البحث

تعيش سجينة في منزلها.. قصة أم تنتظر الموت منذ 8 سنوات

منذ 8 شهر
January 11, 2019, 4:17 am
تعيش سجينة في منزلها.. قصة أم تنتظر الموت منذ 8 سنوات

تعيش سجينة في منزلها قصة أم تنتظر الموت منذ 8 سنوات

 

 

 

 

ليس من نافلة القول، أن يحذر الأطباء من السمنة المفرطة، فما هي إلا قاتل بطيء للإنسان، عرضت في سياقه صحيفة ديلي ميل الإنجليزية، حالة أم وصلت إلى مرحلة متأخرة من المعاناة بسبب السمنة، أودعتها الفراش لسنوات، وجعلتها الأسمن في بريطانيا.

وقالت الصحيفة إن الأم التي تقترب من عمر الخمسين تعيش حياة صعبة بسبب ما وصل إليه وزنها، منعها من ممارسة حياتها بشكلها المعتاد وعدم العناية بابنيها، بعد أن خرج وزنها عن نطاق السيطرة وأودعها سجينة في فراشها لمدة ثماني سنوات متتالية.

ووصلت "كلير" (49 عاما) من ساوثامبتون في بريطانيا، إلى وزن 31 ستونًا (مقياس بريطاني) أي مايعادل بالكيلو جرام 197، وهذا جعلها مسجونة داخل منزلها، محتاجة إلى رعاية على مدار الساعة من ابنتها الصغيرة ، ياسمين ، 19 عامًا.

وتم اعتبار كلير في الوقت الحالي المرأة الأكثر بدانة في بريطانيا.

وصفت كلير حياتها بأنها سجينة في منزلها، وأن مايحدث لها هو "أسوأ طريقة للموت"، ولذا فهي تنتظره، ويبقى الأمل الوحيد لها هو أن يستطيع الأطباء إنقاذها.

وتقول كلير إنها تنام وتأكل وتغتسل في مكانها.

وهناك 50000 ألف شخص في الوقت الحالي يعانون من السمنة المفرطة في المملكة المتحدة.

 

 

 


هذا الخبر منقول من : صدى البلد















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.