موقع صوت المسيحي الحر

العودة الى الرئيسية

النقيب محمد رأفت.. ودع أصدقاءه بابتسامة ورحل في ظروف غامضة

منذ 3 شهر February 13, 2018, 7:07 pm



النقيب محمد رأفت ودع أصدقاءه بابتسامة ورحل في ظروف غامضة (صور)
بابتسامة مشرقة ودع النقيب محمود رأفت أصدقاءه، قبل أن يجدوه جثة هامدة داخل سيارته في العجوزة، إثر أصابته بطلق ناري في صدره.

بقراءة سريعة في صفحة النقيب محمود رأفت الشخصية على "فيس بوك" نجد أن الابتسامة لا تفارق صوره التي وضعها على صفحته، الذي انضم إليه في 31 أغسطس عام 2010، حيث أكدت معلومات الصفحة أن النقيب الصريع من مواليد 16 ديسمبر 1994 وأحد قاطني مدينة الشروق.

الأصدقاء
كانت البداية صورة للنقيب رأفت نشرها عام 11 يونيو 2014، مع أحد أصدقائه داخل سيارة النقيب الرمادية ماركة BMW، وكانت ملامحه تدل على إقباله على الحياة.

أعقبها بنشر صورة أخرى في 17 يوليو 2014، للنقيب محمود وسط أصدقائه، وكانت صورته تحمل نفس الابتسامة، التي آثر ألا يلتقط صورة من دونها، فقط كانت الابتسامة هي العلامة المميزة لصور النقيب محمود رأفت.

الزي العسكري
كان نادرًا ما يظهر النقيب محمود مرتديًا بدلته العسكرية، ويبدو من خلال صوره على الفيس أنه كان يفضل الزي المدني، ففي 17 مايو 2015 نشر النقيب محمود صورة له وأصدقائه مرتديًا بدلة سوداء ورابطة عنق حمراء، ما يدل على أنه كان يحب الحياة والمرح، ووضع الصورة كـ"بروفيل" له على الفيس في 19 أغسطس 2015.

تظهر صفحة النقيب محمود رأفت أنه كان مقبلًا على الحياة ومعتدًا بتكوينه البنياني، ومهتمًا بالرياضة، وبدا ذلك واضحًا من خلال صورة نشرها على "فيس بوك" في 3 سبتمبر 2015، على شاطئ البحر وأحد أصدقائه، كانت تحمل ملامحه الإقبال على الحياة والمرح.

وفي 23 ديسمبر 2015، نشر محمود رأفت صورة له يبرز فيها تكوينه العضلي وقوته الجسمية، واختارها كـ"بروفيل" له على الفيس آنذاك، حتى إن أصدقاء صفحته كانوا يطلقون عليه اسم "الكينج" أو "حودة المحترم".

أخويا
لم يكن محمود رأفت يهتم بكتابة التدوينات، لكنه اهتم بالصور، التي آثر أن تكون إما بين أصدقائه في المناسبات، أو لإبراز تكوينة البدني والعضلي، أو أما السيارات التي يبدوا أنه كان يحب ركوبها.

أما عن أصدقائه فحدث ولا حرج، فلم تكن هناك صورة تخلو من وجود أصدقاء لمحمود على صفحته، والكلمة الوحيدة التي كان يكتبها كتدوينة على صفحته في الفيس كانت "أخويا" لكنه كان يكتبها بالحروف الإنجليزية.

لم تحوِ صفحته على الفيس صورا كثيرة بزيه الرسمي، نشر النقيب محمود رأفت صورة له مع أحد أصدقائه داخل القسم، فقد كان محمود معاون قسمي وسط الدقي والعجوزة، ونشر الصورة في 20 مارس 2017، وكانت الصورة الثانية له بالزي الرسمي قد نشرها في 30 مارس 2017، أما الابتسامة فلم تكن تفارق وجهه.

أما آخر صورة للنقيب محمود رأفت فكانت في 1 أغسطس 2017، أي قبل 6 أشهر من مصرع النقيب داخل سيارته.

أما أصدقاء النقيب محمود رأفت فبدا عليهم الوجود والاستغراب من حادث مصرع النقيب، فقال أحمد العواج "ربنا يرحمك ياخويا كنت دايمًا في ضهري والله ما مصدق ربنا يرحمك يا رأفت يا رجولة البقاء لله ماتعزش على اللي خلقك النقيب محمود رأفت في ذمة الله".

وعلق محمد ديزل "إن لله وإن اليه راجعون استشهاد النقيب محمود رأفت معاون مباحث قسم شرطة الدقي لله الأمر من قبل ومن بعد الله يرحمك يا صاحبي نسألكم الدعاء"، ورد أشرف حماد: "خالص عزائي للصديق الغالي النقيب أحمد رأفت".
هذا الخبر منقول من : موقع فيتو  







كن أول من يعلق علي الخبر
كتب بواسطة MrmrKero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.