البحث

تعرفوا مين هو القديس يوحنا كاما او يوحنا المصري الى اجبروه على الزواج وهذا ما حدث تعالوا نعرف الحكاية من الاول

منذ 2 اسابيع
May 30, 2019, 9:49 pm
تعرفوا مين هو القديس يوحنا كاما او يوحنا المصري الى اجبروه على الزواج وهذا ما حدث تعالوا نعرف الحكاية من الاول

ذ

القديس يوحنا كاما او يوحنا المصري

+الزواج بغير إرادته:
وُلد هذا القديس في قرية شبرا منصور، تقع في مديرية الغربية بالدلتا، من أبوين مسيحيين خائفين الرب ولم ينجبا سواه. فاهتما بتربيته تربية مسيحية حتى أصبح شاباً، وكان يريد أن يعيش بتولًا، إلا أن والديه أرغماه على الزواج بغير إرادته، فما كان منه إلا أن دخل مخدعه، وأخذ يصلي فترة طويلة طالباً بحرارة من الله أن يعينه على تحقيق رغبته، وحفظ بتوليته مكرسة لربنا يسوع المسيح العريس الحقيقي.

+بتوليتهما:
ولما أكمل الصلاة وذهب إلى عروسه خاطبها قائلًا:
"يا أختي المباركة أنتِ تعلمين أن العالم وكل ما فيه سيزول كقول القديس يوحنا الحبيب البتول أن العالم يمضي وشهوته.
فهل لكِ أن توافقينني على حفظ جسدينا طاهرين، مكرسين حياتنا لمن خطبنا بدمه؟"
أجابته بفرح قائلة: "إن هذا كان قصدي وغاية مناي ومسرة قلبي يا أخي". وهكذا اتفق الاثنان على ذلك وأقاما زمانًا كما يقيم الأخ مع أخته، متممين اتفاقهما على ما يفوق الطبيعة من سمو وروحانية مهتمين بما فوق، وكانا إذا رقدا ينزل ملاك ويظلّل عليهما بجناحيه.

+في البرية:
ثم بعد قليل قال القديس يحنس كاما لزوجته:
"ما رأيكِ يا أختي أنني أشتهي الذهاب للبرية للتفرغ لعبادة ربنا يسوع المسيح ولكنني لا أستطيع أن أفعل ذلك إلا برضاكِ".
فوافقته هي أيضًا على ذلك برضا كامل، وأعلنت اشتياقها للرهبنة أيضًا مثله، فشكر الله كثيرًا وأخذها إلى أحد بيوت العذارى وتركها هناك وعاشت راهبة فاضلة حتى أصبحت أمًا للدير.
أما هو فذهب إلى برية شيهيت، وفي الطريق ظهر له ملاك الرب وأرشده إلى دير القديس مقاريوس الكبير، فمضى إليه وترهّب هناك في قلاية الأب ثيروتي، وأقام عند هذا الشيخ يتعلم منه الفضيلة إلى أن تنيّح.

+غرب دير الأنبا يحنس القصير:
أمره الملاك أن يمضي إلى غرب دير الأنبا يوحنا القصير ويبني هناك مسكنًا له، فمضى وفعل كما أمره الرب. وهكذا استمر في العبادة بحبٍ ونشاطٍ، وبدأ البعض يتعرّف عليه ويُعجب بحياته وقداسته حتى اجتمع حوله ثلاثمائة أخ. فكان يبني لهم القلالي وبنى كنيسة على اسم والدة الإله القديسة مريم، وأطلق اسمها المبارك على الدير. 
وفي إحدى الليالي ظهر له القديس أثناسيوس الرسولي يشجعه، وذات مرة ظهرت له القديسة الطاهرة مريم وقالت له: " إن هذا مسكني إلى الأبد وسأكون مع أولادك كما كنت معك، ويدعى اسمي على هذا الدير. " ثم أعطته ثلاثة دنانير ذهب وقالت له: " خذ هذه واحفظها عندك وبركة ابني يسوع المسيح ستكون معكم إلى الأبد ".

+سيامته قمصًا:
رُسِم قمصًا رغم احتجاجه بأنه غير مستحق لهذه الكرامة الروحية. وبعد رسامته بأسابيع رغب رهبان بعض الأديرة في الصعيد أن يكونوا تحت إرشاد القديس، فأرسلوا إليه طالبين حضوره. فدعا تلميذه شنودة وكلفه رعاية الإخوة حتى يعود.
ولما أخذ يوحنا يتنقل بين أديرة الصعيد عثر على ديرٍ مهجورٍ فأقام فيه، وسرعان ما سمع الناس عنه، فهرعوا إليه لينالوا بركته، وتتلمذ له عدد منهم أحبوا أن يعيشوا في حمى صلواته.
هكذا صار هذا القديس المجاهد أبًا لطغمة روحانية من الرهبان حتى أكمل جهاده وتنيّح بسلام في الخامس والعشرين من شهر كيهك سنة 575 ش. (859 م.).

+نقل جسده إلى دير السيدة العذراء (السريان) :
في الحادي والعشرين من شهر هاتور سنة 1232ش ( 1515م ) تم نقل جسد القديس العظيم أنبا يحنس كاما القس من ديره الكائن شرق دير الأنبا بيشوى بنحو ثلاثة كيلو مترات إلى دير السيدة العذراء السريان. وذلك أن دير الأنبا يحنس كاما وعِدَّة أديرة مجاورة له تَخَرَّبَت بسبب هجوم النمل الأبيض على أخشابها وعدم مقدرة رهبانها القليلين الفقراء على ترميمها، فجاء ما تبقى من رهبان دير الأنبا يحنس كاما إلى دير السيدة العذراء السريان ومعهم رفات أبيهم أنبا يحنس كاما في أنبوبة خشبية ووضعوه في مقصورة بالدير، ومعهم كذلك الحجر الرخامي المُدَوَّن عليه باللغة القبطية تاريخ نياحة هذا القديس، وَثَبَّتوه في حائط الخورس الأول بكنيسة العذراء السريان وما زال موجوداً حتى الآن.
بركة صلاته تكون معنا ولربنا المجد الدائم الى الأبد آمين.



















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.