البحث

تابعنا على

العودة الى الرئيسية

رد نارى على فتوى د.سعاد صالح تحلل للمسلم الاعتداء على غير المسلمات و اذلالهن

منذ 4 شهر
December 27, 2018, 12:42 pm
رد نارى على فتوى د.سعاد صالح تحلل للمسلم الاعتداء على غير المسلمات و اذلالهن

الرد علي الاستاذه الفاضله د.سعاد صالح
بقلم.Maro Ghali
عفواااااا سيدتي
لا احد يسرق ويغتصب ويفجر غير في المسيحيين سيدتي
فهل جرأ احد من مسلمين العالم العربي علي فعل ولو واحده فقط مع اسرائيل من كل العالم العربي ومسلمين العالم الذين تتفاخروا بتعداده بالمليار ولا حتي زعله واحده او حتي حادث سرقه عابر
ففي حديثك استبعاد تام ان تكون اسرائيل في حرب معها وتاخذون نساءهم سبايا رغم وجود عكس ذلك بالقران 
حسب كلامك
فكم الجرائم المرتكبه ضدنا سواء بالفعل او بالفتوي لا يحتاج الي تفسير
واظن ان الدكتوره استبعدت اسرائيل اذن من الباقي في القائمه واساسا سواء استبعدت او لم تستبعد اسرائيل فالقائمه فقط علي مدار التاريخ ليس فيها الا الديانه. المسيحيه التي يقتلون. ويخطفون ويعرون ويسرقون مسيحيها. بل وايضا يفجرونهم داخل الكنائس
فالتاريخ الي يومنا هذا كله دم من طرف واحد

عفوا سيدتي 
فداعش الاسلاميه عندما بدأت عملها البارع وظهرت في الساحه 
فاخذت وسبت وقطعت واغتصبت مسيحيين مصر والعراق وسوريا ولم تتجرا علي الدول الملحده مثلا او اسرائيل
فالبعض يدافع عن فتواكي
فان كانوا منصفين فلا داعي للدفاع عن شئ نحتقر الكلام عنه .فهل داعيه دينيه تعلم مستمعيها محاسن الدين 
ام تفتح لهم باب الرزيله وباب الشهوه والاستحلال 
سؤال بسيط
هل لو لكم اخ او ابن او زوج في موقع حرب وامامه سيده من جبهه العدو هل ستقولون له استمتع بهم لتذلهم ؟؟؟
منطق متدني وبه من الهمجيه وعدم السمو الاخلاقي شى
فاين مكارم الاخلاق اين التسامح اين ان نكون في يدينا كل شئ ولا نذل بل نرحم 
اتعجب حقااا من هذا المنطق !! البشري البحت 
والسؤال العكسي 
هل لو انتم اسري حرب تحبون ان يستمتع بكم العدو ليذلكم ؟
اظن ان المبادئ لا تتجزا وان كنتم في موقع الاخت او الام او الزوجه
لا ترضون ان يفعل ابنك او اخيكي او اباكي او زوجك !!! ذلك فما بالك
بمن يفتون فتاوي باسم الدين ومن لهم تاثير في النفوس

واتعجب ان كنا لا نرضي كبشر بمثل تلك الافعال واثاره شهوات واغتصاب او كما تقول الدكتوره !!انه حلال 
فالاغتصاب حلااااال 
اذن اقبلوا بان يفعل والدك او زوجك هذا ا
وقتها ستشعرين بمهانه وليس نصر 
فمن يحارب في سبيل الله ويكافأه الله بالنصر 
يذهب ليحتفل ويغتصب ويزني. اهذا الشكر لله 
علي نصرته لهم 
فيخون ما تربي عليه من مبادئ طيله حياته من اجل اشباغ رغباته هو فاين الاخلاق والتدين والتسامح وتعاليم السماحه
فهي حللت الاغتصاب !!!
والاهم 
ان كنا كبشر لا نرضي بذلك فكيف يسمح به الله وتترجم فكرها بشرح بعيد عن الدين ووفقا لقناعتها الشخصيه 
فالفتاوي الهدامه من اساسها فاسده 
واتسائل 
لما كم الغل والحقد ولذه الانتقام والاذلال لهذا الحد 
ولماذا تعلموها علي المنابر وتفتوا بها

وهناك نقطه لابد من طرحها للمناقشه 
لماذا اذلال الاخرين؟ وانت منتصر ؟؟؟
لماذا الاهتمام باخذ غنائم وسيدات 
لماذاا اااااا ينتقموا من رجاااااااال حاربوهم .باغتصاب سيداتهم ؟؟؟ ان كان هذا يحدث في الجاهليه كنا نقول 
لا يعرفون الله 
فالذي لا يقبله العقل والمنطق وتربيه الانسان ومبادئه لن يقبله من يشرح كلام الله ويفتي 
واتمني ان لا تلومونا علي نشر وعرض كلمات تخرج من قلوب وعقول وافواه مرشديكم مسجله باصواتهم وتعرض علي شاشات العرض و علي الملا
ان احببتم الحق فبالحق والعدل ارشدوا وتكلموا 
فانتم لا تقوون علي احد سوي الدين الوحيد الذي يسامح من يسئ اليه وهو الدين المسيحي وتستغلوا تلك المسامحه

وعلموا ما تقبلوه علي انفسكم اولا وكفانا فتاوي 
لان لا احد مقصود بها غير المسيحيين 
وارجوا ان تتذكروا اننا لم نسمع عن غيره داعش مثلا وتدينها. او ملك اليمين وسرقه واغتصاب في من لا يامنون بوجود الله اصلا كاليابان والصين الملحدين 

 

●فالفتوي التي لا تبني الانسان وترتقي بفكره وروحه وآدميته ■ستهدم الانسان وتجعله يفقد سلامه وتحوله الي وحش في صوره بشر

 

 

 











شارك بتعليقك
فيسبوك ()
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.