البحث

تابعنا على

العودة الى الرئيسية

الاختطاف الآخير ورسالة المسيح لنا هذه الأيام .. شرح الرب ما هية الأربعة كائنات ولماذا هو حزين هذه الأيام وكيف أنه سيرفع عصاته على الكنيسة إلى أن يفهم الشعب وبخاصة الرعاة كَمْ هم ابتعدوا عن الانجيل

منذ 1 اسابيع
January 11, 2019, 11:48 pm
الاختطاف الآخير ورسالة المسيح لنا هذه الأيام .. شرح الرب ما هية الأربعة كائنات ولماذا هو حزين هذه الأيام وكيف أنه سيرفع عصاته على الكنيسة إلى أن يفهم الشعب وبخاصة الرعاة كَمْ هم ابتعدوا عن الانجيل

مواضيع عامة

الاختطاف الآخير ورسالة المسيح لنا هذه الأيام شرح الرب  ما هية الأربعة كائنات ولماذا هو حزين هذه الأيام وكيف أنه سيرفع عصاته على الكنيسة إلى أن يفهم الشعب وبخاصة الرعاة كَمْ هم ابتعدوا عن الانجيل

يحكي صاحب الاختطاف الشماس هـ . م عندما رأى السيد المسيح على العرش وكان حوله الأربعة كائنات وشرح الرب له ما هية الأربعة كائنات ولماذا هو حزين هذه الأيام وكيف أنه سيرفع عصاته على الكنيسة إلى أن يفهم الشعب وبخاصة الرعاة كَمْ هم ابتعدوا عن الانجيل ولهذا الروح ضعفت جداً ولم ينزل عصاته إلا عندما يستيقظ الرعاة على حالهم وطلب منه المسيح أن يقول للبابا شنوده كل هذا الكلام


وبالفعل ذهب للبابا شنودة في عيد الغطاس 2011 وحكى له ما رآه: وهو أن المسيح كان يمسك كأساً في يده وعصا في اليد الأخرى وقال له إن الكأس امتلأ من غضبي على الرعاة لبعدهم عن حياة الإنجيل تماماً، فسأرفع عصاتي وسأسمح بحرق كنائس واضطهاد على أولادي ولن أُنزِل عصاتي حتى يستيقظ الرعاة على حالهم حيث يندر الآن وجود راعي مثل إيليا أوأليشع أو بولس الرسول، مع إن هؤلاء بشر مثلهم بل لا يوجد مثل القديسين الأوائل ولا يوجد مَنْ يغير غيرتهم الآن أو مَنْ تغيّر مثل موسى الأسود لأنهم رفضوا أن يدخلوا من الباب الضيق ويموتوا بشِبه موتي ويتشبهوا بموتي لهذا لم تقوم الروح فيهم .لهذا لم يعودوا يسلكوا بالروح لهذا لاتوجد ثمار الروح فيهم الآن من محبة حقيقية أو الإيمان بل إنعدمت الثمار ولم يعود الشعب يشتم رائحتي فيهم وأي إنسان بدون الروح هو ميت . لهذا صار رُعاة كثيرون وأساقفه أمواتاً وليست هذه هي المشكلة الحقيقية بل المشكله الحقيقية هي إنهم لايدرون إهم أموات لانهم ليسوا في النور فلا توجد المرآه أمامهم ليروا الحال الذي وصلوا إليه ولن أُنزل عصاتي المُخيفة عنهم الأيام القادمة إلا لو إستيقظوا على حالهم وهذا لو طلبوا معرفه الحق.













شارك بتعليقك
فيسبوك ()
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.