليفورنيا
16-أ. تامر فرج-محاسب وباحث لآهوتى-استراليا
17-د. أيهاب مسيحة- طبيب بيطرى-كندا
18-أ. مترى يوسف-مخرج-لندن
19-أ. جورج عريان منصور-مدير موقع-القاهرة
20-م. باسم ارام بقطر-مهندس معمارى-مصر
21-أ. أيهاب شنودة-محاسب-كاليفورنيا
22-د. فوزى هرمينا-صيدلى -سوهاج
23-م. ميشيل حنا-مهندس معمارى-كاليفورنيا
24-أ. أنطوان مارك-صاحب شركة عطور-فرنسا
25-د. رجائى تادرس-طبيب بيطرى-نيويورك
26-أ. مينا عادل جيد-معد برنامج جسور على سات 7-مصر
27-م. صفوت بسادة- مهندس-نيويورك
28-أ. فايز تيفيل-مدير التطوير بشركة الكرمة الطبية-الكويت
29-د. شارك قرياقص-طبيب اسنان-استراليا
30-م. منير بشرى سينا-مهندس ميكانيكى وإدارة عامة من جامعة جنوب كاليفورنيا-موظف بهيئة الأمم المتحدة للتنميةUNDP
31-أ. أمير حليم حكيم-سائق قطار-بنى سويف
32-أ. سوزان عبد المسيح-مستشار أول بشركة ABB -استراليا
33-أ. ناجى زكا-مدير حسابات البورصة-مصر
34-د. أيهاب بطرس-صيدلى-كاليفورنيا
35-أ. صبرى شوقى بشارة- بالمعاش-بورسعيد
36-أ. عاطف داوود-أعمال حرة-الأسكندرية
37-أ. رضا إبراهيم عدالى-موظف-كانساس سيتى-أمريكا
38-م. جرجس حفظ الله-موظف فيدرالى-سياتل-أمريكا
39-م. أرميا لوندى-مهندس بالمعاش وشريك مؤسس مع الراحل دكتور شوقى كراس
40-أ. سامى عطوان-رئيس تحرير صوت المهاجر-أمريكا-41-
41-م. عيسى تادرس-مهندس واحد مؤسسى الهيئة القبطية الأسترالية-استراليا
42-د. ماجد رؤوف رزق الله-زميل كلية الجراحين الملكية-أسكندرية
43-د. ماجد بغدادى-طبيب أمراض نساء وتوليد-نيوجيرسى
44-د. ديفيد عزيز-صيدلى ومدرس بجامعة ساندرلاند-بريطانيا
45-أ. حليم عزيز مسعد عوض الله-مدير تنفيذى-الكويت
46-م.فادى سيداروس-موظف حكومي سابق-نيويورك
47-د. ناجى نجيب ميخائيل-طبيب صحة مهنية وطب صناعى-اسكندرية
48-أ. نشأت نادى-صاحب دار ومكتبة الحرية-شبرا-القاهرة
49-أ. فايز خلة-رئيس منظمة أصوات قبطية-نيوجيرسى
50-م.أبراهيم أبراهيم-مدير عام بنك BNP الفرنسي-بنيويورك
51-أ.رؤوف يوسف-محكم دولى-مصر
52-أ. مشير منيس-A Gia Media-القاهرة
53-أ. شادى كمال اندراوس-Procurement Mamager-القاهرة
54-أ. أبانوب سامى-ليسانس حقوق-مصر
55-د. أيهاب بطرس-صيدلى-كاليفورنيا
56-أ. سامح رفعت السابح-محام-سوهاج
57-م. هانى كمال-طالب بكلية الهندسة بجامعة أسيوط
58-أ. رجائى حبيب-مدير شئون صحية-سوهاج
59-أ. ماجد محسن كامل-باحث قانونى بمحكمة أستئناف طنطا
60-أ. سمير ريمون نسيم-خريج كلية السن-مترجم-مصر
61-أ. أيمن سعيد حنين-محاسب ومدير مالى لمستشفى خاص-مصر
62-أ. مجدى جورج-باحث أقتصادى-فرنسا
63-أ. خيرى جرجس-أستيراد وتصدير-أمريكا
64-أ. جورج فؤاد-أحد مصابى تفجير كنيسة مارجرجس بطنطا
65-د. رفعت ريد اسحق-طبيب بيطرى- اريزونا -أمريكا
66-أ. نعيم ليبب-خادم أنجيل-مصر
67-أ. فرج اسعد ميخائيل-مصر الجدية -القاهرة
68-أ. إيليا جون حنا-لوس انجلوس-أمريكا
69-أ. جورج منصور -استراليا
70-أ. هانى وسيلى-الأسكندرية
71-أ. هانى تادرس-مصر
72-أ. فاروق بشاى-مصر
73-أ. ساهر وفائى-مونتريال-كندا
74-أ. جمال كمال-مصر
75-أ. جورج فؤاد جرجس غطاس-طنطا
76-أ. يوسف منير مجلى-مصر
77-أ. يوسف نادى ميخائيل يعقوب-القاهرة
78-أ. فريد عسل-نيويورك
79-أ. ميلاد جبرائيل عازر سمعان-القاهرة
80-أ. رضا إبراهيم عدلى-كانساس سيتى-أمريكا
81-أ. هلال منشى منصور-القاهرة
82-أ. ماهر كامل إبراهيم موسى-إيطاليا
83-أ. عماد رزق-سيدنى-استراليا
84-أ. رودى جرجس-تكساس -أمريكا
85-أ. مودى زكى-الأقصر-مصر
86-أ. رائد سيفين فلسطين-مونتريال-كندا
87-أ. نصر رشدى-هونج كونج
88-أ. أيوب جندي-استراليا
89-أ. هانى بسخاروس-الوادى الجديد-مصر
90-أ. مايك سامى-فيرجينيا-أمريكا
91-أ. عماد رزق سيدنى-استراليا
















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



جون المصرى و;كشف حقيقة محمد على بعد حوار البى بى سى

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.