البحث

لو حسيت بفرح أو حتى إرتياح لوفاة الانبا بيشوى او وفاة أى حد فأرجوك تراجع منظومتك الاخلاقية . . هذا المقال لكارهى الانبا بيشوى

منذ 1 سنه
October 6, 2018, 4:16 pm
لو حسيت بفرح أو حتى إرتياح لوفاة الانبا بيشوى او وفاة أى حد فأرجوك تراجع منظومتك الاخلاقية . . هذا المقال لكارهى الانبا بيشوى

لو حسيت بفرح أو حتى إرتياح لوفاة الانبا بيشوى او وفاة أى حد فأرجوك تراجع منظومتك الاخلاقية . . هذا المقال لكارهى الانبا بيشوى

 

كنت أسمع عنه أنه شخص مرعب يفترس الذين يقتربون منه لكننى حينما تتلمذت على يديه فى عام 1998 حينما ألتحقت بالكلية الإكليريكية بالأنبا رويس وجدته غير ذلك وجدته إنسان بشوش و مبتسم و واسع الصدر لا يضج او يتضايق من الأسئلة و الحوارات الكثيرة و الطويلة التى كانت قد تمتد إلى ساعات و تنتهى فى منتصف الليل كان مخلصا و غيورا على الكنيسة و محبا للوطن و لأخوتنا المسلمين بشده كان لا يوافق على ما يفعله القمص زكريا بطرس و يعتبره إهانة لأخوتنا المسلمين و ليس بحث علمى و دار حوار حول هذا الأمر أستمر لأكثر من ساعتين و فى نهايته قال لى "اذا كان هناك من يسيىء لنا فنحن لا نرد الإساءة بالإساءة" كان من أسرة غنية جدا فى دمياط بالرغم من انه ولد فى المنصورة كانت أسرته لديها الاف الأفدنة و كان اعمامه و أجداده من باشوات عصور ما قبل الثورة تخرج فى كلية الهندسة بتقدير عام إمتياز و تم تعيينه معيدا فى كلية الهندسة جامعة الاسكندرية ثم أنهى دراسة الماجيستير بتقدير إمتياز مع مرتبة الشرف و عرضت عليه عدة منح و بعثات دراسية لإستكمال دراسته فى أوروبا و أميركا و لكنه رفض رفض ذلك و معه الثروة الكبيرة جدا و الميراث الضخم جدا و ذهب الى الدير ليترهبن و يكرس حياته لله و لخدمة الناس لم يكن ملاكا او بلا خطية او معصوم كحال كل البشر لكنه كان محب و مخلص جدا لوطنه و كنيسته و لأخوتنا المسلمين الذين نعيش و نتقاسم حياتنا و مصيرنا معا كان عبقريا و باحثا من طراز رفيع و لاهوتى كبير يشهد له أكبر معاهد و كليات اللاهوت فى العالم نياحا لروحك الطاهرة يا أبينا نيافة المطران الأنبا بيشوى
لو حسيت بفرح أو حتى إرتياح لوفاة الانبا بيشوى او وفاة أى حد فأرجوك تراجع منظومتك الاخلاقية و نسق حياتك القيمى و الطريق الذى تسير فيه لأنه أكيد طريق لا يرضى الله و لن يوصلك اليه !!!
















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



جون المصرى و العاصمة الادرية

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.