البحث

هل سيفعلها الدولار ويرتفع من جديد امام الجنيه . . خبراء يجيبون

منذ 3 شهر
June 11, 2019, 12:13 am
هل سيفعلها الدولار ويرتفع من جديد امام الجنيه . . خبراء يجيبون

نقلا عن مصر 365

هل سيفعلها الدولار ويرتفع من جديد امام الجنيه . . خبراء يجيبون

توقع بنك كابيتال إيكونوميكس وبنك فوكس إيكونوميكس ، اليوم الإثنين الموافق 10 يونيو من العام الحالي 2019 ، أن يعود سعر صرف الجنيه المصري إلى التراجع مرة أخرى أمام العملة الأمريكية الدولار ، مع نهاية العام الحالي 2019.

بنك استثمار كابيتال إيكونوميكس ، أوضح في تقرير حديث عنه ، أن الجنيه المصري رغم تسجيله أفضل أداء بين العملات منذ بداية العام الحالي 2019 ، إلا أن ارتفاعه لن يستمر على الأرجح ، كما توقع البنك الاستثماري ، أن يعود الجنيه المصري إلى مستوى 18 جنيهًا ، وذلك بنهاية العام الحالي 2019 ، ثم إلى 19 جنيهًا في نهاية العام المقبل 2020.

 

بينما توقع بنك استثمار فوكس إيكونوميكس ، في تقرير حديث عنه ، أن يرتفع سعر الدولار على الأرجح أمام الجنيه المصري ، حتى 17.76 جنيه ، وذلك بنهاية العام الحالي 2019 ، ثم إلى 18.27 جنيه بنهاية العام المقبل 2020.

وزاد بنك فوكس إيكونوميكس الاستثماري ، في تقريره الخاص بأداء الاقتصاد المصري ، أن الجنيه المصري ارتفع خلال شهر مايو المنصرم ، وذلك بنسبة 2.3% ، بفضل البيانات الاقتصادية القوية لمصر ، وكذا تخلي البنك المركزي الأمريكي عن التشدد النقدي بشكل كامل.

وكانت بيانات للبنك المركزي المصري ، بقيادة طارق عامر ، أكدت انخفاض متوسط سعر الدولار أمام الجنيه المصري في البنوك ، وذلك منذ بداية العام الحالي 2019 ، بنحو 115 قرشا وبما يمثل نسبة 6.4% ، وسجل سعر الدولار أمس في البنوك المصرية ، 16.71 جنيه للشراء ، و16.81 جنيه للبيع.

ولفت بنك كابيتال إيكونوميكس الاستثماري ، إلى أن ارتفاع الجنيه المصري ، يعكس بشكل جزئي تحسن وضع ميزان المدفوعات منذ تعويم الجنيه المصري ، ما عزز من القدرة التنافسية بسبب انخفاض سعر الصرف الحقيقي الفعال ، الذي يراعي فروقات التضخم.

وأكدت المؤسسة البحثية كذلك ، أن هناك بعض العوامل التي جعلت الجنيه عاجزا عن الاحتفاظ بمكاسبه ، وأبرزها ارتفاع التضخم عن مستوياته لدى الشركاء التجاريين باستثناء تركيا ، حيث يتطلب الحفاظ على تنافسية العملة ، خفض سعر العملة الاسمي.

وكان معدل التضخم السنوي سجل خلال شهر مايو المنصرم ، 13.2% مقابل 12.5% في أبريل الفائت ، وذلك بحسب بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء ، الصادرة اليوم الاثنين.

ومؤسسة “كابيتال إيكونوميكس” ، توقعت في تقريرها أن يتدخل البنك المركزي المصري ، لضمان أن يكون التراجع في قيمة العملة تدريجيًا ، وذلك في ظل الاحتفاظ باحتياطيات نقدية قوية ، تعادل واردات أكثر من 7 أشهر ، حيث وصلت إلى 44 مليارا و274 مليون دولار في نهاية مايو المنصرم.



















شارك بتعليقك
فيسبوك ()



احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.