موقع صوت المسيحي الحر

العودة الى الرئيسية

كاهن عن شهر رمضان نعلّم أولادنا ألّا يأكلوا أو يشربوا أمام إخوتهم المسلمين حتى لا نسبب لهم عثرة “لأن هذه هي تعاليم الكتاب المقدس”

منذ 1 اسابيع June 13, 2018, 7:36 pm



وفي مقال نشره محمد محمود خليل على موقع المصري اليوم تابع ميخائيل: أتذكر أننا كنا نخرج سويا فى البلدة التي نشأت فيها يوم 14 في الشهر القمري، والقمر بدر لنهنئ أحبابنا المسلمين فى السرادقات والمضايف التي خصصت لهذا الغرض، وكلنا نتسابق في شراء الكنافة والقطايف وفوانيس رمضان، ونمشي أطفالا فى زفة رائعة، نجوب فيها شوارع القرية مرددين الفلكلور المصري الجميل «وحوى يا وحوى يا رمضان وكمان وحوى الياحة»، تنتمى لغة القبطية (المصرية ) ومعناها «اقتربوا اقتربوا لرؤية الهلال»، وهي قريبة من المعنى، ونردد حلّو يا حلو. رمضان كريم يا حلو.

 

مهم جداً…مسيحيو الشرق بحاجة الى صلاتكم… انضموا إلى هذا الرابط للصلاة من أجلهم ومساعدتهم

30 يوماً من الصلاة

 

 

وأضاف كنا نلتف حول التليفزيون الوحيد اليتيم بالقرية بالوحدة المحلية لنتفرج، ونشاهد المسلسلات الرمضانية في فرحة غامرة، وكنا نتبادل العزومات على مائدة الإفطار، المسيحي يشارك أخاه المسلم، والمسلم يفطر على مائدة المسيحي. وأتذكر المسحراتي، وكان دمه خفيفا، كان ينادي على كل واحد باسمه، لأنه كان حافظا أسماء الناس كلها، وينادي على الكل «اصحى يا أحمد اصحى يا جرجس اصحى يا حسن اصحى اصحى يا حنا»، شىء رائع يفرح القلب، وكنا نعلق الزينة وفانوس رمضان على البيوت.

وأوضح أن الأولاد المسيحيين كانوا يصومون بالاتفاق مع بعض لكي يشاركوا إخوتهم المسلمين، ثم يجتمعون على مائدة إفطار واحدة، وكنا نتبادل أطباق الحلوى، والكنافة والمكسرات، وأحيانا كان يقوم بعض المسيحيون بتجهيز أكياس التمر لتوزيعها على المارة ساعة الإفطار قبل وصولهم إلى بيوتهم.

 


هذا الخبر منقول من : اليتيا







كن أول من يعلق علي الخبر
كتب بواسطة MrmrKero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.