البحث

لماذا يصوم الأقباط 55 يومًا ؟

منذ 7 شهر
February 28, 2019, 7:20 pm
لماذا يصوم الأقباط 55 يومًا ؟

لماذا يصوم الأقباط 55 يومًا ؟

 

حدث

 

يبدأ الأقباط الأرثوذكس، الصوم الكبير الذى تصل مدته إلى 55 يومًا متتالية، الإثنين 4 مارس المقبل، ويختتم بعيد القيامة المجيد.

ويحتوي الصوم الكبير على ثلاث أصوام وهي: أسبوع الاستعداد أو بدل السبوت، والأربعين يومًا المقدسة التي صامها السيد المسيح صومًا انقطاعيًا، وأسبوع الآلام.

الصوم الكبير هو صوم من الدرجة الأولي، وهو أيضًا صوم سيدي، وتعتبره الكنيسة أقدس أصوام السنة، وأيامه هي أقدس الأيام.

بحسب الكنيسة فأن الذى لا يستفيد روحيًا من الصوم الكبير، من الصعب أن يستفيد من أيام أخري أقل روحانية، ومن يقضي أيام الصوم الكبير باستهانة، يصعب عليه أن يدقق في باقي أيام السنة.

وفي هذا الصوم لا يؤكل السمك لزيادة التقشف والتذلل أمام الله، ويختلف موعده من عام إلى آخر بحسب تاريخ يوم عيد القيامة المجيد الذي يحدد في أي سنة من السنين بحسب قاعدة حسابية مضبوطة.

ولابد في الصوم من الانقطاع عن الطعام لفترة من الوقت، وفترة الانقطاع هذه تختلف من شخص إلى آخر بحسب درجته الروحية واختلاف الصائمين في سنهم، وأيضًا نوعية عملهم ولمن لا يستطيع الانقطاع حتى الساعة الثالثة من النهار فأن فترة الانقطاع تكون بحسب إرشاد الأب الكاهن.

و قسمت الكنيسة الصوم الكبير إلى سبعة أسابيع يبدأ كل منها يوم الاثنين وينتهي يوم الأحد، وجعلت لأيام كل أسبوع قراءات خاصة ترتبط بعضها البعض ويتألف منها موضوع عام واحد هو موضوع الأسبوع.

وتقسم أحاد الصوم إلى 7: "الأحد الأول يدعى أحد الكنوز أو الهداية إلى ملكوت الله، وتبدأ الكنيسة بتحويل أنظار أبنائها عن عبادة المال إلى عبادة الله وإلى أن يكنزوا كنوزهم في السماء"، والأحد الثاني أحد التجربة، وفيه تعلم الكنيسة الأقباط كيف ينتصروا على الشيطان الذى يحارب الإنسان من خلال شهوة الأكل والعين وتعظم المعيشة.

أما الأحد الثالث فهو أحد الابن الشاطر الذى فيه يتحنن الله على الإنسان ويقبل الخاطئ على مثال الابن الضال الذي عاد إلى أبيه، والرابع أحد السامرية الذى يشير إلى تسليح الخاطئ بكلمة الله.

بينما الخامس هو أحد المخلع ويرمز إلى الخاطئ الذي هدته الخطيئة وقد شدده المخلص وشفاه، والسادس أحد التناصير الذى فيه تم تفتيح عيني الأعمى رمزًا إلى الاستنارة بالمعمودية، والسابع هوأحد الشعانين الذى فيه يستقبل الأقباط السيد المسيح ملكًا.

 

هذا الخبر منقول من : الدستور
















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



جون المصرى و العاصمة الادرية

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.