البحث

تابعنا على

العودة الى الرئيسية

تعرف علي اخطر معركة خاضها البابا شنودة الثالث في بداية رئاسته للكنيسة وتحدي فيها الرئيس السادات وكيف انتصر البابا في النهاية

منذ 9 شهر
March 13, 2018, 10:39 pm
تعرف علي اخطر معركة خاضها البابا شنودة الثالث في بداية رئاسته للكنيسة وتحدي فيها الرئيس السادات وكيف انتصر البابا في النهاية

‎عضمة زرقــــا | تاريخ الاقباط‎  Yesterday at 6:35pm · 

#الذكري_السادسة 
الاسد المرقسي و قانون الردة

لعل اخطر المعارك التي خاضها قداسة البابا شنودة الثالث هي معركة قانون الردة الذي بدأ الحديث عنه في يوليو 1977 واكتملت نصوصه واصبح قيد التطبيقوكان القانون في نصوصه خطيرا جدا وينص علي قتل من يترك الاسلام بعد شهر من الاستتابة بل الاخطر انه اذا شهد شخصان علي ردة شخص يؤخذ يرأيهما وكتب البابا شنودة كثيرا في الكرازة ان القانون ضد الدستور وضد اعلان حقوق الانسان واوضح ان هناك اربعة حالات سيطبق بها قانون الردة علي الاقباط 
مسيحي اسلم تحت ضغوط واراد العودة لدينه المسيحي
الاولاد القصر الذين اسلم ابيهم بالقانون سيعتبروا مرتدين لو ارادوا الحفاظ علي مسيحيتهم 
مسلم بالشهادة اي شهد عليه اثنان او اكثر انه اسلم 
التحريض علي الردة مثلا لو اعتنق رجل الاسلام ثم كلمه كاهن او اهله للعودة للمسيحية في هذه الحالة سيعتبرون محرضون للردة ويطبق عليهم القانون .
وقام البابا شنودة بعقد المجمع المقدس في 30 ، 31 اغسطس ثم 3 سبتمبر 1977
واعلن البابا عن صوم انقطاعي لمدة اسبوع من 5 الي 9 سبتمبر مع قداسات يومية بالكنائس 
واجتمع البابا شنودة مع المجلس الملي والجمعيات القبطية وامناء الخدمة بالكنائس ومجالس الكنائس .كان نشاط البابا متسارعا لانه ادرك خطورة قانون الردة وهدفه
وانتدب اربعة اساقفة للقصر الجمهوري لتسليم خطاب بالاعتراض علي القانون .
وارتفعت قلوب الاقباط بالصلاة في صوم انقطاعي ممتد
وتقابل البابا مع رئيس الوزراء ممدوح سالم مرتين وتكلم معه بصراحة ووضوح فكانت لقاءات بناءة وكانت النتيجة ان الغيت مشروعات قوانين الردة

وبعد انتهاء الازمة وفي 21 سبتمبر 1977 التقي الرئيس السادات مع البابا واعضاء المجمع المقدس لقاء امتد اربع ساعات وكان الاساقفة يحملون ملفات متخمة بالحوداث الطائفية المتصاعدة وكان لقاءا صريحا وبعده في اكتوبر من نفس العام زار السادات المقر البابوي ووضع حجر اساس لمستشفي مارمرقس وهو المشروع الذي لم يكتمل وفي الزيارة استأذن السادات وصلي مع مرافقيه ومنهم نائبه مبارك بالمقر البابوي ووقف البابا شنودة ومن معه يترجون مراحم الرب 
#عضمةزرقا
ياسر

   













موضوعات مثبتة
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.