البحث

تابعنا على

العودة الى الرئيسية

«ريحت البلد من شرها».. قصة رصاصة أنهت غرام الأفاعي

منذ 2 شهر
February 4, 2019, 5:25 pm
«ريحت البلد من شرها».. قصة رصاصة أنهت غرام الأفاعي

علاقة غير شرعية جمعت المتهم والمجني عليها لمدة 5 سنوات الضحية ارتبطت بشخص آخر وتهربت من "الحب القديم" الجاني أطلق النار عليها وتخلص من جثتها في الترعة   كعادته كل صباح، استيقظ عم إبراهيم مبكرا، امتطى حماره قاصدا أرضه الزراعية حيث ينتظره يوم عمل شاق من أعمال الفلاحة، لكن ذلك اليوم لم يكن كسابقيه، السيناريو المعتاد تبدلت أحداثه، إذ لاحظ الرجل الأربعيني جثة طافية فوق المياه في مجرى ترعة بقرية الحلف الغربي بمركز أطفيح جنوب محافظة الجيزة، فأسرع لإبلاغ الشرطة خاصة أنها المرة الأولى التي يشهد فيها مثل ذلك الحادث طيلة حياته، دون أن يدري الأهالي بما ستؤول إليه الأمور بشأن ملابسات العثور على صاحبة الجثمان.

مطلع أبريل الماضي، كان العميد ناجي كامل رئيس المباحث الجنائية لقطاع جنوب الجيزة يتفقد الحالة الأمنية في عدد من أقسام الشرطة في نطاق القطاع، ومع هدوء الأوضاع أخبر مفتش القطاع بأنهما سينعمان بقدر من الهدوء ذلك اليوم، لكن تأتي رياح جهاز اللا سلكي بما لا تشتهي السفن، حيث بلاغ من إدارة شرطة النجدة بالعثور على جثة طافية بدائرة قسم شرطة أطفيح.

لم يتردد العميد ناجي في إخبار السائق الخاص به بإعداد السيارة: رايحين فين يا فندم؟" فأخبره بوجهتهما حيث قرية الحلف الغربي بمركز أطفيح، مما أصاب السائق بخيبة أمل بعدما أعد العدة للاستمتاع بوقت من الراحة.

 

طوال الطريق من مقر رئاسة القطاع إلى المركز الحدودي مع محافظة بني سويف، كان العميد ناجي كامل يتابع تطورات الوضع لدى رجال المباحث الذين وصلوا موقع البلاغ، وفرضوا كردونا أمنيا بمحيط مكان العثور على الجثة تزامنا مع وصول رجال المعمل الجنائي وفريق من النيابة العامة للمعاينة.

"يا فندم الجثة لسيدة واخدة طلقة في دماغها من مسافة قريبة" ما سبق كان نص مكالمة دارت بين رئيس مباحث أطفيح آنذاك ورئيس القطاع، أخبره خلالها بنتائج المعاينة الأولية وأن المجني عليها ترتدي ملابسها كاملة ولا يوجد بحوزتها أي أوراق تفيد هويتها، ليوجه بفحص بلاغات التغيب والتنسيق مع المعمل الجنائي لكشف هويتها.

وشكل اللواء رضا العمدة مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة فريق بحث على أعلى مستوى قاده نائبه اللواء محمود عبد التواب بمشاركة العميد مدحت فارس مدير المباحث الجنائية للمديرية بمشاركة ضباط فرقة الشرق ووحدة مباحث أطفيح.

في أقل من 72 ساعة، توصلت جهود البحث والتحري إلى أن المجني عليها تدعى "رشا"، تبلغ من العمر 37 سنة، متزوجة منذ 10 سنوات، لديها 4 أبناء، وزوجها محبوس على ذمة قضية اتجار في الأسلحة النارية منذ شهرين، كما أشارت معلومات المصادر السرية إلى أنها كانت سيئة السمعة وتتعدد علاقاتها غير الشرعية.

بتكثيف التحريات، تبين أن علاقة آثمة كانت تجمع الضحية وسائقا يدعى "حسانين"، 47 سنة، مقيم في القرية ذاتها، وأن آخر مشاهدات لها كانت بصحبته في التوك توك ملكه.

زوجة وابنة وعشيق إعدامان و15 سنة سجن في قتل الأب

عقب تقنين الإجراءات واستصدار إذن من النيابة العامة، انطلقت مأمورية لضبط المتهم أسفرت عن ضبطه في أحد الأكمنة المُعدة له بالأماكن التي يتردد عليها، وتم اقتياده إلى ديوان قسم شرطة أطفيح.

حاول المتهم تضليل رجال الشرطة مقدما أدلة عن وجوده في مقهى برفقة صديقه في توقيت متزامن لوقوع الجريمة -على خلاف الحقيقة- وحاول مماطلة رجال التحقيق قبل أن يُقر بفعلته ويدلي باعترافات تفصيلية لما اقترفته يداه مؤكدا أنه ارتبط عاطفيا بالمجني عليها طوال 5 سنوات متتالية، لكنه لاحظ مؤخرا تهربها منه حتى أخبرته برغبتها في إنهاء علاقتهما.


وأضاف المتهم أنه علم بوجود علاقة غير شرعية بين محبوبته وشخص آخر، ولدى مواجهتها لم تنكر: "إنت غيران منه علشان أحسن منك"، مما أثار حفيظته، وقرر التخلص منها، واستدرجها إلى مكان العثور على جثتها بحجة إنهاء خلافاتهما، وأطلق النار عليها من طبنجة غير مرخصة مختتما اعترافاته: "ريحت البلد من قرفها"، حسب وصفه.

واصطحبت قوة من القسم المتهم لإجراء المعاينة التصويرية لجريمته، وأمرت النيابة العامة بحبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات وأحالته إلى المحاكمة الجنائية مطلع الأسبوع القادم.

 


هذا الخبر منقول من : التحرير










شارك بتعليقك
فيسبوك ()
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.