البحث

بالتفاصيل الإعدام شنقًا ل6 متهمين لاتهامهما بالتورط في قتل الشرطي المُكلف بتأمين الكنيسة

منذ 7 شهر
March 3, 2019, 6:02 pm
بالتفاصيل الإعدام شنقًا ل6 متهمين لاتهامهما بالتورط في قتل الشرطي المُكلف بتأمين الكنيسة

حدث

قضت الدائرة 15 إرهاب جنايات الجيزة، برئاسة المستشار شعبان الشامي، اليوم الأحد، بالإعدام شنقًا للمتهم محمد إبراهيم فتحي، والمؤبد لأربعة متهمين آخرين، في إعادة محاكمتهم في القضية رقم 4338 لسنة 2014 جنايات ثان 6 أكتوبر المعروفة إعلاميًا بـ«خلية 6 أكتوبر»، حسبما قال المحامي كريم سيف النصر، عضو هيئة الدفاع عن المتهمين في القضية لـ«مدى مصر».
كانت محكمة جنايات الجيزة قضت في 20 سبتمبر 2014، بمعاقبة أربعة متهمين في القضية بالإعدام شنقًا حضوريًا، وآخر بالمؤبد حضوريًا، بينما عاقبت متهمين أحدهما بالإعدام والآخر بالمؤبد غيابيًا. وفي 12 مارس 2016 قبلت محكمة النقض طعن 5 متهمين من المحكوم عليهم، وقررت إعادة محاكمتهم.
وأشار سيف نصر إلى أن المتهمين الآخرين الصادر ضدهما أحكام غيابية، أُلقي القبض على أحدهما وصدر ضده حكم في 8 مايو الماضي بالسجن 10 سنوات في إعادة محاكمته، بينما لا يزال هناك متهمًا آخر هارب.
وتعود وقائع القضية إلى 28 يناير 2014 عندما استهدف هجوم مسلح كنيسة العذراء بالحي 11 بمدينة 6 أكتوبر، ما أسفر عن مقتل أمين شرطة وإصابة آخر. وفي اليوم التالي للهجوم، أمر المحامي العام الأول لنيابات جنوب الجيزة بحبس شخصين أربعة أيام على ذمة التحقيق لاتهامهما بالتورط في قتل الشرطي المُكلف بتأمين الكنيسة، وفي الأول من فبراير من نفس العام قبضت قوات الأمن على المتهم الرئيسي في الهجوم المسلح.
أحال النائب العام الراحل، هشام بركات، في 30 مارس 2014، سبعة متهمين في القضية إلى محكمة الجنايات، وبجانب تهمة قتل أمين الشرطة، أسند قرار الإحالة للمتهمين اتهامات بـ«الشروع في قتل باقي أفراد القوة عمدًا، مع سبق الإصرار، وإنشاء وإدارة جماعة إرهابية تعمل على خلاف أحكام القانون، بغرض منع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، وتمويل الجماعات الإرهابية بمعونات مادية».
بدوره أوضح سيف النصر أن المتهمين لم تكن لديهم نية مسبقة للاعتداء على قوة التأمين، ولكن كان هدفهم سرقة أحد محلات الذهب المتاخمة للكنيسة، ولكن أفراد قوة تأمين الكنيسة تشككوا في أمر المتهمين أثناء انتظارهم في سيارة بجانب المحل، ثم حدث تبادل إطلاق النار بين القوة والمتهمين، على حد قوله.
كانت التحقيقات في القضية أشارت إلى أن المتهمين اتفقوا على سرقة محال ذهب يمتلكها الأقباط بالإكراه لتمويل «أنشطتهم الإرهابية». خطط المتهمون لسرقة أحد محلات الذهب بـ «مجمع وادي الملوك بـ6 أكتوبر»، توجه المتهمون جميعا بسيارة أحدهم إلى مكان التنفيذ بجوار الكنيسة في انتظار إشارة للتحرك من متهم آخر، كان يرصد محل الذهب، وأثناء انتظارهم، استطلعت القوة أمر السيارة، فبادر المتهمون بإطلاق النيران نحوهم، حسب التحقيقات.
كان حصر شهري أجرته المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، أوضح صدور أحكام بالإعدام بحق 56 متهمًا، باﻹضافة إلى إحالة أوراق 48 متهمًا في 19 قضية للمفتي، في يناير الماضي فقط.


نقلا عن مدى مصر 















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



جون المصرى و العاصمة الادرية

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.