البحث

تابعنا على

العودة الى الرئيسية

مؤرخ نهر الأردن المذكور في التوراة ليس مقصود به النهر الحالي

منذ 2 شهر
December 10, 2018, 3:11 am
مؤرخ نهر الأردن المذكور في التوراة ليس مقصود به النهر الحالي


قال المفكر والمؤرخ، الدكتور فاضل الربيعي، إنه لا توجد صلة بين ما ذكر في التوراة عن نهر الأردن وبين جغرافية فلسطين ونهر الأردن الذي نعرفه حالياً، مؤكدا أن هناك تناقضاً كبيراً في هذا الأمر إذ لم يكن اسم الأردن موجوداً أو مألوفاً في تلك الفترة التي من المفترض أنه تم تدوين التوراة بها، أي قبل الميلاد بخمسة قرون.

وأضاف الربيعي خلال لقاء ببرنامج "إسرائيل المُتخيلة" على فضائية الغد، مع الإعلامي باسم الجمل، أن منطقة الأردن كانت في تلك الحقبة التاريخية جزء من بلاد الشام القديمة ومن الامبراطورية السورية، مشيرا إلى أن نهر الأردن الذي نعرفه لم يُعرف بهذا المسمى إلا في وقت قريب، وكان يسمى خلال العهد العثماني بـ الشريعة، أما التسمية الحالية فهي حديثة.

وأوضح الربيعي نهر الأردن الذي ورد في التوراة ليس مقصود به النهر الحالي، مؤكدا أن التاريخ التوراتي جرى التلاعب به من أجل أهداف وغايات تضليلية، مطالباً بضرورة التفتيش عن مسار آخر للرواية التوراتية، وأن هناك محاولات لإدخال الرواية التوراتية ضمن التاريخ .

وأكد الربيعي أن الجغرافية الفلسطينية الحالية ليست مطابقة للنص التوراتي الأصلي لا توجد أي علاقة بين التوراة وفلسطين، واصفاً تلك العلاقة بـ الأكذوبة، متابعاً أن التوراة تحدثت أيضا عن أسوار مدينة أريحا التي لم يكن لها أسوار ولم يكتشف علماء الأثار الإسرائيليين أنفسهم أي أثر لتلك الأسوار، ورأى أن هناك اسقاط تعسفي للجغرافية التوراتية على فلسطين هو جزء من عمليات تضليل مارسها التيار اللاهوتي لإرغام اليهود البسطاء في أوروبا على الاعتقاد أن فلسطين هي أرض الميعاد المذكورة، وأنها جزء من عمليات خداع ممنهجة وتضليلية ضحاياها اليهود والفلسطينيين على حد سواء.  

هذا الخبر منقول من : جريده الفجر

 












موضوعات مثبتة
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.