البحث

شاب يروي معجزة لوالدة الإله عندما كنت طفل صغير كان خادم في الكنيسة يحكي عن قصة للعذراء مريم وكيف تحول الحديد إلى ماء .. فسألت نفسي كيف يتحول الحديد إلى ماء ؟؟!! و جاء الرد بعد مرور أكثر من عشرين عام ..

منذ 7 شهر
November 16, 2018, 1:31 pm
شاب يروي معجزة لوالدة الإله عندما كنت طفل صغير كان خادم في الكنيسة يحكي عن قصة للعذراء مريم وكيف تحول الحديد إلى ماء .. فسألت نفسي كيف يتحول الحديد إلى ماء ؟؟!! و جاء الرد بعد مرور أكثر من عشرين عام ..

 

شاب يروي معجزة لوالدة الإله

عندما كنت طفل صغير كان خادم في الكنيسة يحكي عن قصة للعذراء مريم وكيف تحول الحديد إلى ماء" فسألت نفسي كيف يتحول الحديد إلى ماء ؟؟!! و جاء الرد بعد مرور أكثر من عشرين عام

عام 2009 في شهر كانون الأول كنت أعطي درس لطفل إسمه " موسى " فى الصف الثاني ابتدائي و كان هذا الطفل شقي جداً ، في يوم وهو يلعب وضع مسمار طوله 3 سم في فمه غير مدرك ما سوف يحدث له وأثناء لعبه جاءت إليه والدته فصاحت فيه فخاف منها ، فإنزلق المسمار الحديدي داخل معدته فصرخت أمه وذهبت مسرعة إلى المستشفى وسط بكاء شديد فأجرى له الدكتور أشعة و تبين مكان المسمار بالتحديد و قد حدد الدكتور لهم موعد لعملية جراحية لنزع المسمار من المعدة قبل أن يتسمم الطفل و يموت
و في نفس اليوم ذهبت لأعطي له الدرس دون أن أدري ماذا حدث له ؟! و عندما جلست وجدت الطفل يبكي على غير عادته فسألت والدته ماذا حدث ؟! فقالت لي إنه بلع مسمار حديدي ، و أرتني صور الأشعة فشاهدت المسمار بعيني فهو مسمار طوله 3 سم و مكانه فوق المعدة بجوار العمود الفقري .
و هذا ما شاهدته بعيني
و قالت لي أم الطفل : " إبني تعبان جداً طعامه عبارة عن قطن ليتلف على المسمار و بعد يومين سيدخل المستشفى ليعمل عملية جراحية "
و كان الطفل يبكي بمرارة
فحزنت عليه جداً و لم أعطي له الدرس و ذهبت لمنزلي حزين فقالت لي أمي ماذا حدث ؟ فقلت لها ما حدث و كانت أمي وأختي قادمتين من رحلة لكنيسة السيدة العذراء مريم حيث يوجد أيقونة للعذراء ترشح زيت مقدس ذو رائحة جميلة مثل العطر ، فأعطتني والدتي زجاجة زيت صغيرة وايقونة لوالدة الإله لأعطيها للطفل حتى يتمجد معه الله ويشفى

فذهبت على غير موعدي وأعطيت أم الطفل زجاجة الزيت و ايقونة العذراء و قلت لها : " خلي موسى يشرب من الزيت وضعي الايقونة تحت رأسه وهو نايم" و فعلت أم الطفل كل ما قلته لها فشرب الطفل من الزيت المقدس و نام وفي الغد ذهب الى الكنيسة وتناول من الأسرار المقدسة
و بعد مرور ثلاثة أيام ذهبت لأطمئن على الطفل ، فجلست منتظراً فدخل الطفل وأخوه الكبير و قدم لي صور أشعة جديدة ! ، فقلت له " ما هذه " ، فقال لي " هذه صور أشعة جديدة " فقلت له " واين المسمار ؟! هل أخوك عمل العملية ؟! " فقال لي : " لأ أخي لم يعمل عمليات " هنا أيقنت إن شيء حدث ؟! فسألت الطفل موسى : " ما الذي حصل " فقال لي : " العذراء مريم اتت لي و أنا نايم و قالت : " خلص يا موسى أنا أخذت منك المسمار "
فتعجبت ورسمت إشارة الصليب و قلت شفاعاتك يا والدة الإله العذراء مريم يا من حولتى ٲحزان عائلة موسى الى افراح وسلام
، حولي ضيقاتي و أحزاني إلى أفراح يا أم الله القدوس "
















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.