البحث

تابعنا على

العودة الى الرئيسية

تطورات خطيرة بشأن مقتل «أبن حلوان» وتقطيعه إلى أشلاء في القليوبية

منذ 3 اسابيع
January 24, 2019, 9:17 pm
تطورات خطيرة بشأن مقتل «أبن حلوان» وتقطيعه إلى أشلاء في القليوبية

أمرت النيابة العامة برئاسة المستشار أحمد البلتاجي وتحقيقات زياد الباسل وكيل النائب العام بحبس صاحب مخبز وابنته 4 أيام على ذمة التحقيقات لاشتراكهما في قتل كهربائي وتقطيع جثته بالقاهرة وإلقائها في أماكن متفرقة في محافظات القليوبية، والجيزة حيث تم العثور على رأس القتيل وذراعه وقدمه في شيكارة طافية على مياه ترعة الإسماعيلية بالقليوبية وباقي أجزاء جسده في شيكارة أخرى بمنطقة كرداسة في الجيزة.   وأدلى المتهم باعترافات تفصيلية بالواقعة، حيث أكد أنه عقب دخوله السجن في إحدى القضايا علم بأن القتيل تعرف على زوجته وكان يتودد إليها في منزل الزوجية حتى ارتبط بها بعلاقة غير شرعية، ولم يكتف بذلك بل أنه بعد أن توفيت زوجته نتيجة إصابتها بمرض بدأ يتودد مرة أخرى لنجلته الطالبة الجامعية واستطاع أن يرتبط بها بعلاقة غير شرعية هي الأخرى، واستولى منها على مشغولات ذهبية وأموال على سبيل السلف، ولم يردها مرة أخرى إليها وهرب.   وأضاف المتهم أنه بعد أن قضى فترة العقوبة وخرج من السجن قررا لانتقام منه بطريقته الخاصة، حيث اتفق مع ابنته على استدراج المجني عليه من شقته بحلوان إلى شقة يمتلكها المتهم بالأميرية ثم قام بتمزيق جثته لأشلاء بمساعدة ابنته بعد توثيقه بالحبال والتعدي عليه بالسكين، وقام بوضع جثة المجني عليه بعد تقطيعها إلى أجزاء في أكياس بلاستيك، ونقلها بسيارته إلى ترعة مسطرد بناحية شبرا الخيمة، ونقل باقي أجزاء جسده إلى منطقة كرداسة مشيرا في التحقيقات إلى أنه "كان لازم يموت لأنه داس على شرفي وأنا في السجن".   كانت أجهزة الأمن قد نجحت في كشف غموض العثور على أشلاء آدمية فى مياه ترعة الإسماعيلية، وتبين أن الأشلاء لجثة شخص يدعى " محمد محمود الأمير"، 43 سنة كهربائي وبفحص علاقات المجني عليه تبين أن وراء ارتكاب الواقعة "صاحب مخبز" وابنته قاما باستدراجه إلى إحدى الشقق في القاهرة وقام الأول بذبحه وتقطيعه وإلقاء جثته في محافظة القليوبية في مياه ترعة الإسماعيلية في مسطرد بشبرا الخيمة.   وكان بلاغ ورد لقسم ثان شبرا الخيمة بالعثور على كيسين بلاستيك بترعة مسطرد، أحدهما داخله جمجمة شخص وساقان مقطوعتان من أسفل الركبة والذراع اليمنى مقطوعة من أسفل الكتف، والكيس الآخر داخله شيكارة أسمنت داخلها ملابس رجالي ومبلغ 407 جنيهات وسكين، والعثور في نفس اليوم على باقي الجثة طافية في مياه الترعة. وتشكل فريق بحث أسفر ع9ن تحديد شخصية المجني عليه وتبين أنه "م.م"، 43 سنة، كهربائي.   وفحصت مجموعة العمل علاقات المجني عليه وتحركاته في الآونة الأخيرة ووسعت دائرة الاشتباه إلى أن توصلت التحريات إلى تحديد مرتكبي الواقعة، وهم "محمود مصطفى توفيق"، 43 سنة، صاحب مخبز، وابنته الطالبة "منة الله محمود"24، وألقت أجهزة الأمن القبض عليهما عقب تقنين الإجراءات، وبمواجهتهما اعترفا بارتكاب الجريمة.
هذا الخبر منقول من : النبأ












موضوعات مثبتة
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.