موقع صوت المسيحي الحر

العودة الى الرئيسية

​القصة الكاملة لأزمة تصريحات جنينة .. القبض عليه بعد ساعات من بيان المتحدث العسكري.. و عنان يقلب الطاولة على المستشار

منذ 5 يوم February 13, 2018, 8:17 pm



أثارت تصريحات المستشار هشام جنينة ، جدلا واسعا، انتهت بالقبض عليه، الثلاثاء، بحسب ما أعلنه محاميه، عقب ساعات من بيان المتحدث العسكري الذي رد فيه على ادعاءات رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق.
بداية الأزمة عندما قال جنينة في تصريحات إعلامية، تفيد باحتفاظ الفريق سامي عنان، بوثائق وأدلة يدعي احتوائها على ما يدين الدولة وقيادتها، سوف تظهر حال تعرض رئيس الأركان الأسبق لأي سوء.
وعقب تصريحات رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق، أصدر المتحدث العسكري للجيش المصري، العقيد تامر الرفاعي بيانا، الإثنين، قال فيه: "في ضوء ما صرح به المدعو هشام جنينة حول احتفاظ الفريق مستدعي سامي عنان بوثائق وأدلة يدعي احتوائها علي ما يدين الدولة وقيادتها، وتهديده بنشرها حال اتخاذ أي إجراءات قانونية قبل المذكور، وهو أمر بجانب ما يشكله من جرائم يستهدف إثارة الشكوك حول الدولة ومؤسساتها، في الوقت الذي تخوض فيه القوات المسلحة معركة الوطن في سيناء لاجتثاث جذور الإرهاب".
وأضاف البيان أن "القوات المسلحة ستستخدم كافة الحقوق التي كفلها لها الدستور والقانون في حماية الأمن القومي والمحافظة علي شرفها وعزتها، وأنها ستحيل الأمر إلي جهات التحقيق المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية قبل المذكورين."
بعد ذلك قال علي طه، محامي جنينة، في تصريحات إعلامية، الثلاثاء، إن أجهزة الأمن ألقت القبض على موكله من داخل منزلة بالقاهرة الجديدة، وهو نفس الأمر الذي أكدته شروق نجلته.
من ناحية أخرى قلب سمير نجل الفريق سامي عنان الطاولة على جنينة، عقب تصريحاته المثيرة للجدل، حيث أكد إنه سيقاضي "المستشار" بسبب تصريحاته التي وصفها بأنها "لا أساس لها من الصحة"، مشيرا إلى أن ما صرح به رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق، يهدف إلى إشعال البلاد وإثارة الفتن في ظل محاربة القوات المسلحة الإرهاب في سيناء.

من جانبه، أصدر ناصر أمين، محامي أسرة عنان، بيانا قاله فيه إنه سيتخذ إجراءات قانونية ضد جنينة، مؤكدا أن تصريحاته غير صحيحة وتؤثر على الموقف القانوني لموكله.
وكان الفريق عنان قد تلقى صفعة قوية، بعد أيام قليلة من إعلان ترشحه لانتخابات رئاسة الجمهورية، وضمه هشام جنينة ضمن فريقه الرئاسي، حيث أصدرت القوات المسلحة، بيانا بشأن ترشح "الفريق المُستدعى" والمخالفات التي ارتكبها، وتم ضبطه من قبل ممثلي جهات التحقيق.
وأذاع التليفزيون المصري، بيانا للقيادة العامة للقوات المسلحة، في ضوء ما أعلنه الفريق مُستدعى سامي عنان، بشأن ترشحه المحتمل لمنصب رئيس الجمهورية.

3 جرائم تواجه عنان
ووجه البيان 3 جرائم ومخالفات ارتكبها الفريق سامى عنان، عقب إعلان ترشحه لرئاسة الجمهورية، جاءت كالتالي:
أولا -
إعلانه الترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية دون الحصول على موافقة القوات المسلحة أو اتخاذ ما يلزم من إجراءات لإنهاء استدعائها له.
ثانيا -
تضمين البيان الذى ألقاه المذكور بشأن ترشحه للرئاسة، على ما يُمثل تحريضا صريحا ضد القوات المسلحة بغرض إحداث الوقيعة بينها وبين الشعب المصرى العظيم.
ثالثا -
ارتكاب المذكور جريمة التزوير فى المحررات الرسمية، وبما يفيد إنهاء خدمته فى القوات المسلحة، على غير الحقيقة، الأمر الذى أدى إلى إدراجه فى قاعدة بيانات الناخبين دون وجه حق.
رابعا:-
وإعلاء لمبدأ سيادة القانون، باعتباره أساس الحكم فى الدولة، فإنه يتعين اتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيال ما ورد من مخالفات وجرائم تستدعى مثوله أمام جهات التحقيق المختصة.
هذا الخبر منقول من : الموجز  

كن أول من يعلق علي الخبر
كتب بواسطة MrmrKero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.