البحث

الوعي هو الحل ... المواطنة جوهر الإنتماء بقلم اسامه عيد

منذ 3 شهر
June 7, 2019, 6:59 pm
الوعي هو الحل ... المواطنة جوهر الإنتماء بقلم اسامه عيد

الوعي هو الحل . المواطنة جوهر الإنتماء  بقلم اسامه عيد

 

الوعي هو الحل . المواطنة جوهر الإنتماء 
اولا: أشكر المؤسسة الدولية للدفاع عن حق المواطنة ومقرها الولايات المتحدة الامريكية علي ثقتها وتكليفي متحدثا اعلاميا وهو تكليف يضعني تحت مسئولية وطنية 
لان المؤسسة ولدت قوية بقيادة الكاتب الكبير محب غبور 
ولثقة ابناء المهجرفي اعضاء مجلس الادارة وهدفهم النبيل 
تم اشهارها مؤسسة غير هادفة للربح 
ثانيا: وبكل أمانة لم يتاخر ابناء المهجر عن مساندة اهاليهم في مصر ولكن يوجد ممن سخروا صفحاتهم للنيل والتشكيك 
في اي خطوات من شأنها دعم المواطنة وايقاف الانتهاكات 
والتمييز الذي يتعرض له جمع كبير من المصريين 
لاننا نعاني من تمييز طبقي وديني فج طال الجميع 
وتعالت نبرة اليأس والاحباط والتشكيك مما يفقد حجم كبير 
من مشاعر الانتماء فكان لابد من وقفة حاسمة محايدة 
ثالثا : الاقباط تحديدا لديهم ضيقات وازمات تتكرر بصورة كربونية نتاج طبيعي لتشرذم وعدم وجود جبهة قانونية ومدنية وظهور شخصيات كل ماتريده التجارة بالشعارات 
ببنما منصات التخوين والتهويل في ظل وجود إعلام تحول من إعلام أعور الي إعلام أعمي مما شجع منصات التضليل 
توزع الشائعات وتضرب المواطنة في مقتل وتهدر حقوق 
رابعا : لن تكتمل المواطنة بدون تكاتف حقيقي مع اخوتنا المسلمين والاغلبية منهم نتيجة حساسية المواقف يصمتوا 
لذلك ندعو الجميع الالتفاف حول الوطن والمواطنة 
ولانسمح للمضللين النيل من السلم الاجتماعي 
خامسا : الاعلام المحسوب علي الاقباط يحتاج الي مرصد أخبار حقيقي ومدعوم بمصادر ويتوقف عن ترويج الشائعات 
ولتعتمد كوادره علي العمل الميداني والاستقصائي 
وعدم نشر اخبار مجهلة او منقولة دون تحقيق 
سادسا : وزارة الداخلية متمثلة في كوادرها دورها منع اي كارثة او تحريض ورصده ولايجب ان تتحرك دائما رد فعل او الاعتماد علي الجلسات العرفية وجهاز الامن الوطني جهاز معلوماتي كبير وقادر علي حسم الامور خاصة في الصعيد 
وسبق له التعامل في هذا الملف في التسعينات ولكن يجب التحرر من اي قرارات تشوبها توازانات وحسابات تضر بالمواطنة لانه مع الوقت يوجه الاتهام بالتقصير 
سابعا : اقلام التنوير وحملات الوعي يجب الاتتوقف 
ولاتخشي اصوات التشدد ولااصوات الاحباط واليأس 
بل هي شعلة التنوير وطريق الامل لنعبر المواقف والازمات 
مرفوعة هامتنا بالقانون والمساواة والعدل 
حقوق منحها الدستور وواجب علي الدولة حمايتها 
ممن يريدون طعن هيبتها وقوتها وإظهارها ضعيفة مترهلة 
والله من وراء القصد 
حفظ الله مصر وشعبها 
Osama Eid



















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.