البحث

تابعنا على

العودة الى الرئيسية

سجنوها بسبب إيمانها المسيحي ورفضت التخلّي عنه…هذا ما حصل معها بعد تبرئتها

منذ 1 اسابيع
January 11, 2019, 4:15 pm
سجنوها بسبب إيمانها المسيحي ورفضت التخلّي عنه…هذا ما حصل معها بعد تبرئتها

سجنوها بسبب إيمانها المسيحي ورفضت التخلّي عنه…هذا ما حصل معها بعد تبرئتها

كشف سيف الملوك، محامي آسيا بيبي، في مقال نشرته صحيفة الواشنطن بوست، عن معلومات جديدة خاصة بموكلته. أمضت آسيا بيبي عيد الميلاد في منزل آمن في اسلام آباد بعد أن كان رئيس وزراء باكستان قد التزم ضمان أمنها وأمن زوجها وابنتَيها الى حين تقدم لهم احدى البلدان حق اللجوء.

 

وأشار المحامي الى أن العائلة ترغب بأن تكون وجهتها كندا. وروى المحامي اللحظات التي تلت قرار تبرئة آسيا، فرافقت الشرطة سيف عند خروجه من المحكمة وخبأه بعض الأصدقاء العاملين في المجال الدبلوماسي فترة ٣ أيام قبل السفر الى هولندا.

 

“لم أكن أريد الرحيل دون آسيا لكن أصدقائي أكدوا انهم سيهتموا بها. كانوا يخافون على حياتي.”

 

 

وأشار الى أنه رأى آسيا للمرّة الأخيرة في ١٠ أكتوبر في سجن مولتان حيث سُجنت خلال السنوات الخمس الماضيّة.

 

“بعكس الأخبار التي تشير الى معاملتها الفظيعة في السجن، يبدو ان آسيا كانت تعيش بهدوء مع حراسها الذين كانوا يسمحوا لها بتلفاز وبوقت خارج الزنزانة. قد تكون هذه المعاملة الحميدة ناتجة عن الضغط الذي مارسته الحكومات الغربيّة لكنني أعتقد أن ذلك ناتج عن شجاعة آسيا وانسانيتها.”

 

ويصف المحامي آسيا بيبي بالمرأة البسيطة التي لم ترتاد المدرسة يوماً لكن صاحبة الايمان القوي. لم تترك بلدتها يوماً واضطرارها الى العيش في بلد آخر تحدي كبير بالنسبة لها.

 

وتجدر الإشارة الى أن المحامي كان قد قرر الدفاع عنها في العام ٢٠١٤ لأنه لم يتحمل رؤيتها تُحكم ظلماً وأعلن عن جهوزيته الدفاع عن ضحايا آخرين من ضحايا قوانين التجديف.


هذا الخبر منقول من : اليتيا












شارك بتعليقك
فيسبوك ()
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.