البحث

تابعنا على

العودة الى الرئيسية

هل يجب على مرضى التهاب الكبد A الامتناع عن تناول البروتين؟

منذ 1 اسابيع
January 5, 2019, 8:16 pm
هل يجب على مرضى التهاب الكبد A الامتناع عن تناول البروتين؟

يعتقد البعض أن علاج التهاب الكبد الوبائي أ "فيروس A"، أو الصفراء، يجب أن يبدأ بالامتناع عن تناول البروتين بدعوى أنه يتسبب في إرهاق الكبد الملتهب فما صحة تلك المعتقدات؟.
قال الدكتور محمد عز العرب، أستاذ الكبد ومؤسس وحدة أورام الكبد بالمعهد القومي للكبد، إن الامتناع عن تناول البروتين أثناء الإصابة بفيروس A يضر الكبد ويبطئ سرعة تجديد خلاياه بعد التعافي من الالتهاب، كما يعيقه عن أداء وظيفته المتمثلة في تصنيع الألبومين وهو من أنواع البروتين، وعندما يُصاب الكبد بالالتهاب يعجز عن تصنيعه وبالتالي يحتاج للبروتين من مصدر خارجي، إلى جانب أنه يتسبب في تعرض المصاب للضعف العام والإرهاق.
لذا أوصى عز العرب، بأهمية تناول البروتين بالنسبة الطبيعية المناسبة لوزن المصاب والتي تكون بمقدار 0.8 جرام لكل كيلو جرام من وزن الجسم المثالي، وذلك لدوره في تعويض خلايا الكبد المتضررة بالفيروس، موضحا أن الكبد ثاني عضو بعد الجلد يجدد نفسه بنفسه، والبروتين يساعده في ذلك فضلا عن دوره في إمداد الجسم بالطاقة اللازمة له.
وأوصى أستاذ الكبد، بأهمية تناول الكربوهيدرات كالأرز والمكرونة والخبز البلدي لدوره في إعطاء الجسم والأعضاء الطاقة اللازمة لها والتي تساعدها على أداء وظائفها المختلفة، كما شدد على التركيز على الكربوهيدرات البسيطة المتمثلة في العسل الأبيض لأنه يسهل امتصاصه ولا يحتاج إلى طاقة ليتحول إلى سكر وبالتالي لا يرهق الكبد، لذا أوصى بتناوله مرتين يوميا.
اقرأ أيضا: انتبه الوجبات الجاهزة والملوثة تسبب هذا المرض
وحذر عز العرب، من تناول المسكنات أو الأدوية بدون استشارة الطبيب حتى لا تؤثر على صحة الكبد، وكذلك الأطعمة التي تحتوي على دهون مشبعة كالأطعمة المسبكة، أو المقلية، أو المحمرة، حتى لا تترسب في خلايا الكبد الملتهبة وتؤثر سلبا على وظائف الكبد، واستبدالها بالدهون الأحادية التي تعطي الجسم والأعضاء الطاقة اللازمة لها، كما ركز على أهمية تناول الخضروات والفواكه الغنية بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة اللازمة لتقوية المناعة لمكافحة الفيروس.
ونصح بالحصول على الراحة اللازمة في فترة الإصابة والتي تصل لمدة 15 يوم فترة حضانة المرض وذلك لسلامة الجسم ومساعدة الكبد على استعادة صحته، وحتى لا يكون المصاب مصدر عدوى للآخرين.
وأوضح أستاذ الكبد، أن التهاب الكبد الوبائي أ يحدث نتيجة التعرض لعدوى في الجهاز الهضمي سواء عن طريق الطعام أو الشراب الملوث بالفيروس، أو عن طريق استخدام أدوات المريض، أو تناول الطعام أو الشراب من أواني ملوثة بالفيروس سواء في المطاعم أو من الباعة الجائلين.

المصدر : الكانسلتو  












شارك بتعليقك
فيسبوك ()
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.