البحث

اسامة عيد يكتب .. استغرب البعض خبر وفاة روؤف جيد اخو قداسة البابا شنودة الثالث الخبر الذي نشر اليوم

منذ 10 شهر
January 21, 2019, 12:19 pm
اسامة عيد يكتب .. استغرب البعض خبر وفاة روؤف جيد اخو قداسة البابا شنودة الثالث الخبر الذي نشر اليوم

اسامة عيد يكتب استغرب البعض خبر وفاة روؤف جيد اخو قداسة البابا شنودة الثالث الخبر الذي نشر اليوم 


معلومات عرفتها اثناء إعداد كتاب واعظ القرن العشرين هو أن البابا شنودة ولد وتوفيت والدته بعدها بأيام وظل ساقط قيد عامين ونشأ في رعاية أخيه وليس والده وأخيه كان اسمه رؤفائيل وتوفي والبابا بطريرك وبكاه بشدة وانحني أمام جثمانه قائلا لولاك يا حبيبي لظللت فلاح في أسيوط لولا رعايتك واهتمامك ماتعلمت وواضح ان علاقته بوالده كانت ضعيفة حيث تردد أن والده تزوج بعد وفاة والدته لذلك تخميني ان شقيقه المعلن عنه اليوم هو من أبيه وفي الصورة الأبيض والأسود الصورة التي تم نشرها اليوم والبابا شنودة كان أخيه القمص بطرس جيد راعي كنيسة الزيتون وابن أخ كاهن أيضا وكان له ابن شقيق عمل سكرتير له وسبب له مشاكل إدارية وتناولت الصحافة القصة وتوفي مبكرا وكان اسمه عادل أما من في الصورة ابن شقيقه روفائيل مع زوجته التي اختارها له البابا 
وهي طبيبة وللعلم انقطعت علاقة البابا بأهله أثناء رهبنته ثم عادت بعد في الستينات بعد تنصيبه اسقفا للتعليم وكان يزوره جميعا في فترة التحفظ بدير الأنبا بيشوى وكان يسعد بلقاءهم ولكن لم يتوسط لهم يوما في أمور حياتية كان يرفض الواسطة والبابا شنودة دفعته الكاتب الكبير ماجد عطية رئيس تحرير وطني وكانت تربطه به علاقة قوية وبالعديد بالمشاهير كان الكتاب والصحفيين ومن رجال السياسة د حسب الله الكفراوي وكان دائم الاطمئنان على صاحبة المنزل الذي استضافته في القاهرة اثناء دراسته وعرف عنه محبته الشديدة للمهجر وأبناءه ولم يهاجمهم يوما بل كان يراجعهم بمحبة ونقاش ولم يكتب حرف فيه تطاول على السادات بل من يتابع الكرازة في اعدادها حتى قبل التحفظ بها اشادة بدور السادات في الحرب ولكنه كان رافض تماما للتطبيع وقال إن توقيته سئ 
والبابا شنودة سبب اهتمامه بلجنة البر لأنه عاش يتيما ولكن يكن فقير بل من عائلة ثرية بالصعيد ومع ذلك لم يكن يستهويه المال وعاش ثلاث مراحل بعد الرهبنة عاش ثائرا مناضلا ثم معلما وبعد التحفظ كان بطريرك أكثر من أن يكون سياسي ومع ذلك كان متابع جيد ووصف بالراهب السياسي ومن وصفه بذلك الكاتب الكبير خيري شلبي وله سطر شهير عنه أنه كان صاحب ملامح صعيدية فرعونية وابتسامة مصرية خالصة أما المقربين فوصفوه بأنه كان قلبه مرهف جدا وقرارته صلبة جدا وكان اداريا محنك بمعني الكلمة وعاشق للفن القبطي وكان لايوقع صورة إلا بعد فحصها ومن المعلومات الموكده أنه لم يضع صليب على يده كوشم حتى نياحته ليس رافضا الفكرة ولكن واضح ان أخيه نسي ذلك حتى كبر والتحق بالكلية آداب قسم تاريخ 
وعن علاقته بالأسقف البار الأنبا صموئيل والانبا غريغوريوس والانبا اثناسيوس. للحديث بقية 


   

هذا الخبر منقول من : فيسبوك

 















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



جون المصرى و;كشف حقيقة محمد على بعد حوار البى بى سى

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.