البحث

تابعنا على

العودة الى الرئيسية

رسالة الدكتور خالد منتصر إلي الدواعش بعد عودة رفات شهداء ليبيا

منذ 5 شهر
May 16, 2018, 4:49 pm
رسالة الدكتور خالد منتصر إلي الدواعش بعد عودة رفات شهداء ليبيا

رسالة الدكتور خالد منتصر إلي الدواعش بعد عودة رفات شهداء ليبيا
 إلي القتلة الذباحين : الذين يتصورون أنهم يتقربون الي الرب بالجماجم والأشلاء ، رفات هؤلاء أشرف منكم وأغلي ، لأنهم وبرغم اختلاف الدين - إلا أنهم يعشقون تراب هذا الوطن، لذلك عادوا ليدفنوا فيه وتحت ثراه، تتعطر أرض مصر بدمائهم الزكية التي سالت في البحر عندما نحرتموهم بلا ذنب، لكنهم لم يحققوا لكم لذة شماتتكم أيها الضباع، فقد ماتوا بكل اباء وشمم وكرامة وبلا إنكسار ولا مذلة لكم. هم أثرياء تحت الثري، وأنتم أيها القتلة يا فقراء القلب والروح، وجوهكم العفنة التي مسحة منها تنجس محيطاً !! ].
--------------------------------------
(-) رسالة إلي الشهداء الأبرار :
--------------------------------------
[ عادوا ليدفنوا في بلدهم حتي تطمئن أرواحهم، تعطرت أرض وطنهم برفاتهم، ناموا بسلام. 
فحتماً مصر ستعود وطن الحب والحضارة، لأنها تستحق ذلك ]. 
=====================================================================
---------------------------------------------
#مواقف وعبر ودروس للقس داود :
---------------------------------------------
[ " الله لا يترك نفسة بلا شاهد " : 
فقد عادت أجسادهم إلي موطنهم، يوم تم الإنتهاء من العمل بالكنيسة، بيعة الإيمان والوطن، في قرية العور مركز سمالوط، الكنيسة التي سوف توضع رفاتهم بها لتكون مزارا للعالم أجمع وكل بقاع الأرض، لينال الجميع البركة من أجسادهم المباركة. 
نعم، لكل شئ تحت السموات وقت ]. 
--------------
[ قد سبق إلهنا القدوس فقال لنا: 
" تأتي ساعة يظن كل من يقتلكم أنه يقدم خدمة لله "، وصدق ما قاله، وحاشا لله أن يكون قتالا !!
الله ليس بقاتل ولا يحرض مطلقا علي القتل، فالله الحق قد لعن الأرض حين شربت دم هابيل الذي قتله أخاه قايين. فكل قاتل هو ابن إبليس الذي كان قتالا منذ البدء ].
------------------
[ حادثة قتل شهداؤنا في ليبيا ببد داعش الإرهابية، أشبه ببقعة سوداء فى ثوب الإنسانية الأبيض .
لاشك أن اللحظات العصيبة التى مر بها هؤلاء الأبرياء هى ترجمة صارخة لنهج وحشى دموى منافى تماما لكل القيم الإنسانية، ولا يمكن بأى حال من الأحوال أن يكون نهجا ومطلبا إلهيا!!
ستخلد أسمائهم ككواكب وأنوار في جلد السماء كما تنبأ دانيال، ليهتدى بضوئها الجميع، لا سيما من يعيش فى نفق التخلف والجهل والتعصب ].
-----------------
[ هم أبطال الإيمان، لأنهم احتملوا كل أنواع العذابات التي نالوها، وظلوا ثابتين راسخين علي الإيمان المسيحي القويم حتي النفس الأخير ].
--------------------------
ابونا داود 







موضوعات مثبتة
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.