البحث

ذكرى رحيل عملاق الرهبنة القبطية

منذ 6 شهر
February 6, 2019, 1:31 pm
ذكرى رحيل عملاق الرهبنة القبطية

حدث

 

قام الأب إليشع برسامة أكثر من 130 راهبًا و150 طالب رهبنة بعد أن كان عدد رهبان دير وادى الريان 14 راهبًا فى عام 2006 فقدم بذلك للكنيسة القبطية ديرًا ترى فيه رهبنة القرن الرابع الحقيقية

بعد ظهر الخميس 24 يناير 2019 ودع المخلصون من الكنيسة القبطية عملاق رهبانها وهو الراهب إليشع المقارى 1936- 2019، والذى أحيا دير القديس مكاريوس الإسكندرى بوادى الريان بالفيوم. ترهب عام 1963 على يد الأب متى المسكين، وفى عام 1966 انتدبه البابا كيرلس السادس، البطريرك 116، إلى دير الأنبا صموئيل المعترف بمغاغة لتعمير الدير والأبوين مينا وإرميا.

فى 9 مايو 1969 استدعى البابا كيرلس السادس الأب متى المسكين ومعه مجموعة رهبانه من وادى الريان ليتوجهوا إلى دير أنبا أبومقار بوادى النطرون لتعميره وإحياء الحياة الرهبانية به، ومن بينهم الأب إليشع.

وفى عام 1996 قام البابا شنودة الثالث بإقامة الأب إليشع المقارى فى درجة التدبير القمصية والذى كان يقود الرهبنة فى وادى الريان، وقد بدأ رحلة جهاد وتعمير جديدة فى برية الريان فى 14 مايو 1995. قام الأب إليشع برسامة أكثر من 130 راهبًا و150 طالب رهبنة بعد أن كان عدد رهبان الدير 14 راهبًا فى عام 2006، فقدم بذلك للكنيسة القبطية ديرًا ترى فيه رهبنة القرن الرابع الحقيقية، ولم يكن يريد شيئًا سوى الحياة الصادقة مع الله فى قلايته، عكس آخرون لم يحيوا الحياة الرهبانية الحقيقية إنما ارتدوا الزى الرهبانى لبضعة أيام فلم يشعروا بالجهاد الروحى الحقيقى والتعب البدنى ومشقة الحياة فى الجبال والتعبد الحقيقى فى الدير، وخرجوا من الدير إلى درجة أسقفية الإسكندرية وزى الأسكيم!! من أعماله أيضًا تأسيس دير عمانوئيل (أى الله معنا) للراهبات بوادى النطرون وفيه قرابة 30 راهبة، تأسيس بيت محبة الله للطلاب المغتربين بحدائق الزيتون، عيادات المحبة والمستشفى بحدائق الزيتون، تأسيس ملجأ فى الإسكندرية للأطفال اليتامى.

فى عام 2013 صدر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب كتاب بعنوان وادى الريان المُشّبع بالماء للباحث محمد التداوى، ذكر فيه: إحدى المناطق السُكنية الدائمة منذ ستينيات القرن العشرين وهى منطقة دير الأنبا مكاريوس السكندرى (306- 404م) وهو غير الأنبا مكاريوس الكبير الشهير. الدير يقع إلى الجنوب الغربى من منطقة الشلالات وفى الطريق إلى محمية وادى الحيتان. الدير كان مهجورًا حتى ستينيات القرن العشرين إلى أن حصل الأب متى المسكين على التصاريح اللازمة لتعمير الدير المهجور وقتها، ثم سمحت السلطات المختصة للرهبان بالحياة فى الدير بعد ذلك، وهو ما قد كان، وكبر الدير وزاد عدد الرهبان الملتحقين به، الذين أرادوا السير على نهج راهبهم القديس مكاريوس السكندرى بالتخلى عن مُتع الحياة الدُنيا والانعزال عن العالم من أجل الصلاة. والآن وبعد نصف قرن تقريبًا أصبح الدير علامة بارزة فى منطقة المحمية، وأنشأوا بعض المنشآت التى استخدموها فى الإقامة، ثم أقاموا حديقة صغيرة للدير واستغلوا بعض مياه عيون الريان لرى هذه الحديقة. ثم يضيف الأستاذ محمد التداوى قائلًا: لماذا لا تشارك إدارة المحمية رهبان هذا الدير فى رعاية وتحسين أحوال المحمية؟ حيث إنهم مقيمون بصفة دائمة ويرصدون أفضل من غيرهم المخاطر والتغيرات التى قد تطرأ على المكان أفضل من غيرهم، وبهذا يشكلون نقطة من نقاط الرصد التى حتمًا ستفيد. وفى اتصال تليفونى لى مع الأب إليشع المقارى أرشدته إلى هذا الكتاب كما أرسلت له بحث د. أحمد فخرى.

لكن للأسف الكنيسة فى بيانها الذى صدر فى 11 مارس 2015 تبرأت من الرهبان وأنكرت- عن غير معرفة- وجود دير!! فأفجع البيان مشاعر الأقباط المخلصين. وبذلك عرضت حياة بشر آمنين- جاءوا من أجل العبادة الصادقة- لمخاطر جمة لا يعلم أبعادها أحد إلا الله وحده!! لقد استكمل الأب إليشع المقارى مسيرة مُعلمه الأب متى المسكين. لذلك من العادى- بل ومن المتوقع كما ذكر لى أحد أساقفة الكنيسة القبرصية- أن يواجه باضطهادات وحروب من قادة الكنيسة!! لكن وعد الله الصادق والأمين: إن نسيت الأم رضيعها، أنا لا أنساكم. وعوض أن تحتضن الكنيسة أبناءها المخلصين الذين يدافعون عن تراثها وتاريخها وأماكن قديسيها، تقوم بالتخلى عنهم وتسليمهم للهلاك البشرى، وأحدهم تم سجنه!! لكن: من يقدر أن يؤذيكم؟، وهذا وعد من الله تبارك اسمه.

وبعد هذا البيان الكارثى قمت فى 14 أبريل 2015 بإرسال رسالة إلى سيادة الوزير د. ممدوح الدماطى- وزير الآثار المصرية وقتها- ذكرت له فيها من ضمن ما ذكرته: هذا الدير له أهمية بالغة بالنسبة لمصر بصفة عامة، وبالنسبة للأقباط- العارفين بتاريخ كنيستهم- بصفة خاصة. وأعلم جيدًا أن المهندس هانى عازر- الخبير الدولى فى الطرق والمواصلات بألمانيا وعضو اللجنة الاستشارية لرئيس الجمهورية- كان قد تناقش مع الهيئة الهندسية المشرفة على تطوير الطرق للتنمية الاستثمارية وربما مع بعض الأثريين، وقد توصلوا إلى طريق بديل يبعد عن الدير مسافة خمسة كيلومترات بدلًا من اختراق المنطقة الأثرية، وبذلك نتجنب الخلاف القائم، الذى بسببه حدثت العديد من المشاكل بداخل الكنيسة كان ينبغى ألا تحدث إطلاقًا. رحل العملاق وترك سيرة عطرة.

 

هذا الخبر منقول من : الدستور
















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.