البحث

«رميا بالطوب».. رحلة صيد تحولت لجريمة قتل في الوراق

منذ 6 شهر
January 4, 2019, 12:15 am
«رميا بالطوب».. رحلة صيد تحولت لجريمة قتل في الوراق

«رميا بالطوب» رحلة صيد تحولت لجريمة قتل في الوراق

 

المجني عليه لم يتحمل ضرب البلطجية له صديق المجني عليه: «بعد ما نط في الميّه الحرامية فضلوا يرموه بالطوب» الجناة افتعلوا مشاجرة معهم لمحاولة سرقتهم

«ياسر محمد» شاب في منتصف الثلاثينات، هادئ الطباع، يمتاز بحسن الخلق، يعمل في قهوة قريبة من منزله، لا يعرف شيئاً غير عمله والجلوس في منزله بصحبة زوجته بعد العمل، قليل العلاقات والأصدقاء، بين الحين والآخر يذهب بصحبة صديقيه «عادل» و«محمود»، لممارسة الهواية الوحيدة لهما وهي الصيد، يجلسون بالساعات يتسامرون أثناء الصيد على ضفاف النيل بالوراق القريب من منزلهم. بعد أن أنهى الشاب الثلاثيني عمله، حضر إليه أصدقاؤه واقترحوا عليه الذهاب للصيد كعادتهم، وافقهم على الفور.
إلا أن صديقيه تلك المرة، رجعا من غيره، بعد تعرضهم لعملية سرقة بالإكراه أثناء الصيد، وقفز «ياسر» في المياه للنجاة بحياته، والهروب من بطش الجناة، لكنه لم يستطع مجابهة التيار ليستقر جسده في قاع النيل، وانتشال جثته بعد ذلك عندما طفت على السطح.
يقول «محمود السيد»، 33 سنة، عامل، صديق المجني عليه، وكان متواجد معه وقت الحادث، إنه معتاد على الذهاب للصيد بصحبة ياسر بين الحين والآخر؛ حيث كانا يتشاركان تلك الهواية سوياً، واعتادا الذهاب إلى أماكن مختلفة للصيد على ضفاف النيل القريب من منازلهم.
وعن يوم الحادث يقول «السيد» بصوت حزين، «روحتله البيت وجهزنا الأدوات اللي بنستخدمها في الصيد، وقلتله إن عادل زميلنا هايقابلنا في الطريق واحنا رايحيين واستقر بنا الحال بالقرب من وزارة الري على ضفاف النيل، وجلسنا وبدأنا نصطاد زي عادتنا».
ويضيف، «بعد ساعة تقريباً، لاقينا 3 أشخاص جايين ناحيتنا، وفي واحد منهم نعرفه بالشبه وبنشوفه في منتطقتنا، وفضلوا يسألونا على ناس احنا نعرفهم في المنطقة، وفي وسط الكلام واحد منهم راح شتمنا، وطلعوا مطاوي وشوم كانوا مخبينهم معاهم، وبيقولونا طلّعوا اللي معاكم».
يصمت «السيد» قليلاً قبل أن يتابع والدموع تغرق عينيه «حاولنا نقاومهم الأول لكنهم انهالو علينا بالشوم، فأنا و"عادل" طلّعنا اللي في جيبنا، لكن "ياسر" حاول يقاومهم تاني، ففضلوا يضربوا فيه، فراح ناطط في النيل، وحاول يعوم بعيد عنهم، لكنهم فضلوا يرموه بالطوب لغاية ما اختفى عن أنظارنا وأنا افتكرت انه غطس أو كمل عوم واحنا ماشوفناهوش عشان كانت الدنيا ليل».
وتابع الصديق «بعد ما البلطجية أخذوا اللي معانا، سابونا ومشيوا واحنا فضلنا نبص وندور على ياسر مالقناهوش، فقلنا ممكن يكون طلع من حتة تانية وروّح البيت، وروحنا للبيت عنده نسأل هو جه ولاّ لسه، لاقيناه مروحش بيتهم، ونزلنا عملنا محضر في القسم».
وأردف «لاقينا جثته بعد كده، بعد مسافة بسيطة مكان ما قفز في النيل، تقريباً الطوب اللي جه عليه أصابه بحاجة منعه انه يكمل عوم والداخلية قبضت على البلطجية دول بعد كده الله يرحمك يا "ياسر" وحسبي الله ونعم الوكيل في اللي كانوا السبب في موتك».
تفاصيل الواقعة ترجع إلى تلقي مأمور قسم شرطة الوراق، بلاغًا من غرفة عمليات شرطة النجدة بالجيزة، يفيد بغرق شاب بمياه نهر النيل بالقرب من مقر إحدى الوزارات المطلة على الكورنيش.
انتقلت قوة أمنية إلى محل البلاغ وقوات الإنقاذ النهري بالجيزة، وتمكنوا من انتشال الجثة.
وبالفحص والمعاينة، تبين أنه أثناء جلوس 3 أصدقاء على شاطئ نهر النيل للصيد بالقرب من وزارة الري بدائرة القسم، حضر 3 أشخاص بحوزتهم أسلحة بيضاء وحاولوا افتعال مشكلات معهم، وأخرجوا الأسلحة البيضاء من بين طيات ملابسهم وقاموا بتهديدهم.
وأضافت التحريات، أن البلطجية تمكنوا من الحصول على مبلغ وهاتفين محمول من شخصين بينما رفض الثالث يدعى «ياسر»، 37 عاما تسليمهم متعلقاته الشخصية ليقفز في مياه النيل، ثم غرق فى الحال.
وبتكثيف التحريات، تبين أن الجناة كلًا من " محمود.س" سبق اتهامه فى 11 قضية مخدرات وسرقة ومشاجرات، و"رمضان.ط" و"محمود.م" سابق اتهامهما فى عدد من القضايا الجنائية، وتم ضبطهم وإحالتهم للنيابة العامة للتحقيق.


 

هذا الخبر منقول من : التحرير
















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.