البحث

أساءوا للأقباط عبر فيديو وهذا ما حلّ بهم

منذ 6 شهر
February 11, 2019, 6:57 am
أساءوا للأقباط عبر فيديو وهذا ما حلّ بهم

اعتذر طالب الفيديو المسيء للأقباط عما بدر منه هو ومعه ثلاثة من زملائه في فيديو تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يقومون فيه بالسخرية من بعض شعائر الأقباط.

وأشار صاحب الفيديو إلى أنه مستعد للاعتذار في أي مكان يختار الأخوة الأقباط، قائلا: نحن على استعداد أن نعتذر وسط الكنيسة، مضيفًا، “جزمتكم فوق راسنا”.

واعترف بأن هذا الفعل خطأ وأنه يعد بأن ذلك الفعل لن يتكرر مرة أخرى.

وقال صاحب الفيديو المسيء للأقباط ان الشيخ زكريا الخطيب وكيل وزارة الأوقاف بالشرقية ليس بعمه.

وأكد أن البعض استغل الموقف بسبب تشابه الأسماء التي بينه وبين الشيخ زكريا الخطيب.

وألقت قوات الأمن القبض على الشباب الذين صوروا فيديو يتضمن إسقاطات على الترانيم والصلوات المسيحية.

 

وتمكنت جهود قوات الأمن عن تحديد المشاركين بمقطع الفيديو، وأظهرت التحريات أن جميعهم مقيمون بمنطقة صفط الحنا مركز أبوحماد، بمحافظة الشرقية.

وجرى ضبطهم وبمواجهتهم اعترفوا بتصوير المقطع المشار إليه بتاريخ 31 من يناير الماضي، بمنزل السيد.م.س- طالب بأحد المعاهد بمدينة 6 أكتوبر، وقيام مصطفى.ح.ف- طالب بإحدى الكليات فرع جامعة الأزهر بالشرقية، ببث الفيديو عبر قناته على يوتيوب بغرض المزاح دون قصدهم الإساءة للديانة المسيحية، وعقب استشعار الأخير بتصاعد الموقف قام بإزالته، وبث فيديو آخر مصور لهم أبدوا خلاله اعتذارهم عما بدر منهم.

وبمناقشة المذكورين تبين ارتباطهم بعلاقة صداقة، وأنه تولدت فكرة عمل مقطع الفيديو المشار إليه من خلال اعتياد الطالب مصطفى.ح.ف بمطالعة صفحة إلكترونية بعنوان primo بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك تبث منشورات وتعليقات ساخرة بجميع المجالات السياسية والاقتصادية والدينية.

كان مسؤولو جامعة الأزهر أصدروا قرارًا بتحويل الطالب مصطفى.ح.ف لمجلس تأديب لاتخاذ اللازم حيال تصرفه، كما تبين عدم ارتباط الطالب المذكور بأحد مسؤولي وزارة الأوقاف بالشرقية، كما زعمت بعض المواقع الإلكترونية، واتُّخذت الإجراءات القانونية اللازمة.


هذا الخبر منقول من : اليتيا















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.