البحث

الأردني الذي قتل زوج ابنته وصديقتها لاعتناقها المسيحية وحكم بالإعدام كان سعيدًا بهجمات 11 سبتمبر

منذ 1 سنه
August 17, 2018, 3:51 pm
الأردني الذي قتل زوج ابنته وصديقتها لاعتناقها المسيحية وحكم بالإعدام كان سعيدًا بهجمات 11 سبتمبر


الأردني الذي قتل زوج ابنته وصديقتها لاعتناقها المسيحية وحكم بالإعدام كان سعيدًا بهجمات 11 سبتمبر 

 نسرين عرسان إبنة الإرهابي (30 عاما) قالت في شهادتها الثانية أمام هيئة محلفين بمدينة هيوستن خلال جلسات تحديد العقوبة، أن والدها مدح زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن أثناء هجمات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر، حسبما أفادت وسائل إعلام محلية. والدها علي عرسان كان يعيش في مدينة كونروي بتكساس حينما وقعت الهجمات، وكان "سعيدا" عندما قتل أميركيون، "قال إن هذا ما تستحقه أميركا"، حسب ما أفادت به ابنته. وكانت هيئة محلفين قد أدانت عرسان منذ أكثر من أسبوعين بقتل كوتي بيفرز (28 عاما)، والطبيبة والناشطة الإيرانية الأصل جلاره باقر زاده صديقة ابنته في عام 2012. عرسان قال لأبنائه الـ12 أنهم يجب أن يكونوا انتحاريين إذا ما طلب منهم ذلك يوما ما. "قال إنه لشرف عظيم . تذهبون مباشرة إلى الجنة"، تقول نسرين. تابعونا على الفيسبوك: نسرين لم تشارك والدها معتقداته، فقد شعرت أنها تريد ترك الإسلام وهي بعمر الـ12. وعندما بلغت نسرين الـ23 من عمرها، التقت بيفرز في جامعة هيوستن وهربت من منزلها وتزوجته وتحولت إلى المسيحية في 2011. كان هذا دافع عرسان إلى مراقبة ابنته لمدة عام ومن ثم قتل صديقتها باقر زاده، ثم قتل زوجها بعد 11 شهرا من جريمته الأولى، "ليغسل شرفه" حسب ما يقول الإدعاء. نسرين أيضا أشارت إلى أن والدها اعتاد الكذب وادعاء العجز من أجل الحصول على المال، بل إنه في أحد المرات كسر منشارا وادعى الإصابة لمطالبة الشركة المصنعة بتعويض. ووجد عرسان مذنبا فيما وصف بجريمة شرف عام 2012 بعد أن غيرت ابنته ديانتها واعتنقت المسيحية للزواج. 

لينغا
















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



جون المصرى و;كشف حقيقة محمد على بعد حوار البى بى سى

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.