البحث

انتهت بعد أسبوع جواز قصة حب عمرها 7 سنوات

منذ 5 شهر
January 24, 2019, 9:56 am
انتهت بعد أسبوع جواز قصة حب عمرها 7 سنوات

"لم أكن أتخيل يوما أن قصة الحب التى جمعتنا على مدار 7 سنوات تنتهى قبل مرور أسبوع واحد على يوم الدخلة، رغم تحذيرات الأصدقاء من طليقى إلا أننى كنت أتجاهلها ولم أكن أصدق أحدا غيره، أحببته كثيرا لكن فى أول أسبوع اكتشفت علاقته بخادمة أمه، تنازلت كثيرا لإتمام العلاقة لكن كنت بالنسبة إليه جزء ناقص فى صورة الشكل الاجتماعى"، بهذه الكلمات بدأت رانيا تقص قصتها أمام محكمة الأسرة بمصر الجديدة فى دعوى رفعتها للحصول على نفقة لها ولابنتها.

تقول "رانيا .م" تعرفت على طليقى "تامر.ح" فى جلسات الأصدقاء حيث كان صديقا لزوج صديقتى، واقتربنا من بعضنا ونشأت بيننا علاقة حب استمرت 7 سنوات قبل إتمام الزواج، هو محامى ميسور الحال ولديه مكتب وحالته المادية معقولة، بدأ أصدقائى يحذروننى منه كثيرا، لكننى كنت مغيبة تحت تأثير مشاعرى الصادقة تجاهه، لم أكن أسمع غيره، ولم أكن أصدق غيره.

وأكملت: "تقدم لخطبتى ومثل أى خطوبة يتفق الأهل ويطلبون الشقة ويتكلمون عن المهر والجهاز، وطلب أهلى شقة خاصة بنا لكنه أخبرنا أنه لا يستطيع ترك والدته لأنه ابنها الوحيد، وافقت أن أتزوج فى شقة والدته، وتنازلت كثيرا أثناء الاتفاق على الجهاز والعفش، لكى نتمم الزواج وقبل إتمام الزواج تركت عملى فى إحدى شركات السياحة لأتفرغ لشراء المستلزمات والعفش وما إلى ذلك على الرغم أن دخلى كان جيدا، تفرغت للحياة السعيدة التى كنت أنوى أن أعيشها معه، بالفعل تمت الزيجة".

وأضافت: لم يمر أسبوع على ليلة الدخلة ولاحظت علاقة غريبة بين زوجى وخادمة والدته، فقد كانت تدخل علينا غرفة النوم دون استئذان، وتلاطفه أمامى دون خجل، ناهيك عن الألفاظ التى لا يصح أن أذكرها، فى البداية كنت أستبعد فكرة أنه يخوننى مع خادمة، لكن الأمور تطورت وبدأت تقبله أمامى، وعندما كنت أشتكى له كان ينكر أن هناك علاقة بينه وبينها، لكن عندما شكوت لوالدته، أكدت معرفتها بالعلاقة وأنها قديمة وهى موافقة عليها مادام ابنها مرتاح، وأن زواجه منى مجرد واجهة اجتماعية، لأنه لا يصح أن يتزوج من شغالة، هنا تحولت حياتى إلى جحيم، أخبرت أهلى أننى أريد الطلاق والانفصال عنه، لكنهم جميعا لم يصدقونى.

وتابعت عندما علم زوجى أن أهلى لم يصدقونى بدأت علاقته بالخادمة تكون علنية بعد أن كانت فى الخفاء، صورته فيديو وصور معها، وفى يوم من الأيام طفح الكيل وثورت فى وجهه، فاعتدى على بالضرب هو ووالدته والخادمة وكنت فى ذلك الوقت قد أتممت 6 أشهر معه وكنت حاملا، وحاولوا إجهاضى، اتصلت بأهلى كى ينقذوننى منه، وبالفعل أتوا ونقلونى إلى المستشفى، ثم انتثلت للعيش مع والدى، وصدقونى بعد أن رأوا الفيديوهات والصور، حررت محاضر بالتعدى على فى قسم الشرطة وطلبت الطلاق.

واستطردت: لم يوافق زوجى على الطلاق إلى أن هددته بأننى سأفضحه وأنشر الفيديوهات وأوزعها على أهله، عندها وافق بشرط أن أتنازل له عن أغلب حقوقى وبالفعل تنازلت عن أغلب حقوقى، وتنازلت عن المحاضر التى كنت حررتها له ولوالدته والخادمة بالضرب والاعتداء علىّ فى مقابل أنه سيتحمل نفقات ابنته التى فى بطنى، وعند الولادة وضعت ابنتى فى الشهر الثامن وولدت مصابة بميكروب وتم حجزها بالحضانة لكن أبوها رفض رؤيتها، أو دفع مصاريف المستشفى، على الرغم من أن حاله ميسور فلديه مكتب محامة كبير وشركة وله إرث كبير من والده، بل والأصعب أنه رفض تسجيلها باسمه، ما دفعنى أن أدخل بابنتى قسم الشرطة فى يومها الأول لأن الصحة رفضت إصدار شهادة ميلاد إلا بعد تحرير محضر بامتناع الأب عن تسجيلها، ونزلت بها المحكمة وهى عمرها شهر لأن أبوها رافض يصرف عليها، مصاريف الطفلة كتير جدا وأنا مش بقدر أسيبها وأنزل أشتغل علشان والدتى متوفية ومحدش هيعتنى ببنتى، بنتى بترضع صناعى واللبن ده محتاج ميزانية لوحده ده غير الحفاظات والأدوية وغيرها وغيرها، مصاريف بنتى فى الشهر ما بتقلش عن 2000 أو 3000 ووالدى راجل على المعاش بيتحمل مصاريفى أنا وبنتى.

وتابعت كلمنا كتير أهله علشان نحل المواضيع بشكل ودى دون اللجوء للمحاكم، لكنهم رفضوا يتدخلوا وقالولنا: ده عيل قليل الأدب ومالوش كبير، كلمت صديقه اللى كان بيقوم بدور الوساطة بينا ساعة الطلاق، وقاله لو عاوزة نفقة تروح المحاكم، وبقالى سنة دلوقتى فى المحاكم مش عارفة أخد منه حق ولا باطل وعلشان هو فاهم قانون بيستخدم أساليب كتيرة علشان القضية تطول.  

هذا الخبر منقول من : اليوم السابع

 















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.