البحث

تابعنا على

العودة الى الرئيسية

بلا رحمة.. أم تقتل طفلها لعودته متأخرا إلى المنزل

منذ 2 اسابيع
January 30, 2019, 9:49 am
بلا رحمة.. أم تقتل طفلها لعودته متأخرا إلى المنزل

حدث

 

تحقيقات: المتهمة منفصلة عن زوجها منذ 7 سنوات وعذبته بسبب رجوعه المنزل متأخرا

تشير عقارب الساعة إلى الواحدة والنصف بعد منتصف الليل صوت صراخ وأنين يخرج من تحت عتبة باب منزل "ايمان" عاملة النظافة، التى دخلت فى وصلة تعذيب لطفلها "سيف" بحجة رجوعه متأخرا إلى المنزل انتهت بفقدان حياته.

أم بلا رحمه لقب تستحقه عن جدارة والدة الطفل المجنى عليه التى قامت بتقييد قدميه وكفيه بقطع من القماش حتى لا يستطيع الهروب من تعذيبها، حيث قامت بصفعه على وجهه وانهالت عليه بالضرب المبرح ولكمات فى الوجه وركلته بقدميها فى منطقة البطن، ولا تبالى بأن ما تقوم بتعذيبه هو فلذة كبدها الذى لم يتحمل تلك الضربات التى أدت إلى وفاته فى الحال.

تفاصيل الوقعة كشفتها تحقيقات نيابة شمال الجيزة، حيث تلقى قسم شرطة الوراق بلاغًا من مستشفى إمبابة العام بوصول الطفل "سيف. أ. إ"، 13 سنة، طالب بالصف الثاني الإعدادى، جثة هامدة، وأخبرتهم والدته بأنه فقد وعيه وسقط مغشيا عليه.

وأشارت التحقيقات، إلى أنه بانتقال ضابط من القسم إلى المستشفى لمناظرة الجثة، تلاحظ وجود جرح بالفم، وخدوش حول الرقبة، وبسؤال والدة المتوفى "إيمان. ز"، 26 سنة، عاملة نظافة، أفادت بأنها وجدت نجلها فاقد الوعى أمام باب الشقة، فقامت بنقله للمستشفى فى محاولة منها لإسعافه فأخبرها الدكتور بأنه توفى.

وكشفت التحقيقات، أنه بتضييق الخناق على المتهمة،  أقرت بأنها كانت متزوجة من والد المجنى عليه منذ 7 سنوات وانفصلا بعد نشوب خلافات عائلية بينهم، لافتة إلى أن ابنها كان يقيم بصحبة والده فى منطقة الهرم، وحضر لزيارتها منذ أسبوع، وطلب منها الخروج من المنزل أكثر من مرة للعب مع أصدقائه، كما اعتاد أثناء تواجده بصحبة والده، إلا أنها رفضت وطالبته بدخول غرفته.

وأضافت: " قبل الواقعة بيوم استغل غرقى فى النوم وفتح باب الشقة وخرج للعلب مع أصدقائه انتظرته حتى عاد فى تمام الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، استشاط غضبى لعدم سماعه أوامرى فقمت بتقيد يديه وقدميه بقطع من القماش وتعديت عليه بالضرب صفعاً على وجهه وركله فى جسده حتى لا يكرر فعلته مرة أخرى".

واستكملت أم الطفل، أنها فوجئت بحدوث نزيف له بالأنف والفم وفقد الوعى، فقامت بفك يديه وقدميه ونقلته للمستشفى فى محاولة منها لإنقاذه إلا أنه فارق الحياة، وقالت إنها أخبرتهم فى المستشفى بأنها وجدته أمام باب الشقة فاقد الوعى خشية افتضاح أمرها.

وبالانتقال لمحل الواقعة وبمعاينة الشقة سكن المذكور، تبين وجود أثار دماء على أرضية غرفة النوم، وعثر على منشفة بها أثار دماء وإيشارب أبيض اللون وعباءة ممزقة، وبمناقشة المتهمة، قررت أن المضبوطات هي المستخدمة في تقييد المتوفى، وقررت النيابة حبس المتهمة 4 أيام على ذمة التحقيقات، كما أمرت بسرعة التحريات حول المتهمة.  

هذا الخبر منقول من : اليوم السابع

 












موضوعات مثبتة
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.