البحث

حظي بإعجاب اليمين المتطرف .. ألمانيا موال لبشار الأسد يتطفل على فعالية لحزب الخضر حول سوريا .. هذا ما قاله و طالب به

منذ 3 شهر
May 20, 2019, 9:20 pm
حظي بإعجاب اليمين المتطرف .. ألمانيا موال لبشار الأسد يتطفل على فعالية لحزب الخضر حول سوريا .. هذا ما قاله و طالب به

حظي بإعجاب اليمين المتطرف ألمانيا : موال لبشار الأسد يتطفل على فعالية لحزب الخضر حول سوريا هذا ما قاله و طالب به

 

 

لقي خطاب لشاب سوري ألماني، ألقاه في مناسبة لحزب “الخضر” حول سوريا، في مبنى البرلمان الألماني (بوندستاغ)، احتفاءً في أوساط ووسائل إعلام يمينية شعبوية.

   

وكانت المناسبة، التي أدارتها الكتلة البرلمانية لحزب الخضر، يوم الأربعاء، تحت عنوان “مستقبل سوريا، آفاق بلد مدمر”.

وأدار المناسبة النائب في البرلمان الاتحادي (المتحدث باسم كتلة الخضر البرلمانية للشؤون الخارجية) أوميد نوريبور.

 

وحول المناسبة، كانت الكتلة البرلمانية للخضر قد نشرت وصفاً عنها في موقعها الرسمي، على الشكل التالي: “المناسبة نقاش عام حول التطورات الحالية في سوريا، ونود أن نركز على المشاكل والصراعات القائمة في الوضع الحالي”.

وجاء أيضاً: “ما يزال الحكم في سوريا دكتاتورياً، وما يزال يزج الكثير من الناس في السجون السياسية ويخفي الكثير قسرياً ولا توجد مناطق آمنة في البلاد، وهذا هو السبب في أن عودة اللاجئين غير ممكنة”.

 

وألقى مناف حسن، الألماني السوري، كلمةً مضللةً حول الوضع في سوريا، لاقت لاحقاً استحساناً من قبل عدة وسائل إعلام وصفحات في مواقع التواصل الاجتماعي، من الطيف اليميني المتطرف.

 

وقالت الصحيفة الشعبوية “إيكو تايمز”، الأحد، إن “النقاش في المناسبة كان ينبغي أن يسير بشكل محدد من أجل الوصول إلى نتائج محددة مسبقاً من قبل المنظمين”، إلى أن ظهر مناف حسن، وهو الذي سلطت الصحيفة على كلمته جل اهتمامها، دون إيراد أي شيء من كلمات المنظمين الآخرين في المناسبة.

ونشر مناف حسن كلمته في المناسبة، عبر صفحته في فيسبوك، وجاء فيها، بحسب ما ترجم عكس السير: “إن منظمي المناسبة، مثلما يحدث في الكثير وسائل الإعلام الألمانية، لم يقوموا بدعوة إلا من يحملون آراء أقلية من الشعب السوري” (يقصد أن المعارضة في سوريا أقلية)، “على الرغم من الأغلبية الساحقة من السوريين تخالفهم الرأي”، على حد زعمه.

وتابع حسن أنه زار سوريا كثيراً، مدعياً أن الوضع هناك مخالف لما تدعيه أحزاب سياسية ألمانية والكثير من وسائل الإعلام الألمانية.

وأضاف أن اللاجئين السوريين في ألمانيا يدعون أنهم فروا من الأسد، من أجل الحصول على الإقامة الدائمة.

واستشهد حسن بقول الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حول وجود إسلامييين متطرفين كثر بين صفوف المعارضة المسلحة في سوريا، ما منع حكومته من تزويد المعارضة بالأسلحة.

وأضاف حسن أن الناس في ألمانيا وسوريا اكتفوا (من ادعاءات السياسة الألمانية)، متابعاً أنه ليس مستغرباً أن ألمانيا أصبحت غير آمنة، حيث أن الوضع فيها يعد انعكاساً لما “نمارسه في البلدان الخارجية”، بحسب تعبيره.

وزعم حسن وجود الكثير من “المجر. مين، من إسلاميين إرها. بيين ومتطرفين، في ألمانيا، وهم يشعرون بالأمان هنا، مضيفاً: “في حين يشعر اللاجئون والألمان بعدم الأمان، وأنا واحد من هؤلاء”.

وطلب حسن من الكتلة البرلمانية للخضر، بعبارة تظهر تأييده لبشار الأسد: “ابنوا جسوراً للسلام، وابدأوا بعلاقة دبلوماسية مع الحكومة السورية، من أجل أن نحصل على الخلفيات الحقيقية للسوريين الذين قدموا إلى هنا”، وأضاف: “لدينا أكثر من مليون سوري في ألمانيا، وهذا وحده سبباً كافياً من أجل بدء علاقات دبلوماسية (مع حكومة بشار الأسد)، ومن أجل ضمان أمن ألمانيا”.

وختم السوري الألماني كلمته، بالقول: “أنا أعرف ما هي الديموقراطية، وأحبها، لكن كل ما يعده الجميع في سوريا، ليس له أية علاقة بالديموقراطية”.

ورد مدير المناسبة عليه، بالقول: “شكراً لإيضاحاتك، التي نعرفها من خط حزب البديل من أجل ألمانيا (اليميني المتطرف)”.



















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.