البحث

تابعنا على

العودة الى الرئيسية

لهذا السبب مساكن مبارك مهددة بالانهيار

منذ 1 اسابيع
February 5, 2019, 6:45 am
لهذا السبب مساكن مبارك مهددة بالانهيار

حدث

حالة من الغضب تسود بين أهالى مساكن مبارك بمنطقة عبدالقادر، غرب الإسكندرية، نتيجة إهمال المسؤولين لمطالبهم بشأن إصلاح المرافق العامة، الذى نتج عن أهمالها انتشار المياه أسفل البلوكات، ما أدى إلى تصدعها وتعرضها للانهيار، إثر تشبع المبانى بمياه الصرف الصحى، فضلا عن افتقاد المنطقة للخدمات الطبية، مطالبين بتوفير مستشفى لإنقاذهم من المرض والموت.
كما ناشدوا وزارة الداخلية بتأسيس نقطة شرطة بالمنطقة لحمايتهم من البلطجية، وشددوا على ضرورة توفير وزارة الاتصالات مكتب بريد بالمنطقة.
كريمة نبيل، من سكان المنطقة، قالت: «نعانى من نقص الخدمات العامة؛ خاصة الصحة فلا يوجد غير مستشفى العامرية المركزى ويبعد نحو ٢٠ كيلو، فلا نستطيع إنقاذ المرضى، وأغلب من يسكنها من الفقراء، ولا نستطيع توفير نفقات المستشفيات الخاصة، مشيرة إلى أن المساكن تضم مجموعة كبيرة من الخارجين عن القانون، لبعدها عن المحافظة ورخص سعر الإيجار فيها، الذى لا يتعدى ٣٠٠ جنيه شهريا، ما يجعلها غير آمنة، وكل فترة نسمع عن قضية قتل، ولذا نحن فى أشد الاحتياج لنقطة شرطة لسرعة التدخل وإنقاذ الأهالى من بطش البلطجية».
وأشار على عرفة، أحد السكان، إلى أن انسداد شبكات الصرف الصحى داخل المناور الخاصة، سوف يؤدى إلى انهيار المساكن، نتيجة انتشار المياه أسفلها، ما يؤثر على القواعد الخرسانية، إضافة إلى تعرض الأطفال للأمراض بسبب اللعب فى المياه المحملة بالميكروبات، وأكد أنهم تقدموا بشكاوى إلى الجهات المسؤولة، دون جدوى، علاوة على أن بالوعات الصرف الصحى مكشوفة، ما يجعل الأطفال عرضة للسقوط فيها. وأضاف «عرفة» أنه عند تسلمه مسكنه، فى التسعينات، لم يكن صالحا للسكن، وكان به شروخ كبيرة وتصدعات، ما دفعه لأصلاح السقف والبلكونة بأسياخ حديد حتى لا تنهار عليه، بالإضافة إلى تدعيم الحديد المتآكل بالأسمنت وإصلاحه، موضحا أن المحافظة أخلت أحد المبانى لترميمه وتسليمه للأهالى مرة أخرى. وأوضح صلاح إبراهيم، أحد شباب المساكن، أن أغلب الشوارع تنتشر فيها القمامة، ما يؤدى إلى تلوث البيئة وانتشار الحشرات الطائرة والزاحفة والقوارض، مطالبا المسؤولين بحملة نظافة يومية ومراعاة وجود أطفال ومدارس وحضانات، مشيرا إلى سيطرة الباعة وأصحاب المحلات على الطرق والأماكن الخضراء والأرصفة وبناء أكشاك غير مرخصة.
وقال محمد مصطفى، موظف، إن المحافظة فى عهد الرئيس مبارك، كانت تنقل المتضررين من انهيار منازلهم إلى «مساكن مبارك» لافتا إلى أن المشاكل الأساسية، التى تواجه المساكن هى الصرف الصحى وانتشار تلال القمامة، لافتا إلى أن بعض الأهالى يجمعون القمامة، مع تخزينها أمام منازلهم لبيعها، ما يعد كارثة، لأن هذه القمامة ملجأ آمن للجراد والفئران والعقارب والثعابين.
وأشار «مصطفى»، إلى أن مياه الشرب تخرج من الصنبور لونها أصفر ولها رائحة كريهة مع تغير مذاقها، ما تسبب فى إصابة كثير من الأهالى بأمراض الكُلى.
ولفت يوسف خالد، أحد السكان، إلى أن الأهالى ملتزمون بسداد فواتير المرافق، من مياه وصرف وكهرباء ونظافة ولا يتلقون هذه الخدمات، وتساءل كيف ندفع الرسوم دون أن نتلقى الخدمات؟
وتابع: «الشوارع غرقانة فى مياه الصرف الصحى والقمامة ولا توجد مستشفى أو نقطة شرطة أو مكتب بريد أو مركز شباب».
وأكد «خالد» أن أبسط حقوق الإنسان غير متوافرة للسكان، مطالبا بإدراج المساكن ضمن مبادرة حياة كريمة، التى أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسى.
وقالت «أم علاء» من سكان المنطقة، إن المساكن فى فصل الشتاء تتحول إلى مستنقع لمياه المطر مع الصرف الصحى، ما يؤدى إلى انتشار الروائح الكريهة والحشرات «واحنا غلابة معناش فلوس عايشين فى منطقة غير صالحة للسكن والموت يحاصرنا مع المرض».
من جانبه أكد المهندس حنفى محمد حنفى، رئيس حى العامرية أول، أن الحى يشن حملات يومية لرفع الإشغالات والتعديات وصيانة المرافق العامة، بجميع المساكن المنتشرة بنطاق الحى، على مدار ٢٤ ساعة، لحل مشاكل المواطنين.
وأشار «حنفى» إلى أن الدكتور عبدالعزيز قنصوة، محافظ الإسكندرية، يؤكد فى جميع الاجتماعات على الاهتمام بالمناطق العشوائية ورفع كفاءة مرافقها كى تصبح صالحة للسكن، موضحا أن مساكن مبارك أحد المناطق المقرر تطويرها، مع بداية العمل حسب المخطط الزمنى المقرر لتطوير المناطق بالتعاون مع جميع الجهات المعنية.

المصري اليوم  












موضوعات مثبتة
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.