البحث

اختراق خدمة البريد Outlook أسوأ مما كشفت عنه مايكروسوفت

منذ 5 شهر
April 15, 2019, 4:50 pm
اختراق خدمة البريد Outlook أسوأ مما كشفت عنه مايكروسوفت

اختراق خدمة البريد "Outlook" أسوأ مما كشفت عنه مايكروسوفت

 

فادت تقارير إخبارية بأن الاختراق الأمني في خدمة البريد الإلكتروني "Outlook.com"، التابعة لشركة مايكروسوف، كان أسوأ مما كشفت عنه في البداية.

وبدأت شركة البرمجيات الأمريكية صباح أول أمس السبت إبلاغ بعض من مستخدمي "Outlook.com"، بأن قراصنة إلكترونيين كانوا قادرين على الوصول إلى حسابات البريد الإلكتروني الخاصة بهم لمدة تجاوزت الشهر في وقت سابق من العام الحالي.

ووفق ما ذكرت البوابة العربية للأخبار التقنية، كشف إخطار "مايكروسوفت" أنه كان بإمكان القراصنة عرض عناوين البريد للحسابات وأسماء المجلدات وعناوين رسائل البريد الإلكتروني، ولكنها في إخطار منفصل للمستخدمين المتأثرين الآخرين، أقرت الشركة أيضًا بأنه قد تم عرض محتويات البريد الإلكتروني.

وقال موقع "Motherboard" يوم أمس الأحد: "إن مايكروسوفت أرسلت رسالة إبلاغ مختلفة إلى نحو 6% من حسابات Outlook.com المتأثرة لتُعلم أصحابها بحقيقة ما حصل، ولم تُقر الشركة بذلك إلا بعد أن عُرضت دلائل تؤكد أن الاختراق الأمني كان أسوأ ما أُعلن عنه بادئ الأمر لأولئك المستخدمين".

وقالت الشركة في البداية إنها اكتشفت أن بيانات اعتماد عميل الدعم قد تعرضت للاختراق بسبب خدمة بريد الويب الخاصة به، مما أتاح الوصول غير المصرح به إلى بعض الحسابات في المدة من 1 يناير إلى 28 مارس 2019.

ووفق موقع "Motherboard" إن قراصنة تمكنوا من الوصول إلى بعض الحسابات لمدة تصل إلى ستة أشهر، واستخدموا الوصول إلى إعادة تعيين حسابات "آي كلاود" المرتبطة بأجهزة "آيفون" المسروقة.

ونقل موقع "ذا فيرج" عن متحدث باسم مايكروسوفت قوله إن "إدعاء الاختراق لمدة 6 أشهر غير دقيق"، وأشار إلى إخطار الشركة الذي حدد مدة الوصول بين 1 يناير و 28 مارس 2019. وأوضحت "مايكروسوفت" أيضًا أن الغالبية العظمى من حسابات "Outlook.com" التي تأثرت استلمت الإخطار الذي نُشر خلال عطلة نهاية الأسبوع.


هذا الخبر منقول من : مصراوى


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.