البحث

أسباب تدفع البنك المركزى للإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير

منذ 1 سنه
May 23, 2019, 1:55 pm
أسباب تدفع البنك المركزى للإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير

حدث

أسباب تدفع البنك المركزى للإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير

 

أكد خالد الشافعى الخبير الاقتصادى رئيس مركز العاصمة للدراسات الاقتصادية، أن جميع الشواهد والدلائل تؤكد أن البنك المركزى سيبقى على أسعار الفائدة دون تغيير خلال اجتماعه اليوم، مشيرا إلى أن رفع الفائدة فى الدول المجاورة لا تزال مرتفعة ومن ثم البنك لن يغامر بالخفض حاليا، إضافة إلى أن التوقعات تشير إلى حدوث موجة تضخمية جديدة نتيجة خفض الدعم المقدم على أسعار الكهرباء، وكذلك الاتجاه لتحرير سعر الوقود مع بداية السنة المالية الجديدة.
وقال خالد الشافعى في بيان اليوم الخميس، إن البنك المركزى يهدف من الابقاء على سعر الفائدة عند هذا الحد لمواجهة الموجة التضخمية التى قد تشهدها البلاد خلال الفترة القادمة بالتزامن مع اقتراب خفض آخر لدعم الوقود، وكذلك فى ظل وجود فائدة مرتفعة فى أغلب الأسواق الناشئة الأمر الذى يجعل خفض الفائدة قرارا مستحيلا وكذلك رفعها أيضا قرارا أصعب لأنه يزيد من الديون الحكومية، وكذلك يؤثر على القطاعات الاستثمارية المختلفة.
وأكد خالد الشافعى، أن أسعار الفائدة الحالية على الايداع والاقراض لا بد من مراجعتها حتى يمكن حدوث توسعات استثمارية فى الفترة المقبلة خاصة مع اقرار قانون الاستثمار ولائحته التنفيذية إلى جانب قانون التراخيص الصناعية وقانون الافلاس، لكن أيضا هناك تحديا لدى البنك المركزى والذى يتخوف من هروب الاستثمارات فى أدوات الدين إلى أسواق أخرى، فى حالة المساس بسعر الفائدة.
واوضح الخبير الاقتصادى أن البيانات المتاحة لدى البنك المركزى تشير إلى تغير هيكل النمو الاقتصادى، ليتسم بالمزيد من الاستدامة، حيث انخفضت مساهمة الاستهلاك وارتفعت مساهمة صافى الصادرات والاستثمار وقطاعات مثل السياحة والغاز الطبيعى والتجارة والتشييد والبناء والصناعات التحويلية غير البترولية بشكل أساسى فى النمو الاقتصادى وهو أمر جيد جدا.      

هذا الخبر منقول من : البوابه نيوز





اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube


















شارك بتعليقك
فيسبوك ()


نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.