البحث

بالصور .. فيسبوك دفتر بحث عن القتلى والمصابين .. عاوزين معجزة عشان نلاقيهم

منذ 5 شهر
February 28, 2019, 8:29 am
بالصور .. فيسبوك دفتر بحث عن القتلى والمصابين .. عاوزين معجزة عشان نلاقيهم

حدث

 

الكثير من الجثث المفحمة، أشلاء ملقاة هنا وهناك على رصيف رقم «6» بمحطة مصر، هذا المنظر المأساوي للجثث التي كساها دخان النيران ومحى ملامحها تفحمها بسبب النيران كان مصدر ألم لملايين المصريين أمس، خاصة أولئك الذين تواجد أهلهم أو معارفهم في محيط الحادث ومازالوا مفقودين حتى الآن.

تحول موقع التواصل الإجتماعي «فيسبوك» من وسيلة للتواصل إلى دفتر للبحث عن القتلى والمصابين جراء حادث أمس، حيث نشب حريق كبير داخل جرار أحد القطارات فى محطة مصر نتيجة اصطدامه بأحد أرصفة المحطة اليوم، ما أدى إلى وفاة 20 شخصا وإصابة 40 آخرين.


 إيفون عياد:
مارينا سامي التي نشرت صورة لوالدتها إيفون عياد على حسابها بموقع فيسبوك، هذه الصورة التي تشبه الكثير من أمهاتنا كانت وسيلتها الوحيدة للبحث عنها في ظل دعاء مستمر بأن يساعدها أحدهم في الوصول إليها حية.

ساعات قضتها مارينا وأسرتها في لحظات قلق حتى نشر رواد فيسبوك صورا لسيدة تشبه والدتها بأنها تم حجزها بمستشفى دار الشفاء، وبعد ذهابها للمستشفى للتأكد اتضح أنها سيدة أخرى تشبهها تدعى "سوسنة".

ختمت مارينا منشوراتها بصورة من مقطع فيديو مسجل من داخل المحطة لحظة الانفجار، وأكدت مارينا أن التي في الصورة والدتها، ونشرتها طلبا في البحث عن المقطع الأصلي لتتبع سير والدتها المفقودة التي غُلق هاتفها المحمول منذ صباح أمس، وحمل المنشور التعليق الأخير لميرال والتي كتبت فيه «ربنا يرحمها يا حبيبتي ويصبرك ويعزيكي».


 بيشوي فتحي:
تم نشر صورة للشاب بيشوي فتحي كامل معوض كان على متن القطار المسافر من أسوان إلى القاهرة ومن المفترض أنه تواجد بالمحطة وقت الانفجار، فهاتفه المغلق أثار ذعر الجميع حتى نشروا صورته للبحث عنه برقم هاتف لكيرولوس الذي كان مغلقا لفترة طويلة امس.



إنعام محمد :
كانت هذه السيدة الأربعينية في المحطة بنفس مكان الحادث ولكن لم يستطع أحد من معارفها أو اقاربها التوصل إليها حتى نشرت قريبتها صورة علها على جروب مغلق على موقع فيسبوك خاص بالسيدات خشية أن تنتشر الصورة، مما قد يؤثر على نفسية ابنتها المنهارة من البكاء على أملها المفقود في رؤية والدتها مجددا.



عماد الدين :
الاسرة بأكملها في حالة انهيار، وبحث دائم عنه منذ صباح أمس، انقطع الاتصال به وانقطعت أنفاسهم أيضا، حيث رفض أخيه الحديث إلا لمعرفة معلومة قد تساهم في الوصول إلى أخيه المفقود، حيث قال لـ «صدى البلد»: "مش لاقي أخويا من امبارح ومش قادر اتكلم".



 أحمد حمدي:
لم تجد زوجة الطبيب أحمد حمدي محمود وسيلة للبحث عنه إلا نشر صورته على فيسبوك، "يا جماعة أنا جوزي سافر قطر الفجر ومن ساعة حادثة القطر موبايله مقفول"، وطيلة اليوم أمس لم تعرف عنه شيئًا ولم تستطع الوصول إليه.

علق البعض أنه ضمن المصابين الذي نقلوا لتلقي العلاج في مستشفى الدمرداش ولكنها عدلت المنشور بأنها سألت الأطباء بالمستشفى وأكدوا عدم وجوده بها.















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.