البحث

تصدر هاشتاج كلمه_حب_للأب

منذ 1 سنه
February 14, 2019, 6:38 am
تصدر هاشتاج كلمه_حب_للأب

حدث

"البنت حبيبة أبوها" مقولة تسمع صداها من أفواه الآباء خاصة من يشتاقون منهم لإنجاب الفتيات لحنانهن، رقة مشاعرهن والتعبير عن عواطفهن بتلقائية شديدة تجعل بعض الآباء يكونون "بير أسرار" ويتخذون بناتهن بمثابة صديقتهم وتكون الصراحة أساس علاقتهم وتوجيههم بطريقة هي الأنجح على الإطلاق دون اللجوء للعنف فى التربية. 

وتصدر هاشتاج "#كلمه_حب_للأب، تريند موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، بالمملكة العربية السعودية وذلك بالتزامن مع الاحتفال بعيد الحب العالمي غدأ الخميس ويقبل الكثير من رواد تويتر على إبراز دور الأب وحنانه الذي لا يضاهيه مثيل، واعتباره السند الحقيقى للفتاة، وآخرون يحيون ذكراه الذي لم يمحي من ذاكرتهم طول الأمد.

وقال أحد المغردين: "يغطي ابنه عن أشعة الشمس الأب أجمل حبيب ينحّب اللهم ارزقنا برهم".

وآخرون وصفوه بالماء الذي يروي ثماره: "ثم إنّ الأب كالماء أينما يّزخ يروي ويُحيي لا عز كعزّ الأب ولا حب بعد حب الأب".

وعلق أحدهم، باعتباره مصدر مشاعر الحب: "كان الله للآباء الذين اقتصصنا منهم صفاء العمر حُبًا وتربيةً وبذلًا، الذين وهبونا ما نحبّ في سبيل ما يحبّون، الآباء الذين تجرعوا تلفهم لأجل ألّا يقف بنا قطار الحياة عن ما نتمنّى، الآباء الذين تطفح مشاعر الحبّ فيهم ولو وقفت في هذا ألسنتهم ربي اغفر لنا ولوالدينا". 

وفى سياق متصل، جاءت تغريدة: "رجل معطيني إحساسہ بدون حدود حنانه ميتوصفش وأنا في ظل هيبة وجهہ و قدّره، الأب جسر عبور من الحاضر إلى المستقبل اللهم احفظهم لنا بحفظك ورعايتك" .

وجاءت تدوينة عبرت عن مرارة رحيل الأب: "منذ رحيل أبي كلما رأيت شخص يضحك مع أبيه أو يناديه أو يكتب عنه أو يتحدث عنه ادعي الله بقلبي (يارب لا تذيقهم مرارة فقد الأب) لا زلت أتذكر تلك الرجفة التي هزت قاع قلبي حين رأيت فقيدي في الكفن اللهم اغفر لأبي وجميع موتى المسلمين". 
 

 

 

 


 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

 


 

 

هذا الخبر منقول من : صدى البلد

 






اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube
















شارك بتعليقك
فيسبوك ()


نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.