البحث

” ميثاق الهجرة ” .. ألمانيا الحكومة تحذر من دعاية مغرضة و معلومات كاذبة ينشرها اليمين المتطرف

منذ 7 شهر
November 3, 2018, 8:49 pm
” ميثاق الهجرة ” .. ألمانيا الحكومة تحذر من دعاية مغرضة و معلومات كاذبة ينشرها اليمين المتطرف

أعلنت وزارة الخارجية الألمانية، أن هناك محاولات لتعبئة الرأي العام ضد اتفاق ميثاق الهجرة من خلال نشر “معلومات كاذبة”.

وأكدت وزارة الخارجية في تصريح لصحف “شبكة غرف تحرير الأخبار في ألمانيا” الجمعة، أنه سيتم مستقبلا التصدي للأخبار الكاذبة التي يتم نشرها من قبل حزب “البديل” وغيره.

ويتهم اليمينيون الشعبويون الحكومة الفيدرالية “بالموافقة على تسريع الهجرة ومضاعفتها” من خلال الانضمام إلى اتفاقية ميثاق الهجرة، الأمر الذي نفته وزارة الخارجية المسؤولة عن التفاوض على ميثاق الهجرة.

 

وأوضحت الخارجية في تصريحاتها إلى أن التنبؤات بأن اتفاقية الهجرة من شأنها أن تزيد الهجرة إلى بعض البلدان هو أمر “غير جدي تماما ويعارض هدف ميثاق الهجرة”.

وعلى عكس الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا والمجر والنمسا، أكدت وزارة الخارجية تمسك ألمانيا بميثاق الأمم المتحدة، وأشارت إلى أن “ألمانيا ستوافق على اتفاق الهجرة كما هو مخطط له وستدعم تنفيذه”، بل وتسعى أيضاً إلى تقديم المزيد من المعلومات كي “يكون هناك نقاش متوازن وموضوعي” حول الميثاق.

ويهدف هذا الاتفاق غير الملزم قانونيا إلى تحديد قواعد التعامل مع اللاجئين والمهاجرين، وينتظر أن يُعتمد خلال مؤتمر للأمم المتحدة في 10 و 11 كانون الأول/ ديسمبر المقبل في المغرب. وتعتبر ألمانيا من الدول الداعمة لهذا الميثاق وروجت أوروبيا لتبني فحواه.

وكانت الدول الـ 193 الأعضاء بالأمم المتحدة قد اتفقت عام 2016 على إقرار ميثاق الهجرة الذي يهدف إلى تنظيم تدفق اللاجئين وتعزيز حقوق المعنيين بالميثاق.

 

وتؤكد الأمم المتحدة أن هذا الميثاق ليس من شأنه أن يمس بسيادة الدول الموقعة عليه ولا بحقها في رسم سياستها المستقلة بشأن الهجرة. (DW)
















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.