البحث

هاربة من جحيم داعش تحكي تفاصيل جريمة جهاد النكاح

منذ 6 شهر
February 16, 2019, 3:54 pm
هاربة من جحيم داعش تحكي تفاصيل جريمة جهاد النكاح

هاربة من جحيم داعش تحكي تفاصيل جريمة جهاد النكاح

 

 

نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية قصة إحدى عرائس الجهاد التي سافرت إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم داعش الأرهابي، تحكي في قصتها تفاصيل كيف تحولت إلى إرهابية في صفوف أخطر تنظيم متطرف في العالم وكيف تتم عمليات غسيل المخ، وتروي أيضا كيف تحولت إلى مواطنة أمريكية هي وأبناؤها الخمسة بعد رحلة معاناة بعد هروبها من قبضة التنظيم الإرهابي ومنع عودتها إلى بريطانيا.
 

سردت الصحيفة البريطانية كواليس قصة عروس الجهاد "شميمة بيجوم"، وهو الاسم الحركي لها عندما كانت إحدى عضوات تنظيم داعش الإرهابي، ويروي التقرير أن إصرارها على أنها لم تندم على الانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي عديم النفع، وقد دفع الكثيرين إلى القول إنه يجب منعها من دخول بريطانيا، حين تحدثت الفتاة الحامل بعمق عن أزمتها.  

ووفقا للصحيفة البريطانية، شعرت العروس الجهادية السابقة التي تعيش الآن متنقلة في جميع أنحاء العالم، بعد أن هربت من الكيان المتطرف، برجفة عند الاعتراف وسرد ما جرى لها.

وأضاف التقرير أن اسمها الحقيقي هو تانيا جويا، وهي أم لأربعة أطفال، نشأت في هارو، ميدلسكس، تعيش حاليا في شقة مريحة حاليا في بلانو، بولاية تكساس، حيث تعيش مع زوجها الثاني، وهو مدير تنفيذي لتكنولوجيا المعلومات.
 

وعلى الرغم من أن جويا، 35 سنة، تصر الآن على إعادة تأهيلها بالكامل، إلا أنها كانت ذات مرة تعيش في زي وشخصية بيجوم.  

وهو الاسم الذي أُطلق عليها بعد أن كانت تلقب بـ "السيدة الأولى من داعش" بعد زواجها من أمريكي أعلن اعتناقه للإسلام وأصبح أحد كبار قادة التنظيم.

اليوم، تقول إنها تخلت عن التطرف، وفي مقابلة مع صحيفة "ديلي ميل"، دعت إلى منح بيجوم فرصة ثانية من أجل طفلها الذي لم يولد بعد، ووفقا لقانون "حماية الأطفال من دينهم".

وكانت شاميما طفلة بينما تم تجنيدها، إذ كانت راغبة في الاعتراف بأخطائها، يمكن إعادة تأهيلها، وتعالت الأصوات المطالبة بمنحها فرصة ثانية للعيش الكريم تحت شعار "امنح شاميما وطفلها فرصة للعيش، سوف تتفوق على نفسها".

وأضافت الصحيفة: "لقد نشأت في بيئة سامة طوال هذه السنوات، حيث لا يُسمح لها بالتفكير في أي شيء مختلف عن بقية المجموعة، إنها لا تزال في تلك الحالة، حتى بلغ عمرها 19 عامًا فقط، وعندها أصبحت متطرفة".

وتابعت: "إذا لم تتم مساعدتها، فإن الطفل سيموت، ولكن لأسباب إنسانية يمكن انقاذ الطفل، وإذا أرادت النجاة، فعليها أن تكون مستعدة للتغيير".

واستطردت: "عدم شعورها بأي ندم، يبعث على الجنون، ولكنها حال رفضها ستكون مسئولة عن وفاة أطفالها، هذا بسبب تصرفاتها، لأنها ذهبت إلى هناك في المقام الأول، وبالنسبة للبعض، قد يكون من الصعب فهم كيف كانت جويا، التي قالت ذات مرة إنها "عطشى لتنظيم داعش" وأن أطفالها ولدوا ليخدموا كمجاهدين، قامت بمثل هذا التحول الدراماتيكي".

وادَّعى غريمي وود، مؤلف كتاب "طريق الغرباء": "لقاءات مع عناصر داعش، أن جويا لم تكن ضحيةً، وأنها تجاوزت عقدًا من الفرص لترك زوجها جون جورجيلاس، فهي فتاة معزولة ووحيدة تحولت إلى التطرف".

ومن بين 150 امرأة وفتاة سافرن إلى سوريا كـ "عرائس جهادية" تبدأ قصتها في هارو، شمال غرب لندن، حيث ولدت جويا تشودري، لوالدين بنجلاديشيين ثقافيين مثل بيجوم.

انتقل والدها نورال تشودري بين الوظائف شغل منصب موظف بنك ومساعد حسابات، في حين كانت والدتها جاهانارا تدير أعمال التموين.

وتقول جويا إنها ترعرعت على اعتقاد أن الرجال كانوا "على قاعدة" تزعم أنها كانت متطرّفة بعد أن انتقلت العائلة إلى باركنج، شرق لندن، عندما كانت في السابعة عشرة من عمرها.

وهناك وجدت تلميذات يرتدين ملابس غربية، وكانت ترتدي الحجاب الكامل وقيل لها من قبل صديق كان يحتفل بتفجير مركز التجارة العالمي في نيويورك: "أصبحتِ جهادية صارمة".

