البحث

مفاجآت في جريمة قتل خبير العدل بالظاهر

منذ 2 شهر
May 6, 2019, 9:25 am
مفاجآت في جريمة قتل خبير العدل بالظاهر

خبير بوزارة العدل، عمره 47 سنة، يقيم بمفرده فى شقة بمنطقة الظاهر، ليس له سوى أصدقائه فى العمل، الذين يعلمون ظروفه، وافتقدوه لمدة ثلاثة أيام غاب خلالها دون أن يخبر أحدًا، اتصلوا به مرارًا وتكرارًا دون استجابة، حتى قرروا زيارته فى شقته للاطمئنان عليه، وكان المشهد قاسيًا إذ وجدوه مقتولًا، كانت شقته مبعثرة، ويداه مكبلتان للخلف ورقبته مشنوقة بحبل غسيل، وكانت المفاجأة أن القاتل صديق للمجني عليه، أحسن إليه الضحية واستضافه فى منزله، وأفضى إليه بأسراره وأحواله حتى طمع فيه المتهم وقتله لسرقة أمواله.

الجريمة هزت مشاعر الأهالي فى شارع الجيش، بقسم شرطة الظاهر، إذ حضر زملاء الخبير إلى شقته يطرقون بابه أملًا فى الاطمئنان عليه، ولما لم يجدوا استجابة استعانوا بالجيران، وطلبوا إحضار نجار لكسر باب الشقة للاطمئنان على زميلهم بعدما ارتابوا فى أن مكروها أصابه، وبالفعل تعاون الجيران وأحضروا النجار لكسر باب الخبير الذى يقيم وحيدًا فى شقته، "شفيع. ي"، 47 عاما، وأفجع الجميع مشهد جثته، التى أكدت تعرضه لجريمة قتل.

10 مشاهد في جريمة قتل المعصرة «كلاب وكاميرا سرية»

فوجئ الحاضرون من أصدقاء وجيران وصاحب العقار، بجثة المجني عليه ملقاة على الوجه، وكان مقيدًا بالحبال من الخلف، وحول رقبته حبل غسيل أكد إزهاق روحه شنقًا، ودلت شواهد الجريمة على اقترانها بجريمة سرقة، إذ تبين وجود بعثرة فى محتويات الشقة، وعلى الفور أمر العميد حاتم البيباني، رئيس مباحث قطاع غرب القاهرة، بالتحري والفحص لجمع المعلومات وكشف غموض الجريمة.

 

 


واستمع رجال البحث إلى زملاء الضحية، الذين أكدوا أن المجني عليه "شفيع. ي"،47 عاما، مقيم بمفرده، وتغيب عن عمله منذ 3 أيام بدون أسباب على غير العادة، وقام زملاؤه بمحاولة الاتصال به على هاتفه المحمول، وعندما حضروا وجدوه مقتولا، واتجه فريق البحث للتفتيش عن معارف وأصدقاء للمجني عليه، يترددون عليه فى منزله، علاوة على التفتيش عن كاميرات مراقبة فى نطاق مسكن المجني عليه، أملًا فى التوصل إلى مشاهدة تحل لغز غموض الجريمة.

توصل فريق البحث إلى إفادات بعلاقة صداقة بين المجني عليه وشخص تردد عليه مؤخرًا، ورصدت كاميرات المراقبة حركة لثلاثة أشخاص فى محيط سكن المجني عليه، تعرف شاهد الرؤية على صورة أحدهم وقال إنه صديق للمجني عليه وتردد عليه مؤخرًا، وبدأ فريق البحث التحري عن هوية الأشخاص الثلاثة، لتثمر جهودهم عن علاقات صادمة.

تبين من الفحص أن أحد المشتبه فيهم الثلاثة صديق للمجني عليه، تعرف عليه قبل عام ونصف من ارتكاب الجريمة، وخلال تلك الفترة كان يزوره أحيانًا، أو يمر عليه لاصطحابه إلى مقهى يجلسان عليه، واطمأن إليه المجني عليه كونه يعيش منفردًا دون أسرته، وأحسن إليه المجني عليه بما جعله مطمعًا لصديقه الجديد، وتبين حضور الصديق الغادر مع اثنين آخرين، وانتظر الأول أسفل العقار لرصد حالة الشارع، وتنبيه شريكيه حال وجود عارض، بينما صعد معاونيه إلى شقة المجني عليه لتنفيذ مخطط السيطرة على المجني عليه وسرقة أمواله.

 

 

 



ونجحت الأجهزة الأمنية بالقاهرة، في كشف غموض الواقعة وضبط المتهمين الثلاثة، واعترف صديق المجني عليه بالتفاصيل، وشرح أنه علم بحيازة الخبير المجني عليه لمبلغ 27 ألف جنيه فى شقته، فخطط لسرقته معتقدًا أن أحدًا لن يكشف أمره، إذ استعان بآخرين واتفق على منحهما جزءا من المبلغ مقابل تنفيذ الجريمة، وبالفعل طرقا باب المجني عليه، وبمجرد أن فتح لهما لاستكشاف الأمر أجهزا عليه، وقاما بتكبيله من الخلف وتكميم فمه.

وتبين محاولة المجني عليه المقاومة والاستغاثة خلال بحث المتهمين عن أموال، بما دفع أحد اللصين للإجهاز عليه وقتله، مستغلا ضعف حركته بسبب تكبيله، وأمسك المتهم بحبل غسيل لفه حول عنق المجني عليه وخنقه به وهو مسجى على الأرض، وسرقا مبلغ 27 ألف جنيه، وهاتفين محمولين، وساعتي يد، ونزلا إلى شريكهما المخطط للجريمة، واقتسموا المبلغ فيما بينهم.

وأرشد المتهمون عن مبلغ 21250 جنيها، وباقي المسروقات الخاصة بالمجني عليه، واعترفوا بالجريمة وإنفاقهم باقي المبلغ على متطلباتهم الشخصية، وتمت إحالة المتهمين إلى النيابة لمباشرة التحقيق.

 

 

 

التحرير

 

 

 

 

 

 



















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.