البحث

حكاية طفل البامبرز من البداية.. أسرة المجنى عليه تطالب الداخلية بحمايتهم من البلطجية.. العم المتهمون اعتدوا جسديا على الطفل وقتلوا والده.. احنا ناس غلابة ونطلب من الداخلية حمايتنا

منذ 7 شهر
January 18, 2019, 12:34 pm
حكاية طفل البامبرز من البداية.. أسرة المجنى عليه تطالب الداخلية بحمايتهم من البلطجية.. العم المتهمون اعتدوا جسديا على الطفل وقتلوا والده.. احنا ناس غلابة ونطلب من الداخلية حمايتنا

رامى المهدي   أسرة الطفل بعد حكم الإعدام:
أحد أقارب المتهمين استولى على سيارة أمام المنزل
نطالب الداخلية بحمايتنا من البلطجية وننتظر حق شقيقي
21 يناير محكمة الجنايات تنظر أولى جلسات واقعة مصرع والد الضحية
الطفل حمزة لا يستطيع الحركة حتى الآن وحالته سيئة 

بدأت حكاية طفل البامبرز، منذ ما يقرب من عام ونصف، وقعت فى الحي الشعبي بمنطقة المطرية، كان ضحيتها طفل فى سن الزهور، تعرض للاغتصاب على يد مجموعة من الشباب أعلى سطح عقار المتهمون لم يكتفوا باغتصاب الطفل، بل قاموا بإلقائه من الطابق الخامس في محاولة لإخفاء جريمة الاغتصاب اهالى المنطقة وقفوا مذهولين من الموقف، حتى تم القبض على المتهمين، وأحالتهم للجنايات وصدر قرار إعدام المتهم الاول والمشدد 15 عاما للمتهم الثاني فى واقعة اغتصاب الطفل والقائه من الطابق الخامس.

صدى البلد يرصد الواقعة، المعروفة إعلاميا بـ"طفل البامبرز". بعد أن استهلت المحكمة حكمها وقضت جنايات شمال القاهرة بالعباسية، بإعدام المتهم "محمود م" ومعاقبة آخر بالسجن المشدد 15 سنة لاتهامهما بمحاولة قتل طفل وإلقائه من الطابق الخامس بعد فشله في اغتصابه.

عبر محمود محمد، عم الطفل حمزة الذي تعرض للاغتصاب من قبل مجموعة من البلطجية، عن حزنه الشديد بعد قرار المحكمة الذي صدر بمعاقبة المتهم الثاني بالسجن المشدد لمدة 15 عاما.

وأضاف عم الطفل، أن المتهم الثاني فى القضية أخذ حكم 15 عاما، بعد ان اغتصب نجل شقيقه وألقاه من الطابق الخامس، مشيرًا الى أن الحكم، محزن لأنه المتهم الرئيسي فى القضية بعد أن خطط وارتكب جريمته فى اغتصاب الطفل.

وأضاف، أن شخصا من أقارب المتهم الثاني، استولى على سيارة خاصة بهم من أمام المنزل ولم يستطع أحد من اهالى المنطقة أن يتحدث معه، فضلًا عن توجيه الشتائم والسباب، مطالبًا وزارة الداخلية أخذ تعهد على اهالى المتهمين بعدم التعرض للاسرة.

وأضاف عم الطفل لـ صدى البلد": احنا ناس غلابة ومش بنعمل مشاكل مع حد، ونطالب النجدة تحمينا من هؤلاء البلطجية التى قامت باغتصاب الطفل حمزة وبعدها بأيام قامت بقتل شقيقي أمام المارة"، مؤكدًا أن الطفل حمزة حالته حرجة منذ أن تم اغتصابه على يد المتهمين".

وأشار إلى أن محكمة الجنايات سوف تنظر فى 21 يناير القضية الثانية التي لقى فيها والد حمزة مصرعه أثناء تعد عدد من أقارب المتهمين فى القضية عليه، قائلا: "سوف تكون هي الفرحة الكبرى بعد أن تقتص المحكمة من قتلة شقيقي". 

وانهى عم الطفل حديثة لـ صدى البلد قائلًا: "حكم الإعدام الذي أخذه المتهم الأول مرضي للجميع".

كما سرد عم الطفل، تفاصيل واقعة وفاة شقيقه على يد مجموعة من البلطجية قائلًا: تلقيت اتصالًا هاتفيًا من أحد الجيران يخبرني بتعرض شقيقي الى عدة طعنات بمختلف جسده، على يد شخص يدعى هشام .م.على الفور ذهب نجلي إلى المنطقة وهنا تفاجأ بشقيقي ملقي على الأرض وبه مايقرب من 12 طعنة فى أنحاء جسده، وهرع نجلي وأصدقاؤه بصحبة بعض الجيران وتم نقل شقيقي إلى المستشفى ولكن لم تمر إلا دقائق معدودة وفارق الحياة متأثرًا بإصابته.

واستطرد: "قبل الواقعة بأيام اجتمع ما يقرب من 15 شخصًا من أهالى المتهمين وطلبوا من شقيقي التنازل عن قضية الاغتصاب الذي تعرض له طفله، ورفض التنازل وأخبرهم انه لم يترك حق ابنه، وبعد مرور يومين عاد أهالى المتهمين مرة أخرى وهددوا شقيقي إن لم يتنازل عن القضية سوف يتربصون لقتله، فى تلك اللحظة وقف شقيقي بثبات أمام أهالى المتهمين وأخبرهم أنه لن يتنازل عن القضية لآخر نفس فى حياته، وطلب منهم ألا يتحدثوا فى تلك القضية وهنا عاد أهالى المتهمين مرة أخرى إلى مسكنهم دون جدوى".

وأردف: "فى خامس يوم من رمضان الماضي، سمع شقيقي صوت صراخ وهرع مسرعًا ليفاجأ بأهالى المتهمين ينتظرونه، وسدد له شخصا من أهالى المتهم عدة طعنات فى ظهره وفر هاربًا".

يصمت شقيق الضحية برهة من الوقت ويقول: «أخويا مات بدم بارد أهالى المتهمين غدروا بيه وخدوه على خوانة مكتفوش باغتصاب الطفل لأ قتلوا أبوه كمان، أخويا كان طيب».

كانت محكمة جنايات شمال القاهرة بالعباسية، قضت أمس الأول بإعدام المتهم "محمود م" ومعاقبة آخر بالسجن المشدد 15 سنة لاتهامهما بمحاولة قتل طفل وإلقائه من الطابق الرابع بعد فشله في اغتصابه والمعروفة إعلاميا بـ"طفل البامبرز".

صدر الحكم برئاسة المستشار خليل عمر وعضوية المستشارين إبراهيم محمد ومصطفى رشاد وسكرتارية محمد سليمان.

كانت نيابة حوادث شرق القاهرة الكلية، بإشراف المستشار إبراهيم صالح المحامي العام، أمرت بإحالة "عرفة ف» طالب و" محمود أ" طالب، حدث، للمحاكمة الجنائية العاجلة أمام محكمة الجنايات، لاتهامهما باغتصاب طفل المطرية، وإلقائه من الدور الرابع في الواقعة المعروفة إعلاميًا باغتصاب "طفل البامبرز".      

هذا الخبر منقول من : صدى البلد















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.