البحث

تابعنا على

العودة الى الرئيسية

جهاد علاونه يكتب الناس يقولون لى سالين من اين لك كل هذه الاخلاق والذوق فقلت لهم فضلة خير الانجيل

منذ 9 شهر
July 16, 2018, 3:16 pm
جهاد علاونه يكتب الناس يقولون لى سالين من اين لك كل هذه الاخلاق والذوق فقلت لهم فضلة خير الانجيل

 

مواضيع عامة 

 

ملكوت الرب


جهاد علاونه 
الحوار المتمدن-العدد: 5246 - 2016 / 8 / 6 - 19:33 
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني 
     

هكذا أحبني يسوعإعطاني سلطان القوةكنتُ ضعيفا وهزيلا فمنحني من عنده القوة التي جعلتني أتحمل كل هذا العذابأنا سعيد جدا بحياتي الجديدة مع يسوع.أنا سعيد جدا بوقوفه معي في كل الظروفكل الناس دائما ما يخذلوني ولكن وحده يسوع الذي لم اشعر يوما أنه خذلني أو ردني خائبادائما أعود من عنده وأنا فرح جدا بما يعطينيصحيح أنه لا يعطيني ما يطمح إليه أغلبية الناس كالمال ولكنه يعطيني كل الحب والاحترام وهذا أفضل بكثير من كل الملايين. لم أسأله يوما عن شيء إلا وأعطاني إياهإذا مرضت يشفيني وإذا حزنت يسعدني وإذا تعبت يريحنيمنحني الراحة النفسيةرأى نفسي تشتهي ما تشتهي فأعطاها من نعمه بعد أن شبعتُ من الناس ذبحا وسلخا ورجماأعطاني حين حرمني الناسرواني بمائه وفداني بدمه بعد أن تعبتُ من شدة العطشاشبع بطني وملء قلبي وعقلي وأطلق لسانيملء بيتي خبزا وسمنا ودقيقا وعنبا وتينا وبطيخا ومعلبات غذائية وملابس صيفية وشتوية رغم أنني جالس منذ 3 سنوات بدون عمل نهائيا, وغيري يعمل ليل نهار وليس في بيته مثل الذي في بيتي, وهذه نعمة أحسد عليها حتى من قِبل أهلي وأقربائي وجيراني, كلهم يقولون لي: كيف تنفق على نفسك وأنت بدون عمل؟ فأقول: يسوع إعطاني كل شيء, ولا يمكن أن يخذلني وأنتم جربوا أن تفتحوا له قلوبكم سيعطيكم الكثير, والناس أغلبهم يقولون لي سائلين: من أين لك كل هذه الأخلاق الرفيعة والذوق الرفيع ؟؟ فأقول لهم: كله من فضلة خير الإنجيلكنتُ تائها في البريةكنتُ أتسكعُ في شوارع إربدَ وعمانكنتُ محتارا في حياتيكنتُ أنسانا خائبا وفاشلا فأصبحت بفضل نعمته ناجحاكنت ألف على البيوت ولا أجد من يفتح لي بابه حتى فتح بابه لي وفتحتُ بابي له ودخل وتعشى معيلم يكن العشاء الأخير بل كان وما زال يتكررُ كل يوم وكل ساعة.أشرقت لي الشمس من بين جوانحه.ضمني إلى صدره ودموعي من شدة الفرح على خدي تسيل.أشبعني من ( جبل الطوبات) لملم ما تبقى مني من أشلاءكنتُ أجزاء وأشلاء مبعثرة والكل ينظر لي نظرة اشتهاء للقتلدخل حياتي النور وهزم العتمةدخل حياتي الأمل وهزم اليأس.لولا قوة يسوع والروح القدس التي ملأت حياتي لكنتُ الآن في عِداد الموتى.
يسوع يحبني وأنا أحبهيسوع رفع قدري بين الناس بعد أن كنتُ مهانا ولا أحد يحسب لي حساب.كانت الروح القُدس دائما حاضرة معيترعاني وترعى أولادي.تنفس في وجهي مثلما يتنفس الفجرمدني بالطاقة وبالحيويةالآن أنا مدمن على سماع الترانيمالترانيم غيرت حياتي أيضا وقلبتها أكثر من 360ْ.

يسوع له كل المجد.يسوع له كل الفخر.يسوع له كل الاحتراميسوع الملك.يسوع الفادي ويسوع المخلصيسوع الداني مني وليس البعيديسوع بعيد فقط عن أولئك الذين لا يفتحون له باب بيتهم.عجبتُ لأمر الناس!!! كيف مثلا يدركون بأن ملكوته سعته سعة السموات والأرض ولا يجدوا لهم فيه يوم الدينونة مكان.

أنا إنسان فقير على الأرض وليس عندي بيت أملكه باسمي وليس لي وظيفة وعاطل عن العملمن يراني يظن أنني اشحذ لقمة الخبزولكنهم لا يدرون أنني غني بالروح القدس,هنالك في ملكوت الرب عندي قصور وبساتين ومزارع أنا من أكبر الأثرياء في ملكوت الرب, أنا هنالك أغنى من الوليد بن طلال ومن بل غيست, هنالك عندي عقارات أكثر من عقارات ( إترمب) ولكن لا يوجد عندي لا جواري ولا عبيد فقط أنتعش من الروح القُدس.هنالك أشرب مرة واحدة ولا أظمأ بعدها أبدا.أنا غني بالروح القدسهنالك في ملكوت الرب عندي مكان وعندي بيت ووظيفة والذين يملكون الملايين من الدولارات لا يملكون شيئا في ملكوت الرب, أغنياء في الدنيا وفقراء في الآخرة.











شارك بتعليقك
فيسبوك ()
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.