البحث

تابعنا على

العودة الى الرئيسية

الفتاة القبطية بركة التى استضافها محمود سعد واصبحت حديث السوشيال ميديا ..تعرف على ما الذى تفعلة الفتاة القبطية بركة وهذ ما تفعلة وهى بدون ذراعين

منذ 3 شهر
February 1, 2019, 10:52 pm
الفتاة القبطية بركة التى استضافها محمود سعد واصبحت حديث السوشيال ميديا ..تعرف على ما الذى تفعلة الفتاة القبطية بركة وهذ ما تفعلة وهى بدون ذراعين

حدث

 

 الفتاة القبطية بركة التى استضافها محمود سعد واصبحت حديث السوشيال ميديا  تعرف على ما الذى تفعلة الفتاة القبطية بركة  وهذ ما تفعلة وهى بدون ذراعين

 

"بركة" فتاة بدون ذراعين تحيك الملابس وتصور بالكاميرا 

عرض الإعلامي محمود سعد، تقريرًا صوره مع بركة، وهي فتاة صعيدية ثلاثينية، ولدت بدون ساعدين (الجزء الأسفل من الذراع)، فلم تلتحق بالمدرسة، وحينما رأت صديقتها التي تصغرها تذهب إلى المدرسة، رغبت في التعلم، لكن كان عمرها 8 سنوات، فرفضت إدارة المدرسة.
ظل الالتحاق بالمدرسة، حلمًا يطارد بركة، إلى أن كبرت وانضمت لفصول محو الأمية، ثم تمكنت الآن من الانضمام للصف السادس الابتدائي.
"مفيش حاجة أحطها في راسي إلا ولازم أعملها"، بهذه الكلمات كشفت بركة، كيف أمسكت بالكاميرا بدون كفين، أو ساعدين.
تعتمد بركة في حياتها اليومية على قدميها، فهما بمثابة يديها، بمكنها تطويعهما لحياكة ملابسها، والإمساك بالقلم للكتابة، أو تقليب صفحات الكتب للقراءة، أو تصفيف شعرها.
بركة أحلامها بسيطة، عندما سألها سعد، إذا ظهر لها فانوس سحري ماذا ستطلب منه، ردت بأنها تريد "شقة  كويسة"، حيث إنها تعيش في غرفة على الأسمنت، كانت "عشة للفراخ".
طوال فترة التصوير، لم تفارق البسمة شفاه، بركة، فهي راضية تمامًا، عن وضعها، وحالتها الصحية، وترى أن الله عوضها بأشياء كثيرة، كما أنها تعتمد على نفسها، لكن هذه البسمة تغادرها بعض الأوقات، حين يظهر الناس إحساسًا بالشفقة نحوها، فيذكرونها أنها معاقة.
عملت بركة في أماكن عدة، بائعة في صيدلية، وعيادة بيطرية، ومحل ملابس، لكن مقابل أجر زهيد، وتتمنى من المسؤولين أن يتم توظيفها في عمل حكومي ضمن نسبة الـ5%.

 

هذا الخبر منقول من : الدستور











شارك بتعليقك
فيسبوك ()
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.