وقالت جويا: "كنا نؤمن بالجهاد ، لكن الجهاد الذي كنا نفكر فيه كان صورة وردية للغاية"، وانضمت إلى موقع زواج إسلامي وبحلول فبراير 2003 التقت بجورجيلاس، من بلانو بالقرب من دالاس.

كان نجل العقيد تيموثي جورجيلاس وزوجته مارثا وأمضى جزءا من طفولته في كامبردجشاير، وقد تزوجا خلال شهر واحد وبعدها تم تعيينه رسميًا في سجل روتشديل.

في أكتوبر 2004، كانت جويا تتطلع إلى "الهروب" الذي كانت تتوق إليه، حيث انتقلت مع زوجها الجديد أولًا إلى ضاحية راقية.

سافر الزوجان إلى إنجلترا وسوريا، وتم تمويلهما في البداية من المال من زواجهما، ثم استقر في كاليفورنيا، حيث حصل جورجيلا على وظيفة كفني بيانات، وتم القبض عليه فور وصوله إلى كلمات المرور الخاصة بلجنة الشئون العامة الأمريكية الإسرائيلية، وحكم عليه بالسجن لمدة 34 شهرًا، وقد قضى مدة عقوبته، وتملصت جويا من قبله.

ومرة ​​أخرى خلال ثلاث سنوات أخرى من الاختبار في تكساس، بحلول عام 2011، أنجبت الابن الثالث للزوجين وكانا حرين في المغادرة.

وانتقلوا إلى حيث التقى جورجيلس مع جهاديين آخرين كما قال وود، وكان مؤيدًا قويًا لـ "أصوات ما قبل الخلافة"، حسب ما يزعم.

وبحلول عام 2013، كان جورجلاس مصممًا على الذهاب إلى سوريا، وفي أغسطس أخذ زوجته، التي كانت حاملًا في شهرها الخامس، وثلاثة أبناء عبر الحدود إلى مدينة عزاز في شمال غرب سوريا.

وتصر جويا على أنها خُدعت، وأنها لم يكن لديها خيار بسبب السيطرة التي مارسها عليها زوجها، وهو موضوع تقول إنه ينعكس في "غسيل المخ"، وقالت: "لقد كان يسيطر عليَّ، كان يمتلكني"، وأضافت: "كان مثل سيدي وأنا كنت عبده، إذا عصيته، كنت عصية لله".

وتحكي أنها كانت تعيش في منزل كالقطة المنزلية، جرى اغتصابها مرارًا وتكرارًا بينما كان زوجها يتودد إلى الميليشيا الإرهابية بينما كان زوجها يسعى أن يصبح مثل أسامة بن لادن.

وقالت: "اعتدت أن أقتصر فقط على إبعادهم عني، لمنعهم من ممارسة الجنس معي".

وذات يوم، قالت جويا لزوجها إنها في حاجة للهروب، تعبت من التسول بلا هوادة، وافق على أخذها والأطفال إلى الحدود، لذلك كانت الحامل تعاني من "تسرّب السائل الأمنيوسي".

في خاتمة استثنائية لقصة هروبها من "جهاد النكاح"، تقول جويا إنها تعرضت لنيران القناصة وأجبرت على وضع أولادها الثلاثة بمفردهم على دراجة نارية لشخص غريب لإيصالهم إلى محطة حافلات في تركيا.

وتقول إن زوجها لم يقل وداعا، والآن، يعيش تحت اسم يحيى البهرمي، وقد قيل إنه قاد وحدة الدعاية للتنظيم الإرهابي.

تضيف جويا أنها لم تعد تعرف ما إذا كان ميتًا أو حيًا، ومن هناك، التقت بزوجها الحالي، على متن طائرة إلى إسطنبول، وسافرت مع الأطفال إلى لندن، ثم إلى تكساس، حيث انتقلت مع والدي جيورجيلاس.

واليوم، تعيش حاضنة لأطفالها الأربعة، مؤكدة وفقا لـ "ديلي ميل"، أنها ظلت على اتصال مع زوجها لعدة سنوات بعد أن فرت من سوريا، لكنها تزعم أنها فقدت الاتصال في عام 2015، رغم هذا، فقد اتهمت في الآونة الأخيرة بأنها "شخص خطير" بعد أن ذاع صيتها عندما أعلن بيرس مورجان في برنامج "صباح الخير في بريطانيا".

ثم اختُصرت المقابلة بإصرار على أنها لم تعد متطرفة، قائلة: "لقد كنت منزعجة جدًا من الطريقة التي تحدث بها "بيريس" معي عن أنني لم أمده بالإجابات التي يريد أن يسمعها"، على حد قولها.

وبسؤالها الآن عن زوجها السابق، تقول إنها تشعر بالغضب لكنها تضيف: "إنها ضائعة على الرغم من رحلتها داخل وخارج سوريا قصيرة، فقط ثلاثة أسابيع".

وقالت جويا: "أعتقد أن أمريكا ساعدتني لأن لدي أربعة أطفال كانوا مواطنين أمريكيين، قلت لهم في الواقع، إذا لم تسمحوا لي بالعودة إلى الولايات المتحدة، فلن يكون هناك إرهابي أمريكي واحد ستواجهون خمسة".

وأضافت: "أريد أن أساعد في منع الناس من أن يصبحوا شاميما".


هذا الخبر منقول من : صدى البلد















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.