البحث

بعد استرداد الفيلات.. «لسان الوزراء» تفضح نظام مبارك

منذ 6 شهر
February 2, 2019, 5:34 pm
بعد استرداد الفيلات.. «لسان الوزراء» تفضح نظام مبارك

منطقة "لسان الوزراء" تعد مثالا لما كان يفعله رجال النظام السابق من الاستيلاء على الأراضى فى المناطق الحيوية مثل البحيرات المرة التى تم تخصيصها لرجال مبارك   بعد قيام هيئة الرقابة الإدارية بالتنسيق مع جهاز الكسب غير المشروع، باسترداد أراضي الدولة في كل محافظات الجمهورية، نجحت في استعادة 3 فيلات وقطع أراض بما عليها من منشآت لعدد من زوجات وزراء سابقين بمنطقة "لسان الوزراء" على البحيرات المرة مباشرة بقرية أبو سلطان التابعة لمركز ومدينة فايد، والتي شملت فيلا كل من "إقبال محمد عطية حرم صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى ووزير الإعلام الأسبق بمساحة قدرها 970 مترا مربعا بما عليها، وفيلا مصطفى زكى بدر نجل وزير الداخلية الأسبق بمساحة 1696 مترا مربعا (مباني) بالإضافة إلى 3 قراريط و17 سهما مسطحا أخضر".

وحصلت زوجات الوزراء السابقين على عدد من الفيلات والأراضي، ذات المواقع المتميزة والفريدة في منطقة أبو سلطان التابعة لمركز ومدينة فايد بمحافظة الإسماعيلية، والتي يصعب الوصول إليها، نظرًا لوجود المنطقة داخل أحد الفنادق المُطلة على منطقة البحيرات المرة، بالإضافة إلى انتشار رجال الأمن التابعين لإحدى الشركات الخاصة لتأمين تلك الفيلات.

 

 

وانتقلت "التحرير" إلى منطقة أبو سلطان والتي تبعد عن مدينة الإسماعيلية 40 كيلو، وبالسؤال عن مكان "لسان الوزراء" فاجأنا أحد المارة بأنه لا بد من المرور داخل أحد الفنادق الموجودة بجوار تلك الفيلات عن طريق "كوبر صغير" يفصل بين الفيلات والفندق، وعند وصولنا إلى هناك فوجئنا بوجود 34 فيلا مختلفة الشكل والمساحة ولا يوجد على أي منها أسماء أشخاص ولكنّ هناك أرقامًا تُشير إلى عدد الفيلات.

 


 
"م.ع" والذي رفض ذكر اسمه، قال إنه أحد الأشخاص المكلفين بحراسة إحدى الفيلل، وهو مقيم بمحافظة المنيا، وجاء لحراسة تلك الفيلا منذ ما يقرب من 17 عامًا، مؤكدًا أن هذه الفيلات يمتلكها عدد كبير من الوزراء ورجال الدولة السابقين، وتضم كل فيلا حارسا مخصصا لها، أما الآن فأصبحت مهجورة ولا يسكنها سوى الحراس، مشيرًا إلى أن ملاكها يرسلون لهم مبالغ مالية كل شهر فقط.

 

 



وتجولت "التحرير" داخل منطقة "لسان الوزراء" دون التعرف على أصحاب تلك الفيلات، وكانت الشوارع خالية تمامًا من المارة، كما أن أحد الشوارع كان أشبه بشبه الجزيرة، فتحيطه المياه من كل جانب، وهذا سبب تسميته بـ"لسان الوزراء"، حيث إن هناك ناحية أساسية وهي البحيرات المرة وكان في آخر الشارع ممر مائي يعبر إلى بحيرة أخرى خلف الفيلات يستغلها السكان أيضًا لتكون الفيلات مطلة على بحيرتين.

 

 

 

وكشف "أحمد.ي"، حارس الفيلا رقم 22، والبالغ من العمر 78 عامًا، أنه عمل في حراسة الفيلا منذ 40 عامًا، حيث كان يمتلكها علي لطفي رئيس وزراء مصر الأسبق وقام ببيعها لأحد رجال الأعمال، بينما يحرس ابنه فيلا رقم 17 والتي كانت تمتلكها زوجة المهندس محمد إبراهيم سليمان وزير الإسكان والمرافق الأسبق.

وأكد أن الفيلا المجاورة له والتي تحمل رقم 20، كان يمتلكها اللواء زكي بدر وزير الداخلية السابق، وكانت مغلقة بالأقفال، ومبنية على أحدث طراز بشكل مثلث وتضم عددا من حمامات السباحة.

 

 

وأوضح الحارس، المقيم بمحافظة الشرقية، أن الفيلا رقم 21 يمتلكها صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى، ومكونة من 3 طوابق، متمثلة في الدور الأرضي وهو خال من الغرف ويضم بدروما فقط، وكل دور يضم 3 غرف معيشة، بالإضافة إلى وجود حمام سباحة كبير أمام الفيلا المطلة على منطقة البحيرات، أما الفيلا رقم 17، فكان يمتلكها المهندس محمد إبراهيم وزير الإسكان السابق، وكانت مُغلقة بالجنازير من الخارج وأمامها مزرعة فواكه بالإضافة إلى لانش مائي.

 

 

يذكر أن منطقة "لسان الوزراء" تعد مثالا لما كان يفعله رجال النظام السابق من الاستيلاء على الأراضى فى المناطق الحيوية مثل البحيرات المرة التى تم تخصيصها لرجال مبارك، بدلا من تطويرها كواحدة من أهم المناطق السياحية في مصر والتي تتميز بموقعها الفريد بمدينة الإسماعيلية.

 

 


هذا الخبر منقول من : التحرير















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.