موقع صوت المسيحي الحر

العودة الى الرئيسية

أنزل اتناول قصة حقيقية حدثت مع المتنيح أبونا كيرلس المقاري

منذ 2 شهر June 13, 2018, 6:10 pm



مواضيع عامة

 

"أنزل اتناول" قصة حقيقية حدثت مع المتنيح  أبونا كيرلس المقاري

 

 

انزل اتناول

+ كان الأب كيرلس المقاري يتميَّز بمحبته وخدمته لضيوف الدير ولكل محتاج، وبالأخص للفقراء والمحتاجين. ومن قصصه مع أحد الضيوف التي تُبيِّن حرصه على خلاص النفوس، وأنه كان لا يردُّ خاطئاً مهما كانت خطيئته:
إنَّ أحد الرهبان في الدير كان لا ينـزل إلى العالم قط منذ أن أتى إلى الدير سوى لمراتٍ نادرة ولضرورة طبية. وفي إحدى المرات تقابل هذا الراهب مع أحد زملائه في الدراسة وتعرَّفا على بعضهما البعض. فدعاه الأب الراهب لزيارة الدير، وكان ذلك في بداية الصوم الكبير. واستجاب هذا الزميل القديم إلى دعوة الراهب، وحضر إلى الدير في أحد أيام الصوم الكبير في حدود الساعة العاشرة صباحاً، وجلس في المضيفة. ثم دق جرس الكنيسة مُعلناً بداية القداس الإلهي في الساعة الحادية عشرة صباحاً، إلاَّ أنَّ هذا الضيف لم يهتم بسماعه جرس الكنيسة، ولم ينـزل إلى الكنيسة لحضور القداس.
وبعد دقائق معدودة حضر الأب كيرلس إلى المضيفة استعداداً لدخول الكنيسة لحضور القداس، وتقابَل مع هذا الضيف، فسأله: ”لماذا لم تحضر القداس وتتناول؟“. فضحك الضيف بشدة وبطريقة تدلُّ على إحساسه بعدم الاستحقاق، وقال لأبينا كيرلس: ”أنا أتناول؟!!“. فسأله أبونا كيرلس: ”ولماذا لا تتناول؟“. فأجابه الرجل بما يفيد أن له أكثر من 25 سنة لم يتناول ولم يَصُمْ، بجانب أنه لم يكن صائماً الصوم الكبير، كما أنه قد تناول إفطاره صباحاً من اللبن والجبن والبيض، وقد قام أيضاً بتدخين بعض السجائر. ورغم كل ما قاله، فقد صمَّم أبونا كيرلس أن يدخل الرجل الكنيسة ويتناول، وقد أعطاه الحِلَّ.
فاهتزَّ الرجل وارتبك أمام تصميم الأب كيرلس على ضرورة حضوره القداس وتناوله من الأسرار المقدسة. وبالفعل دخل الكنيسة وتناول من الأسرار المقدسة، بعد أن كان قد قضى كل هذا العمر بعيداً عن التناول.
وعند انتهاء موعـد الزيارة، قــام الأب المسئول بتنبيه الضيوف على انتهاء ميعاد الزيارة، إلاَّ أنه لاحَظ وجود شخص ما زال في كنيسة أنبا مقار جالساً بجانب جسد القديس أنبا مقار، وهو يبكي بحرقة، وكان الوقت قد قارَب الساعة السادسة مساءً. فقام بإبلاغ الأب كيرلس بحالة هذا الرجل، وماذا نفعل معه؟! فلما عَلِمَ الأب كيرلس بحالة هذا الرجل، قال للأب المسئول: ”اتركه ولا تُزعجه“. وبعد قليل قام الرجل وغادر الدير في حدود الساعة السابعة مساءً. وبعد وصوله إلى منـزله، وفي حدود الساعة الثالثة فجر اليوم التالي، غادر الأرض كلها منتقلاً إلى السماء، بعد أن تناول من الأسرار المقدسة مُعلناً توبته عند أجساد الثلاثة مقارات القدِّيسين.
فالمجد لربنا يسوع المسيح مُحب البشر الصالح، الذي جاء ”لا ليدعو أبراراً بل خطاةً للتوبة“ (مر 2: 17)، وهكذا تمثَّل هذا الأب المبارك بربنا يسوع. نطلب له نياحاً في فردوس النعيم مع مصاف الأبرار والصِّدِّيقين.

 

القديس أنبا مقار-برية شيهيت     "أنزل اتناول" قصة حقيقية حدثت مع المتنيح أبونا كيرلس المقاري  







موضوعات مثبته
كن أول من يعلق علي الخبر
كتب بواسطة TotyBatoty
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.