البحث

محمود المليجي يكشف تفاصيل دفن شقيقته حية

منذ 1 سنه
January 10, 2019, 12:22 pm
محمود المليجي يكشف تفاصيل دفن شقيقته حية

تميز الفنان الراحل محمود المليجي، في أدوار الشر حتي لقب "بشرير السينما المصرية" وقد تعلق المليجي، بالفن منذ اشتراكه بمسرح المدرسة الخديوية، وهو في المرحلة الثانوية.

وفي بداية الثلاثينيات انضم المليجي، إلي فرقة فاطمة رشدي، التي رشحته لبطولة فيلم "الزواج" عام 1933  إلا أن الفيلم لم يحقق النجاح المعهود مما جعله يبتعد عن التمثيل لمدة ثلاث سنوات. 

وبسبب احتياجه للمال قرر العمل في فرقة رمسيس ملقنا لتأتى إليه فرصة الوقوف أمام كوكب الشرق أم كلثوم، من خلال فيلم "وداد" عام 1936 ثم اختاره المخرج إبراهيم لاما، لدور في أحداث فيلم "قيس وليلى" عام 1939 مع الفنان بشارة واكيم، حتى انطلق بعدها إلى عالم الفن والشهرة.

وفي حقبة السبعينيات عكف المليجي، على كتابة مذكراته الفنية والشخصية التي تمتد إلى أكثر من ثلاثين عاما قضاها في رحاب الفن وقسوة الأيام عليه، حيث ذكر في جزء من مذكراته مثير للغاية؛ أنه دفن شقيقته وهي لا تزال على قيد الحياة.

وترجع تفاصيل الواقعة إلى أن شقيقته كانت مريضة مرضا شديدا وبعد رحلة معاناة في المستشفيات ومع الأطباء توفيت، وتم التوجه إلى المقابر لدفنها.

وبعد عدة سنوات ذهب المليجي، إلى المقابر لدفن إحدى قريباته، وبمجرد فتح باب المقبرة لاحظ أن جثمان شقيقته تحرك من مكانه الذي وضعه فيه، وهنا قال: أدركت أنني دفنت شقيقتي حية.
 
أخبار اليوم: 18 مارس 1972




اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube
















شارك بتعليقك
فيسبوك ()


نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.