البحث

فوجئت به يخلع صليبه من رقبته رغم انني لست مسيحية.. الا انني اعلم جيداً رمزية الصليب

منذ 1 سنه
October 17, 2018, 12:38 pm
فوجئت به يخلع صليبه من رقبته رغم انني لست مسيحية.. الا انني اعلم جيداً رمزية الصليب

مواضيع عامة 

فوجئت به يخلع صليبه من رقبته رغم انني لست مسيحية الا انني اعلم جيداً رمزية الصليب 

 

أعلم جيداً أن هذه الصورة ستستخدم ضدي ، و أعلم أن الكثيرين سينسجون حولها الحكايات و الأساطير ، وأعلم أن المتحفزين لتشويهي سيحاولون اللعب بها على مشاعر الموتورين و المتعصبين دينياً ، و من الممكن جداً ان يثيروا بها السلفيين ليحاربوني

و لكنني لم أستطع أن أمنع نفسي من مشاركتكم معي لهذه القصة القصيرة ذات المحمل الإنساني ، التي جعلتني أكتسب فرداً جديداً في عائلتي الفيسبوكية ، هو صديقي Joseph Gamil

ذهبت ذات يوم إلى محفل أدبي فني بفندق ماريوت الزمالك، بناءً على دعوة شخصية من صديقتي الفنانة التشكيلية السعودية / دنيا الصالح دخلت إلى القاعة وحيدة.لم أكن أعرف أحداً و لا ينتظرني أحد إلى أن وقعت عيني على صديقتي دنيا فوق المنصة يلتقط لها المصورون بعض الصور التذكارية و ما أن لمحتني حتى أشارت لي بالصعود بجانبها لمشاركتها في التصوير و بدأت في تقديمي للضيوف المتواجدين

بعد نزولي من المنصة ، وجدت صوتاً يناديني باللقب الأحب إلى قلبي
" يا دكتورة يا بنت الباشمهندس"!

إلتفت لمصدر الصوت فوجدت شاباً مبتسماً أنيقاً بسيطاً ، بادلته الإبتسامة و ذهبت للسلام عليه، ما إن رآني قادمة حتى هب واقفاً هو و صديقه الكاتب السعودي / خالد المأربي الذي كان جالساً بجواره

سلم علي جوزيف بحرارة و ود منقطعي النظير قدمني لصديقه السعودي و كل الضيوف المتواجدين في محيطه و كأنني سيدة مصر الأولى وجدته يخبرهم بكتاباتي و معاركي و فلسفة البهجة و حب الحياة التي أنتهجها وجدته فخوراً بي لدرجة كبيرة يمتدح محبتي للناس و سلامي الداخلي و طفولتي المختبئة خلف الأنوثة المعلنة و الشراسة الظاهرة . أحسست أنه يعرفني بنسبة كبيرة كما اعرف نفسي و كما يعرفني جمهوري الراقي

تحولت إلى تلميذة صغيرة فجأة تخجل من تكريم المدرسين لها و تصمت في سعادة و زهو

بناءً على تقديم جوزيف و حفاوة إستقبال دنيا، وجدت كثيراً من الحاضرين يأتون للتعرف علي و انا جالسة على الكرسي الذي أحضره لي جوزيف و بينما اتبادل مع الحاضرين ارقام الهواتف و حسابات الفيسبوك و الأحاديث الصحفية جوزيف يقف بجواري ليراعيني و يؤنسني و يسألني عن قهوتي و يقدم لي بنفسه كل شيئ و يتحدث عني بزهو أمام جميع الجنسيات و هو يفتخر بي كممثلة لحضارة مصر و كواجهة مشرفة لصورة المرأة المصرية

إنتهى الحفل و خرج معي ليوصلني إلى سيارتي، و فوجئت به يخلع صليبه من رقبته و يهديني إياه كرمز لمحبته و تقديره

لم اتمالك نفسي من المفاجأة!

ظل جوزيف يعتذر لي . لأنه يعلم أنني لست مسيحية و لأنه اعتقد انني سأعتبر تصرفه محاولةً لتبشيري بالمسيحية

و لكن مفاجئتي لم تكن كما فهمها جوزيف مفاجئتي كانت لعظمة المعنى الذي لمسته

فرغم انني لست مسيحية الا انني اعلم جيداً رمزية الصليب و مكانته لدى أصدقائي المسيحيين و ادرك جيداً حجم الإعزاز الذي من الممكن أن يدفع مسيحياً لإهداء رمزه المقدس لشخص يحبه و استطيع ان ألمس الود الصافي من وراء خلع صليب يحاوط رقبته و يتوج قلبه ليهديه إلي في اول لقاء رتبته الصدفة البحتة!

ممنونة لقلبك النقي و ودك الصافي و عطاءك الخيالي يا جوزيف . لمست قلبي بتصرفاتك العفوية و تلقائيتك و بساطتك . قبلت هديتك و أعرف معناها و قدرها . و احتفظ بها بين مقتنياتي . كما إحتفظت بمحبتك في قلبي يا صديقي!

#الدكتورة_بنت_الباشمهندس

   















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



جون المصرى و;كشف حقيقة محمد على بعد حوار البى بى سى

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.