البحث

جريدة الدستور تكتب | فتنة منشية زعفرانة بالمنيا .. اتهامات بالخيانة بين الأرثوذوكس والإنجيليين بسبب كنيسة

منذ 5 شهر
January 12, 2019, 9:23 pm
جريدة الدستور تكتب | فتنة منشية زعفرانة بالمنيا .. اتهامات بالخيانة بين الأرثوذوكس والإنجيليين بسبب كنيسة

جريدة الدستور تكتب | "فتنة منشية زعفرانة بالمنيا" اتهامات بالخيانة بين الأرثوذوكس والإنجيليين بسبب كنيسة
 
كشف الدكتور محمد الباز، رئيس مجلسي إدارة وتحرير جريدة "الدستور"، أزمة منشية زعفرانة في محافظة المنيا التي نشبت إثر احتجاج عدد من المسلمين بمحافظة المنيا على صلاة بعض الاقباط داخل أحد المنازل باعتبار أنه ليس كنيسة مخصصة للصلاة.
وأشار "الباز"، في برنامجه "90 دقيقة"، المُذاع على فضائية "المحور"، أنه تم تداول صور لتجمهر عدد كبير من الأشخاص داخل منشية زعفرانة، وهم يطالبون بخروج الأقباط من المسجد، لافتًا إلى أن مطرانية المنيا وأبو قرقاص أصدرت بيانًا أوضحت في حقيقة ما جرى، حيث أشارت إلى أن المطرانية تمتلك مكانًا صغيرًا في قرية زعفرانة تقيم فيها الصلوات منذ مدة، حيث يقطن في القرية ما يقرب من ألف قبطي.
وتابع "الباز"، أن المطرانية أوضحت في بيانها أنه في يوم 7 يناير بعد قداس عيد الميلاد، تظاهر متشددون حول مكان إقامة الصلاة في القرية وتم إخراج الأقباط منها تحت حماية قوات الشرطة، ثم تظاهر أمس الجمعة 1000 شخص طالبوا بإخراج الأقباط من هذا المنزل، وتم تهدئتهم بواسطة قوات الامن وتنفيذ مطلبهم وسط تهليل وزغاريد النسوة.
ولفت "الباز"، إلى أنه تم تداول بيان آخر منسوب لمجمع مشيخة المنيا الإنجيلي بالكنيسة الإنجيلية، والذي يؤكد أنه لا توجد كنيسة في القرية سوى الكنيسة الإنجيلية بقرية زعفرانة، وتقام فيها الصلوات منذ 100 عام، وعلاقة الكنيسة متميزة مع كافة أبناء القرية.
واستكمل أن هناك صراعات وفتن وخناقات على مواقع التواصل بين الإنجيليين والأرثوذوكس، بسبب هذين البيانين، ويتهم الأرثوذوكس الإنجيليين بالخيانة والتخلي عنهم، وتحول الأمر من فتنة طائفية إلى "فتنة طائفية الطائفية"، داخل الدين الواحد، وهو ما يستلزم تحرك لأجهزة الأمن على وجه السرعة.
 

 

هذا الخبر منقول من : الدستور
















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.