البحث

ظهور الحق مستند هام جدا يثبت براءة البابا المظلوم القديس العظيم البابا يوساب الثانى

منذ 1 شهر
May 6, 2019, 1:17 pm
ظهور الحق مستند هام جدا يثبت براءة البابا المظلوم القديس العظيم البابا يوساب الثانى

حدث

 

ظهور الحق مستند هام جدا يثبت براءة البابا المظلوم القديس العظيم البابا يوساب الثانى

 

 

 

البابا_يوساب الثانى البطريرك ال١١٥   البطريرك الراعي   حافظ لوديعة   مستند أخر خطير جدا وهام فى ملف براءة البابا المظلوم القديس العظيم البابا يوساب الثانى.   مراسلة من البابا يوساب الثانى باللغة العربية و الفرنسية أرسلت إلى الأباء المطارنة و الأساقفة يطلب فيها عودته إلى البطريركية بعد قرار إعفاءه بحوالى ٦ شهور   وقال فيها   لقد قبلت عن طيب خاطر ان أنفذ قرار المجمع الصادر فى ٣٠ مسري ١٦٧١ (الموافق ٥ سبتمبر ١٩٥٥)   وذلك لكي لا يكون شخصي مثار خلاف و اضطراب صونا لمصلحة الكنيسة و حفظا للسلام و الهدوء فيها.   و الأن مضى نحو ستة أشهر على هذا مما سمح بالتأمل في الوضع الثابت الذى يحقق المصلحة العامة إلى ان ينيحنى الله.   ولم ارتح في إقامتى بعيد عن اخوتي المطارنة و الأساقفة و ابنائى المباركين أفراد الشعب القبطي.   علاوة على ان صحتى وما تستلزمه من عناية و معالجة لم تستقم فى إقامتى بالدير ، و لذلك أرغب في العودة إلى مقر البطريركية.   و إنى فى حالة عودتى إليها أوافق على أن يعهد بجميع سلطاتى إلى وكيل كرازة واطلب من المجمع المقدس ان يختاره بمعرفته و يحدد اختصاصته كما يتراءى له كى يمكننى ان اتفرغ للعبادة و الصلوات للكنيسة و شعبها و الرياسة الروحية الكرازة المرقسية مما يتفق مع صحتى وما سمح الله ان اصل إليه من سن متقدم   نعمة السيد المسيح   يوساب بابا و بطريرك الكرازة المرقسية   ********* وللأسف الشديد جدا ورغم تلك التنازلات و مشاعر المحبة والأبوة التى قدمها البابا يوساب الثانى إلى اخوته المطارنة و الأساقفة إلا أن خطة الوزير جندي عبد الملك برعاية ناصر وتنفيذ أعضاء المجلس الملى العام المعينين من طرف الوزير جندي عبد الملك و بمعاونة بعض المطارنة استمروا في مهاجمة البابا يوساب و ابعاده عن الدار البطريركية و ممارسة سلطاته حتى الروحية وهذا الأمر يوضح ان الهدف كان شخص البابا يوساب وليس أحد اخر.   وحتى عندما عاد البابا يوساب الثانى بقرار تاريخى من المجمع المقدس فى يونيو ١٩٥٦ تم إغلاق باب البطريركية في وجهه من قبل اعضاء جماعة الأمة القبطية صناعة ناصر ولم تتدخل الدولة و تقبض على هؤلاء وتعيد البابا كما فعلت في عملية إعفاء او كما فعلت في عملية خطف البابا فى يوليو ١٩٥٤ عن طريق نفس الجماعة المجرمة جماعة الأمة القبطية صناعة ناصر.   و أجبر البابا يوساب الثانى على الذهاب إلى المستشفى القبطي إلى أن تنيح فى ١٣\١١\١٩٥٦   واستراح ناصر و رجال جندي عبد الملك أعضاء المجلس الملى العام وبعض المطارنة و الأساقفة   ولكن الكثير منهم ندم ندما شديدا على ما فعله مع البابا يوساب الثانى ومنهم من مات شر ميته .   والله الديان العادل قادر ان يظهر الحقيقة ولو بعد حين وستظهر الايادى البيضاء للبابا يوساب الثانى وتلميذه وكل رجاله على الكنيسة والأقباط والأوقاف القبطية.   وسيكتب التاريخ من جديد. الباحث عن الحق   بركة صلوات هذا القديس العظيم البابا يوساب الثانى البطريرك ال ١١٥ تكون مع الجميع أمين.


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.