البحث

تابعنا على

العودة الى الرئيسية

لهذا السبب سعاد حسني كانت ترفض الاحتفال بعيد ميلادها والهدايا

منذ 3 اسابيع
January 26, 2019, 7:01 pm
لهذا السبب سعاد حسني كانت ترفض الاحتفال بعيد ميلادها والهدايا

بوجه بريء وصوت طفولي، كتبت شهادة ميلادها في قلب كل من رآها، وبشقاوة ودلع وخفة ظل، وأداء لا مثيل له، جعلت النقاد يؤكدون أنها من أعظم الممثلات اللائي أنجبتهن السينما المصرية والعربية، وبنهاية درامية مازال لغزها لم يُحل غادرت عالمنا، هي "أخت القمر"، "السندريلا" سعاد حسني.

ولدت سعاد في مثل هذا اليوم 26 يناير عام 1943، عرفت طريقها للفن في سن مبكر، وباتت صاحبة بصمة خاصة بها ميزتها في زمن ضم مجموعة كبيرة من جميلات الفن، وفي ذكرى ميلادها تحدث "مصراوي" إلى جنجاه، أختها –من والدتها-، والتي أكدت أن "السندريلا" لم تكن تحب الاحتفال بعيد ميلادها.

وقالت جنجاه "في الفترة الأولى من حياتها كانت تحتفل به، لكن في أواخر الثلاثينات من عمرها باتت لا تفضل ذلك، متابعة "كانت ترفض تمامًا إن حد يعملها عيد ميلاد، ولما كنت اسألها عن السبب لاني كنت عايشة معاها، قالتلي الواحد ميحتفلش بسنة راحت من عمره حاجة مش صح".

وأشارت إلى أن سعاد كانت ترفض أيضًا الهدايا، وعن سر ذلك أوضحت جنجاه "لم تكن تحب أن تستقبل هدايا قد تكون باهظة الثمن، ولا تستطيع أن ترد بمثلها، ولا تحب أن يفرض عليها أحد التعامل بقدر أكبر من امكانياتها".

طوال حياتها لم يكن ضمن أحلامها أمنيات كبيرة، أرادت فقط أن تستمر في تقديم أعمال فنية مهمة تنال إعجاب الجمهور، وتقدم لهم رسالة "حتى في عملها مكنتش بتهتم بالمادة تهتم فقط بالقصة والسيناريو"، حسب ما قالته جنجاه.

وبسؤالها عن واحد من الموضوعات المثيرة التي مازالت تشغل الناس حتى يومنا هذا في حياة "السندريلا"، وهو علاقتها بأخواتها وخاصة الفنانة نجاة الصغيرة، أكدت جنجاه أن البعض يحاول الإساءة للأختين بفتح هذا الموضوع، مضيفة "علاقتها بأخواتها كانت قوية جدًا وكذلك بأمها، سعاد أختي من والدتي وأنا أعتبرها أمي، تولت مسئوليتنا بعد وفاة والدنا الذي رحل وعمره 48 عامًا، ربتنا وتبنت أبناء اخواتها الذين رحلوا".

وتابعت "علاقتي بالفنانة نجاة كانت فقط في حياة المرحومة، بعد ذلك العلاقة لم تستمر. هي فنانة كبيرة لها فنها وجمهورها"، نافية ما يتردد بشأن أن عملًا سينمائيًا كان سيجمع الأختين سعاد حسني ونجاة الصغيرة.

سعاد حسني رحلت عن عالمنا أثناء تواجدها في رحلة علاج بالمملكة المتحدة، في 21 يونيو عام 2001 عن عمر يناهز 58 عامًا، وتركت إرثًا فنيًا كبيرًا، من أشهر أعمالها السينمائية "غروب وشروق"، "صغيرة على الحب"، "الاختيار"، "زوجتي والكلب"، "الجوع"، "خللي بالك من زوزو"، "أميرة حبي أنا"، "الكرنك"، "الحب الضائع"، "للرجال فقط"، "موعد على العشاء"، "أهل القمة"، "بئر الحرمان"، "الزوجة الثانية"، "القاهرة 30".

 


هذا الخبر منقول من : مصراوى












موضوعات مثبتة
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.